صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4173

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الأولمبي» وسورية في مواجهة الأردن وقيرغيزستان

المجموعة الخامسة لتصفيات كأس آسيا تدشّن منافساتها اليوم

يلتقي اليوم منتخبنا الأولمبي مع الأردن عند الساعة 8:15، وسورية مع قيرغزستان عند الساعة 5:15، وذلك في افتتاح المجموعة الخامسة من التصفيات المؤهلة لكأس آسيا تحت 23 سنة، التي يستضيفها استاد جابر الدولي.

تنطلق اليوم منافسات المجموعة الخامسة التي تستضيفها الكويت، ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا تحت 23 سنة، حيث يلتقي منتخبنا الأولمبي نظيره الأردني في الثامنة والربع مساء، وتسبق هذه المباراة لقاء الافتتاح الذي يجمع منتخبي سورية وقيرغيزستان عند الساعة الخامسة والربع، وتقام المباراتان على استاد جابر.

يذكر أن الحاصل على المركز الأول في المجموعات العشر للمنافسات سيتأهل مباشرة لكأس آسيا، كما يتأهل 4 منتخبات حاصلة على أفضل مركز ثان.

الكويت والأردن

استعد منتخبنا الأولمبي لهذه التصفيات من خلال تنظيم بطولة "عودة الأولمبي" إلى جانب المشاركة في بطولتي الإمارات وقطر، إضافة إلى الدخول في 3 معسكرات.

ويدخل المنتخب بسلاح الأرض والجمهور إلى جانب الروح المعنوية العالية للفريق، لمواجهة أحد أفضل منتخبات القارة الآسيوية في هذه الفئة العمرية، إذ قطع اللاعبون العزم على التربع على قمة المجموعة منذ البداية إلى النهاية.

ومن المؤكد، أن المنتخبات الأربعة بمنزلة الكتاب المفتوح لبعضها البعض، حيث إنه ليس هناك ما تخفيه الأجهزة الفنية، لا سيما بعد الحصول كل منتخب على معلومات وافية عن المنتخبات الأخرى.

ومن المتوقع أن يعتمد الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الكرواتي دينكو على أسلوب متوازن بين الهجوم والدفاع، مع الاعتماد على السرعة في التحول من حالة الدفاع إلى الخجوم لمباغتة المنافسة.

وتشير التوقعات إلى أن دينكو سيعتمد على تشكيل يتكون من عبدالرحمن المجدلي حارس مرمى، ومشعل أديلم وعبدالعزيز بن ناجي وناصر سالم وبدر ذكرالله لخط الدفاع، وعيد الرشيدي ومبارك الفنيني وعبدالعزيز وادي وشبيب الخالدي وفواز عايض العتيبي لخط الوسط، وسليمان صعب للهجوم، على أن يلعب الخالدي دور همزة الوصل بين الوسط والدفاع، في حين يتم الاعتماد على العتيبي والرشيدي في شن الهجمات من على الجانبين.

من جانبه، فإن المنتخب الأردني يدرك أن مهمته لن تكون سهلة في مواجهة منتخب يطمح للعودة إلى المشاركات الخارجية بقوة، لذلك يتعامل الجهاز الفني مع المباراة بعقلانية شديدة.

سورية وقيرغيزستان

يعد المنتخب السوري أحد الفرق المرشحة للتأهل للبطولة الآسيوية، لذلك يضع الجهاز الفني النقاط الثلاث هدفا أساسيا في مواجهة اليوم، حتى لا تزداد مهمته صعوبة.

أما منتخب قيرغيزستان فقد جاء من بلاده محملا بالآمال والطموحات لتفجير مفاجأة مديوة، وبالطبع هذه المفاجأة تحتاج إلى بذل مجهودات مضاعفة أمام 3 منتخبات تعتبر التأهل فقط هدفها الوحيد في التصفيات.

تفاؤل رباعي بالتأهل للبطولة القارية

عُقد صباح أمس الخميس المؤتمران الصحفيان لمباراتي اليوم، وذلك بفندق راديسون بلو.

وأكد مدرب منتخبنا الأولمبي الكرواتي دينكو جينتش أن الاستعدادات للتصفيات جاءت جيدة جداً من خلال المشاركة في ثلاث بطولات وعدد من المباريات التجريبية، مضيفاً أن الأزرق تلقى دعماً كبيراً في الفترة الماضية من العديد من الجهات، ولا سيما من جانب اتحاد الكرة.

وقال دينكو: "سنواجه منافسين أقوياء، ولاسيما منافسنا في مباراة اليوم المنتخب الأردني الذي يمتلك لاعبين أكفاء، وهو الأمر ذاته بالنسبة للأزرق، الذي يضم بين صفوفه لاعبين على كفاءة عالية، لديهم الرغبة في التطور بشكل لافت للنظر".

وأشار إلى أن استعدادات الأزرق جاءت على مدار 7 أشهر، وهذا لا يعني أن المنتخبات الثلاثة المنافسة في المجموعة لم تستعد جيداً، إذ إن استعداداتها جاءت منذ فترة طويلة.

من جهته، أعرب مدرب المنتخب الأردني الأولمبي أحمد عبدالقادر عن سعادته بعودة الكرة الكويتية إلى الساحة الدولية، مضيفاً أن منتخب بلاده يطمح إلى حجز بطاقة التأهل لبطولة كأس آسيا عن المجموعة الخامسة.

ولفت عبدالقادر إلى أن المنتخبات الثلاثة "الكويت، والأردن، وسورية" بمنزلة الكتاب المفتوح لبعضها البعض، بينما يعتبر المنتخب القيرغيزستاني غامضاً؛ لقلة المعلومات المتوافرة عنه.

من جهته، قال مدرب سورية أيمن الحكيم إن فترة الاستعدادات للتصفيات جاءت قصيرة جداً، مضيفاً أن الفريق جاهز لخوض المنافسات والتأهل عن المجموعة الخامسة لكأس آسيا تحت 23 سنة. وشدد على أن حظوظ المنتخبات الأربعة في التأهل متساوية، مؤكداً أنه مدرب متفائل بطبعه.

وبدوره، ذكر مدرب قيرغيزستان الروسي فلاديمير أن الاستعدادات للتصفيات جاءت من خلال معسكرين في قيرغيزستان وسلطنة عمان، مضيفا أنه يمتلك معلومات وفيرة عن المنتخبات الثلاثة المنافسة.

ولفت فلاديمير إلى أن تألق المنتخب الأول في بطولة آسيا يعد حافزاً للاعبي الأولمبي، ولا يمثل لهم أي ضغوط نفسية أو عصبية.