صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4096

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العرب والاستيطان الإيراني والتركي والإسرائيلي

  • 20-03-2019

لقد استغلت إيران وتركيا وإسرائيل ظروف العرب والظروف الدولية لتحقيق ما تريد بفرض سياسة الأمر الواقع، ولضعف العرب، وقناعتهم بالحفاظ على شيء أفضل من خسارة كل شيء، أي بالتنازل أمام وعود سياسية، والانزواء في موقف الدفاع الدائم، فكان ما كان.

كيف نستطيع أن نلمّ بموضوع الاستيطان لثلاث دول من دول الجوار بمناطق شاسعة ومهمة من المشرق العربي في مقالة صحافية؟! نجد صعوبة في ذلك، بيد أن المهم لفت الأنظار وتسليط الأضواء عليه في مرحلة تكون فيها سورية مهددة بثلاثة أنواع من الاستيطانات الاستعمارية إلى جانب مناطق أخرى تم استيطانها، وقد تصبح مناطق عربية جديدة مهددة بهذا النوع من الاستعمار ما دام الضعف والتخلف يسودان الوطن العربي.

إن إيران تسيطر على عربستان استيطاناً بمنهج التغيير الديموغرافي منذ الحرب العالمية الأولى، وسقوط الإمارة العربية بدعم إنكليزي إيراني هناك بسبب المصالح النفطية، كما تسيطر عسكرياً واستيطانياً على جزر الإمارات الثلاث أبو موسى، وطنب الكبرى والصغرى منذ 1971م، وتسيطر تركيا على لواء الإسكندرونة السوري منذ عام 1939م، وتستوطنه بتغيير ديموغرافي، كما تسيطر إسرائيل على الجولان السوري والضفة الغربية الفلسطينية وتسوطنهما منذ هزيمة 1967م.

والاستيطان هو اقتلاع شعب، وزرع شعب آخر مكانه، وهو أخطر أنواع الاستعمار، ولما كان خضوع العرب للاستعمار في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الأولى وقبلها، وضعف العرب وعدم استقرارهم في مرحلة الاستقلال منذ خمسينيات القرن العشرين قد أتاحا الفرصة لفرض الاستيطان ونجاحه في اقتطاع هذه المناطق من الوطن العربي فإن الكلام والصراخ والكتابة لا تجدي، ما لم تُبن القوة العربية في كل قطر عربي بتقوية مقومات هذه الدول أولاً، والرحلة إلى تحقيق ذلك الهدف كالرحلة إلى المجهول لكنها غير مستحيلة إذا توافرت الإرادة والإدارة السليمة، يتقدمها فكر استراتيجي لرؤية واضحة الأهداف.

لقد استغلت تلك الدول ظروف العرب والظروف الدولية لتحقيق ما تريد بفرض سياسة الأمر الواقع، ولضعف العرب، وقناعتهم بالحفاظ على شيء أفضل من خسارة كل شيء، أي بالتنازل أمام وعود سياسية، والانزواء في موقف الدفاع الدائم، فكان ما كان، حيث ثم استيطان تلك الأراضي العربية، وبقينا نبكي على الأطلال!

إن التاريخ العربي الحديث والمعاصر مليء بالمآسي من حروب أهلية داخلية واستيطان دول الجوار إلى ضغط واستغلال الدول الكبرى، هذا بالإضافة إلى حكم متسلط وغير ديمقراطي، ولم يكن المغرب العربي بعيداً عما يحدث في المشرق، لكن همومه من نوع آخر وكذلك وادي النيل، والعرب في القرن الإفريقي.

والسؤال اليوم: هل إن الأراضي التي تم استيطانها من قبل إيران وتركيا وإسرائيل ستعود لأوطانها الأصلية أم لا؟ سؤال صعب، ستجيب عنه الأجيال القادمة التي ظلمتها أجيالنا والأجيال التي سبقتنا.