صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4146

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«كنداكة»

  • 15-04-2019

تنقسم القراءات النسوية حول خصوصية المرأة خصوصاً في الجانب المظهري إلى أقسام عدة يبرز منها حواران رئيسان: الأول أن الملبس حرية شخصية لا يمكن التدخل فيها مطلقاً، والثاني أن التغطية هي محاولة ممنهجة لعزل النساء.

علينا أن نتجشم العناء، وبكل محبة ورضا، من أجل مبدأ الحرية واحترام وجود الآخر وقدرته على إبداء رأيه وممارسة حياته بحرية تامة. واجب ملزم هو أن يتحمل المجتمع المشاق المختلفة، وأن يصنع وسائل لتجاوز كل العقبات التي يمكن أن تخلقها الحرية، وذلك من أجل ضمان تحقق أكبر قدر ممكن منها.

كنت قد كتبت في المقال السابق عن فجور الخصومة الإسلامية السياسية مع "لوياك" وتحين الساسة الإسلاميين أي فرصة، مثل تلك التي سنحت بعد حديث مؤسستها فارعة السقاف حول النقاب، لضرب المؤسسة كمؤسسة شبابية مدنية ليبرالية التوجه. إلا أن الحوار الأهم اليوم هو ذلك الذي يجب أن يخاطب المرأة من حيث حرياتها وحقوقها ويتواجه مع حجم الضغوط الخارقة التي تقع الكثير من النساء تحتها. ذكرت في المقال السابق عدم اتفاقي والزاوية النقدية المطروحة حول النقاب، ففي رأيي للنقاب معوقاته التواصلية، وهو لربما يشكل درجة من الاستشكال الأمني، إلا أن كل هذه المبررات لا يمكن أن تقيم دعامة للحد من الحرية وتحجيم الحق في الاختيار. فمع كل المعوقات والصعوبات التي يمكن أن يشكلها اختيار النقاب، تبقى حرية الاختيار وحرية ممارسة العقيدة أبدى وأهم مما عداها، والأولى تماماً ودائماً بالمحافظة عليها وتوفير سبل تأمينها، فإذا كنا أمام خيارين مثلاً بين منع النقاب أو التكلف مبالغ كبيرة لتوفير عاملات للكشف عن هوية المنقبات في المطارات أو لتوفير أجهزة تفتيش متطورة أو غيرها، فإن الأولى ودون تردد هو دفع المبالغ المالية لتذليل كل صعوبة أمام حرية المرأة في اتخاذ قرارها حول شكلها وممارسة حياتها.

نحن النساء وحيدات، بسبب تفككنا وتشرذمنا بين المؤسسات الاجتماعية الذكورية، رغم كثرتنا في العالم، تتكلف أرواحنا كل العناءات النفسية وتأنيبات الضمير، وتتحمل أجسادنا كل أثقال الشرف والسمعة، وكأننا المخلوقات الوحيدات ذات الوجود المادي، وكأن الرجال لا أجساد لهم تشكل سمعة أو تتطلب المحافظة على شرف. وسواء تغطينا أو كشفنا، نحن دائماً موضوع يخوض فيه الجميع عدانا، نحن دائماً قضية يقضي فيها الأبعد عن تجاربنا ورؤانا. لقد كان لرأي فارعة، رغم اختلافي معه، أن فتح حوار مهم ذي شقين: شق معني بحق المرأة في اختيار ملبسها دون ضغط أو تعرض لتجريح أو سخرية أو تقريع، وشق معني بمدى حقيقة تحرر إرادة المرأة في منطقتنا ومدى واقعية تحقق اختيارها الحر. ففي الشق الأول، استحقاق الحرية الكاملة في اختيار الملبس لا يمكن أن يكال بمكيالين، إما هي حرية مكفولة للجميع، وإما هي خطوط حمراء سيتنافس على وضعها الجميع، وهنا تجدر الإشارة إلى أن المرأة المنقبة في هذا الحوار ستشكل اليوم وبعد هذه القصة حماية للمرأة غير المنقبة أو المحجبة من حيث دفاعها عن فكرة حرية الملبس ومبدأ حرية الاختيار، فالشعور بالهجوم وبتدخل الآخرين في شأن غاية في الخصوصية سيدفع النساء للتماسك والتكافل، خالقاً منهن، كما نتمنى، جبهة موحدة نادراً ما تتحقق للنساء في خضمّ دفاعهن عن قضاياهن. أما في الشق الثاني، فإن الحديث سيكون حساساً مؤلماً إلا أنه ملزم ضروري وغاية في الاستعجال للتحصل على الإجابة: هل نمتلك نحن النساء فعلياً حرية الاختيار؟ وما مدى حقيقة وفاعلية هذه الحرية حين نصنع نحن قراراتنا؟ وهل من الواجب علينا كنساء أن نغير قناعات بعضنا البعض باتجاه أكثر تحرراً وانطلاقاً في حيواتنا والمجتمع، أم أن هذا سيعد تدخلاً في الخصوصية؟

تنقسم القراءات النسوية حول خصوصية المرأة خصوصاً في الجانب المظهري إلى أقسام عدة يبرز منها حواران رئيسان: الأول أن الملبس حرية شخصية لا يمكن التدخل فيها مطلقاً، وأن المرأة تغطت بالكامل أم كشفت لدرجة أكثر مما تريح المجتمع، هي تمارس حقا أصيلا لا يفتأ يتم اغتياله من كل الأطراف، المتحررة والمحافظة، والثاني أن التغطية هي محاولة ممنهجة لعزل النساء، أحياناً من خلال إقناعهن ذاتهن بأن هذه التغطية هي واجب ديني ومجتمعي، أي أن النساء اللواتي يؤكدن قناعاتهن بهذا التوجه هن، في نظر هذه القراءات النسوية، مقسورات مغصوبات، معتقدات خطأً أنهن يخترن لأنفسهن في حين أنهن "ضحايا" أفكار ذكورية مفروضة عليهن.

صدقاً لا أميل للقراءة الثانية مطلقاً، وحتى لو وافقنا جدلاً بمنطقيتها، فإنها في الواقع تطبق على البشر بمجملهم لا على النساء فقط، وعلى كل مناحي الحياة لا على الملبس فقط، فنحن كلنا نتصرف ببرمجة مسبقة، لا أحد فينا حر بشكل مطلق، وكلنا في النهاية متأثرون ومؤمنون في الغالب بآراء عن طريق فرضها تكراراً أو إقناعاً أو تخويفاً علينا. كلنا في ذات المركب البشري المبرمج العصي على التغيير. اليوم، وأياً كانت القناعات، لابد لنا أن نستفيد من الحوار الدائر، لنسأل، نحن النساء، الأسئلة الملحة المؤثرة في صياغة حيواتنا: هل نتحدث اليوم عن حرية تشمل الجميع؟ وهل نتحدث عن خصوصية مظهر لا تقبل التدخل والنقاش؟ وهل نحن حقيقة مجبرات مقموعات بالعموم كمجتمع نسائي أم أن الحياة المحافظة المحدودة التي نعيشها هي من اختيارنا؟ وهل يعتبر غطاء الوجه نوعاً من العزل المجتمعي؟ وإذا قلنا بذلك، ألا يمكن القول كذلك بأن الاستغلال المظهري للمرأة هو نوع آخر من التهميش والعزل لها؟ هذه حوارات نحتاج نحن النساء أن نتداولها، أن نصل إلى بعض الأجوبة حولها والتي قد تساعد في تحريرنا جميعاً في اختياراتنا بما يمكننا من التعايش مع بعضنا البعض قبل التعايش في مجتمعاتنا الكبيرة. إذا كان هناك خير قد يتحقق من كل ما حدث، فهو أن نبدأ نتحدث، أن نستمع لبعضنا البعض، وأن نؤازر كنساء، بعضنا البعض، هذه فرصتنا، أيتها الكنداكات*، ويجب أن نقتنصها.

* لفظة "كنداكة" انتشرت مؤخراً مع أنشودة آلاء صلاح إبان ثورة السودان، وهي لفظة لربما ذات أصول رومانية كانت تسمى بها ملكات مدينة مروي السودانية وهي تعني الملكة العظيمة.