صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4145

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العقيل: منصة تنافسية تبرز المتميزات وتكوين شبكة دولية للنساء

أعلنت الفائزات بجائزة الكويت الدولية للمرأة

أكدت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية أن إطلاق جائزة الكويت للمرأة المتميزة هو استكمال لجهود الكويت في دعم تمكين المرأة، وفي إطار التعاون الوطني مع شركاء التنمية.

أعلنت وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل أسماء الفائزات بجائزة الكويت الدولية للمرأة المتميزة من مختلف دول العالم، وفازت بالمركز الأول عن القطاع الحكومي رئيسة قرغيزستان السابقة روزا يبفا، وفازت في المركز الثاني من سلطنة عمان رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية الشيخة عائشة بنت خلفان، وفازت بالمركز الثالث من الكويت المهندسة حسنية هاشم.

وبالنسبة لجائزة المجتمع المدني حصلت على المركز الأول من الكويت الأمينة العامة لجمعية الهلال الأحمر مها البرجس، والمركز الثاني رئيسة مركز الكويت للتوحد سميرة السعد، وفي المركز الثالث مديرة مكتب جمعية العون المباشر في اليمن معالي العسعوسي.

وفازت بالجائزة عن القطاع الخاص بالمركز الأول من السعودية سيدة الأعمال لبنى العليان، وفازت المبادرة الكويتية نور القطامي بالمركز الثاني، والمبادرة الكويتية وسيدة الأعمال داليا بدران بالمركز الثالث.

وأكدت العقيل في كلمتها بهذه المناسبة، أن ما تهدف إليه جائزة الكويت للمرأة المتميزة بصفتها جائزة دولية رفيعة المستوى هو بناء منصة تنافسية تفاعلية وإيجابية تبرز من خلالها المتميزات في القطاع الحكومي والخاص والمجتمع المدني ليشكلن نواة لبناء شبكة دولية للنساء المتميزات في العالم في المستقبل لتبادل الخبرات والمعرفة ولتحفيز الشابات على اتخاذهن قدوات لهن في تحقيق ذواتهن والرقي بمجتمعاتهن.

تمكين المرأة

وأضافت أن إطلاق جائزة الكويت للمرأة المتميزة هو استكمال لجهود الكويت في دعم تنفيذ الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة بشأن تمكين المرأة والذي يقع من ضمن إطار التعاون الوطني مع دولة الكويت وشركاء التنمية.

وأشارت إلى أن نجاح العام الأول لإطلاق جائزة الكويت للمرأة المتميزة برهن عليه عدد المشاركات اللاتي بلغ عددهن 136 من 22 دولة من مختلف القارات وبلغ عدد المرشحات لجائزة القطاع الحكومي 51 مرشحة وللقطاع الخاص 31 مرشحة إضافة إلى المرشحات في قطاع المجتمع المدني والبالغ عددهن 54 مرشحة ليتم اختيار المتميزات من بينهم ليكن قدوة لعام 2019.

بدوره، أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية خالد مهدي، أن النسخة الأولى من الجائزة في عامها الأول حققت نجاحاً أكثر من المتوقع، مشيراً إلى أن الفائزة بالجائزة على مستوى دولي متميزات بمدى تفوقهن ونشاطهن الأمر الذي يؤكد أن القائمين على الجائزة بذلوا جهوداً حثيثة من أجل تقييم كل المشاركات من أجل إنجاح الجائزة والوصول إلى هذه الكوكبة من المشاركات من أنحاء العالم.

وأكد أن لجان التحكيم وضعت العديد من المعايير وتفحصت السير الذاتية للمشاركات والتأكد من صحتها سراً ثم رفع التوصيات إلى اللجنة العليا للجائزة لفرزها واختيار الفائزات وفق المعايير الموضوعة.