صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4201

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

التوجهات الانتحارية للمملكة المتحدة

  • 10-02-2019

معظم السياسيين البريطانيين يدركون تماما أن الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق على العلاقة ما بعد بريكست سيتسبب بضرر ضخم للبلاد، فهم لا يسيرون وهم نائمون الى الهاوية إنما عيونهم مفتوحة تماما.

إن مشاهدة مجتمع ديمقراطي معقد يسير وهو يعلم ذلك إلى كارثة وطنية متوقعة ويمكن تجنبها هي عبارة عن تجربة نادرة ومزعجة، فمعظم السياسيين البريطانيين يدركون تماما أن الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق على العلاقة ما بعد بريكست سيتسبب بضرر ضخم للبلاد، فهم لا يسيرون وهم نائمون الى الهاوية إنما عيونهم مفتوحة تماما.

وهناك قلة من الأيديولوجيين المخدوعين لا يمانعون احتمالية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة، وهناك قلة من الحالمين الشوفينيين المتعصبين من اليمين بتحريض من بعض الصحف يعتقدون أن روح دنكيرك التي تمثل القوة والشجاعة ستنتصر على النكسات المبكرة، وأن بريطانيا العظمى ستيسطر مجدداً على البحار كقوة عظيمة تشبه القوى الإمبراطورية، وإن التروتسكيين الجدد من اليسار بما في ذلك جيرمي كوربين زعيم المعارضة الرئيسة في حزب العمال، يعتقد أن الكارثه ستحفز الشعب البريطاني على المطالبة بالاشتراكية الحقيقية أخيرا.

إن معظم السياسيين على اليسار واليمين– بما في ذلك رئيسة الوزراء تيريزا ماي التي كانت قبل استفتاء بريكست مؤيدة للبقاء في الاتحاد الأوروبي- يعرفون الوضع الحقيقي، ولكن جميعهم تقريبا يرفضون أن يفعلوا أي شيء لوقف انزلاقهم تجاه خروج كارثي بدون صفقة. لقد تم التصويت برفض الاقتراحات في البرلمان الساعية إلى تأخير الخروج أو النظر في بدائل لاستراتيجية ماي للخروج والتي لا تحظى بشعبية.

إن السياسات الحزبية ووسائل الإعلام القومية المتعصبة والجهل الغريب بأي شيء خارج الجزر البريطانية يبدو أنه قد أدى إلى حالة من الشلل في الإرادة الجماعية للسياسيين البريطانيين، وعوضا عن العمل لتجنب الأسوأ فهم يخدعون أنفسهم بأن المزيد من المحادثات والمزيد من التنازلات من بروكسيل ستنقذ بطريقة أو بأخرى بريطانيا في آخر لحظة.

إن هذا المشهد الغريب من الانتحار الوطني وإن كان غير معتاد فإن له سوابق تاريخية، فانحراف اليابان تجاه الحرب الكارثية مع الولايات المتحدة الأميركية سنة 1941 هو من الأمثلة على ذلك، وبالطبع هناك فروق واضحة، فبريطانيا لا تهدد بالدخول في حروب مع أي طرف على الرغم من كل تلك الخزعبلات المتعلقة بطائرات سبيتفاير ودنكيرك التي تعكس الحنين للماضي، كما تم خنق الديمقراطية اليابانية من الفصائل العسكرية وسيطرة الدولة السلطوية، لكن أوجه التشابه جديرة بالملاحظة.

لقد كان هناك عدد صغير نسبيا من المتعصبين العسكريين بدعم من الأيدولوجيين الذين يتشبهون بالفاشية والضباط والذين كانوا في غالبيتهم من الرتب المتوسطة يريدون بالفعل الحرب مع الغرب، وإن معظم السياسيين بمن في ذلك الجنرالات والادميرالات كانوا يعلمون أن من الجنون استفزاز اشتباك مع قوة عسكرية وصناعية أقوى بكثير لكنهم بطريقة أو بأخرى كانوا غير قادرين أو غير راغبين في إيقافه، حتى أن البعض كان يكرر كالببغاء الطرح المتطرف للمتعصبين بدون تصديقه، وهذا يشبه إلى حد ما محاولات ماي إرضاء أنصار البريكست القاسي.

إن كبير الاستراتيجيين لهجوم بيرل هاربر الادميرال ياماموتو اسوروكو، وهو رجل ذكي جدا، درس في هارفارد ويعرف الولايات المتحدة الأميركية جيدا، كان معارضا شرسا للحرب، ومع أنه كان يأمل أن تحصل معجزة وأن تؤدي المفاوضات لمنع حصول حرب شاملة، إلا أنه أدى واجبه وصمم الخطة.

إن الأمير كونو فوميمارو رئيس الوزراء الذي كان ابنه يدرس في جامعة برينستون أراد تجنب الحرب مع الولايات المتحدة الأميركية، وكان يطلب من الأميركيين المزيد من الاجتماعات مع إرسال إشارات متضاربة، والأمل بأن يتم تقديم التنازلات المستحيلة التي كان يطلبها المتشددون اليابانيون والذين لم يستطع مقاومتهم أو تردد في ذلك.

لقد كان هناك حديث كثير عن الالتزام بالمواعيد النهائية أو تمديدها، وكما هي الحال مع مفاوضات بريكست البريطانية مع الاتحاد الأوروبي فإنه لم يكن من الواضح بالنسبة للأميركيين ما الذي كان يريده اليابانيون بالفعل، وفي واقع الأمر لم يكن هذا واضحا بالنسبة إلى اليابانيين أنفسهم.

لقد كان الأمل الأخير للرجال الذين عرفوا أن الكارثة تلوح في الأفق لكنهم رفضوا التصرف وهو أن المزيد من المحادثات مع الأميركين سينقذهم، وفي نهاية المطاف كان الأميركيون قد تعبوا من الكلام وكنتيجة لذلك فقد ملايين البشر حياتهم وتدمرت اليابان برمتها تقريبا.

إن ردة الفعل المباشرة بين اليابانيين بعد أن عرفوا بهجوم بيرل هاربر كانت هي الشعور بالارتياح، فأخيرا كان هناك بعض الوضوح وأي شيء هو أفضل من هذا التردد، وأما وقد أصبحت اليابان لوحدها بحق فإن النسخة اليابانية من روح القوة البريطانية قد تنقذهم بطريقة أو بأخرى، ومثل البريطانيين فإن اليابانيين لديهم شوق منحرف لانعزالية رائعة، وقتال الإمبرياليين الغربيين هو على أقل تقدير أكثر شرفا من إخضاع الصينيين من خلال المجازر.

إن من المحتمل أن بريكست بدون اتفاق سيكون له تأثير مماثل على البريطانيين، والمرء لا يستطيع أن يلوم الناس على ألا ينزعجوا من المشاحنات في البرلمان والمحادثات التي لا تنتهي مع الاتحاد الأوروبي، والتي لا يبدو أنها تحقق أي شيء، فقدرة الناس على احتمال كل هذا الغموض محدودة ومن الأفضل أن يعرفوا الأسوأ.

إن جزءا كبيرا من الصحافة البريطانية، وإن لم تكن مقيدة بالرقابة التي خنقت الرأي العام الياباني في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي هي بمثابة انعكاس للقومية المتطرفة، وبشكل يشبه الصحافة اليابانية أثناء الحرب، فعشرات السنين من الدعاية المعادية للاتحاد الأوروبي قد تكون قد أقنعت العديد من البريطانيين أن يتحملوا الحرمان والعوز والتي قد تتبع بريكست قاسيا، ومن المؤكد أن الكثير من الناس سيلقون باللوم فيما يتعلق بقلة البضائع والأسعار المرتفعة والصفوف الطويلة عند موانئ الدخول وخسارة البضائع على الأجانب الملاعين.

ولكن بعد أن يتحقق كل ذلك فإن الشعور بالوهم والخداع سينتشر كما كانت عليه الحال في اليابان بعد أن ذهبت نشوة بيرل هابر، وبالطبع لن تُقصف المدن البريطانية كما لن تُغزى بريطانيا وتُحتل، ويأمل المرء ألا يتعرض أي شخص للقتل، ولكن نفوذ بريطانيا سيتراجع بشكل كبير، وسينكمش اقتصادها، وسيكون معظم الناس أسوأ حالا، ومن المحتمل أن الشخصيات الرئيسة وراء بريكست القاسي– من أمثال بوريس جونسون ونايجل فاراج وجاكوب ريسموغ- سيكونون مرتاحين، ولكن من غير المفيد أن نلوم هؤلاء فقط، فالذين يجب أن يشعروا بالخجل فعلا هم أولئك الناس الذين كانوا يعرفون ما الذي سيحصل لكنهم لم يفعلوا ما يكفي لمنع ذلك.

* إيان بوروما

* مؤلف كتاب "قصة طوكيو الرومانسية: مذكرات"

«بروجيكت سنديكيت، 2019« بالاتفاق مع «الجريدة»