صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4096

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ابحثوا عن مخرج مشرف!

  • 17-03-2019

الأحداث تؤكد أن ما يُسمى بــ"الربيع العربي"، أو ما أحب أن أطلق عليه شخصياً الثورة العربية الشعبية، لم تخمد نارها، بل هي في حراك مستمر يأخذ عدة أشكال مختلفة لفترات زمنية معينة، ثم يظهر في أحد الشوارع العربية بعد أن يتم إخماده في عاصمة عربية أخرى، فتراه يوماً في الأردن، ويوماً آخر في السودان، وردحاً من الزمن في تونس والجزائر، وأيضاً في جوانب مخفية من الأزقة والحواري المصرية.

الأنظمة العربية تعتقد أنها قضت على تلك الثورة، ولا تعلم أنها كانت الموجة الأولى منها، وما يليها سيكون أشد، وسيشمل مواقع أخرى جديدة تعتقد أنها بمنأى عنها، ولا يمكن للحرب الطائفية التي وقعت في سورية بين النظام العلوي الحاكم، الذي عاونه وسانده كل العالم ضد الأغلبية السُّنية، أن تكون رادعاً لبقية الشعوب العربية للمطالبة بالحُرية والمساواة والديمقراطية والحفاظ على ثرواتها، لأن ما وقع في الشام الكبرى هو إشعال حروب طائفية، لتحييد التهديد الديموغرافي الكبير لإسرائيل.

المشكلة أن الأنظمة العربية تعتقد أنها تستطيع أن تواصل حكم الشعوب العربية في عصر الآيفون والإنترنت، كما كانت تحكمهم في عصر بدالة الهواتف و"أيريال UHF"، وهذا وَهم كبير، لأن موجة الربيع العربي الأولى هي كما ربيع براغ، ستظل متوهجة وتولد شرارات متتالية إلى أن تقع الثورة الكبرى والجارفة، التي ستطيح أنظمة، وربما تشكِّل خرائط جديدة في المنطقة، حتى لو قاوم الغرب ذلك، وحاولوا أن يمنعوه.

الحل هو أن تجد الأنظمة العربية مخرجاً مشرفاً لها، قبل أن تقع الواقعة، فلا البرلمانات الصورية والحريات الكرتونية، ولا الإنجازات المصطنعة ستنفع في ذلك الوقت. المصالحة الحقيقية مع شعوبكم هي التي ستنقذكم من حسابات عسيرة مع مواطنيكم، وكفوا عن نهب مقدَّرات شعوبكم وتخزينها في الغرب، لأنهم عندما تسقطون لن يمكنوكم من قرش واحد من ثروتكم، ولكم في شاه إيران عِبرة.

الوقت يمر، ومَن يقل لكم من بعض الحكام والمنظِّرين إنكم انتصرتم على الربيع العربي، فهو كاذب ومدلس أو غبي، ولم يقرأ ولم يستوعب التاريخ.