صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4049

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

فيلم «Green Book» يعزز فرصه في الأوسكار بالفوز بجائزة رابطة المنتجين

حقق فيلم "كتاب أخضر" (Green Book) المفاجأة أمس الأول، وفاز بجائزة رابطة المنتجين لأفضل فيلم لعام 2018، وذلك يعزز فرصه قبل أيام من إعلان الترشيحات للفوز بجوائز أكاديمية فنون وعلوم السينما (الأوسكار).

واختارت رابطة المنتجين الأميركيين في حفلها الثلاثين الفيلم، وهو من بطولة ماهرشالا علي وفيجو مورتنسين، ويدور حول عازف بيانو أميركي من أصل إفريقي وسائقه الأبيض في أوائل الستينيات في الجنوب الأميركي، ليفوز بجائزة أفضل فيلم، مما يجعله منافسا قويا في ترشيحات الأوسكار.

وفي السنوات السابقة غالبا ما كان يحصد الفيلم الحائز جائزة رابطة المنتجين جائزة أوسكار أفضل فيلم.

وكانت التوقعات تشير إلى أن المنافسة على جائزة المنتجين لأفضل فيلم ستقتصر على فيلمي "مولد نجمة" (إيه ستار إز بورون) و"روما".

وكان فيلم "كتاب أخضر" حصل في وقت سابق الشهر الجاري على جائزة غولدن غلوب لأفضل فيلم موسيقي أو كوميدي.

وفاز فيلم "الرجل العنكبوت: في عالم العنكبوت" (سبايدر-مان: إنتو ذا سبايدر فيرس) بجائزة أفضل فيلم رسوم متحركة، كما حصد فيلم "ألن تصبح جاري؟" (وونت يو بي ماي نيبور؟) جائزة أفضل فيلم وثائقي، ونال مسلسل "الأميركيون" (ذي أمريكانز) جائزة أفضل مسلسل درامي.

ومن المقرر أن يقام حفل توزيع جوائز الأوسكار في 24 فبراير.

يذكر أن فيلم "Green Book" من إخراج بيتر فاريلي وسيناريو وحوار كل من بريان كوري، وبيتر فاريلي، ونيك فاليلونجا، وبطولة فيجو مورتينسين، وماهرشالا علي، وليندا كارديليني، ودون ستارك، وتصل مدة عرضه إلى ساعتين و20 دقيقة.

وتدور أحداث الفيلم حول "تونى ليب"، وهو حارس من حي إيطالي في "برونكس" يتم توظيفه ليقود الدكتور "دون شيرلي" عازف البيانو العالمي ذا البشرة السمراء في جولة موسيقية من مانهاتن إلى عمق الجنوب، وكان عليهما أن يعتمدا على "الكتاب الأخضر" لإرشادهما إلى المؤسسات القليلة التي كانت آمنة للأميركيين الأفارقة. وفي مواجهة العنصرية والخطر والسخرية غير المتوقعة، يُجبران على تنحية الخلافات جانبا من أجل البقاء على قيد الحياة والنجاح في رحلة العمر.

أخرج الفيلم بيتر فاريلي، وهو من مواليد فونكسفيل، بنسلفانيا عام 1956، وهو مخرج، وكاتب سيناريو، ومنتج وروائي، وقد أخرج بعض أكثر الأفلام الكوميدية الناجحة، ومنها "الغبي والأغبى" عام 1994، و"هناك شيء ما عن ماري" عام 1998، و"أنا... نفسي وآيرين" عام 2000. ونشر روايتين هما "خارج العناية الإلهية" و"الكاتب الكوميدي".