صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4196

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

رحيل حمد ناصر أحد مؤسسي «المسرح العربي»

ثاني ماكيير كويتي... ويشيع اليوم

ترجل عن صهوة الحياة، الفنان الكبير حمد ناصر، بعد وعكته الصحية الأخيرة، ومشاكل في الرئة، بمستشفى العدان، أمس، وسيشيع جثمانه إلى مثواه الأخير عصر اليوم بمقبرة الصليبيخات.

الفنان الراحل، اسمه الكامل، حمد ناصر حمد الصقر، مواليد الكويت عام 1944، بدأ نشاطه الفني في المسرح والأندية الصيفية، والتحق بفرقة المسرح العربي 16 يوليو 1967، وكان عضو مجلس إدارة فرقة المسرح العربي عدة دورات، وتسلم عدة مناصب آخرها نائب رئيس مجلس الإدارة.

وأتقن حمد ناصر الفن من أطرافه كافة، فهو ممثل مسرحي وإذاعي ومبتكر شخصيات درامية من خلال فن الماكياج الذي يعتبر رائداً فيه، وساهمت مشاركته في فيلم «الرسالة» من خلال فريق الماكياج في تعزيز موهبته، ويعد الراحل ثاني ماكيير كويتي في المسرح والتلفزيون بعد المرحوم المخرج عبدالعزيز المنصور، وعمل بوظيفة فني ماكيير في تلفزيون دولة الكويت، إلى أن تقاعد عام 1988.

وشارك الراحل في أعمال مسرحية كثيرة لفرقة المسرح العربي، فأول دور له الأب في مسرحية «الليلة يصل المحقان»، ثم جسد شخصيات: الرجل في «مطلوب زوج حالاً»، ومندوب الدولة الطبرانية في «عالم نساء ورجل»، والسجان في «انسوا يا ناس»، والقاضي في «قاضي الفريج»، ورئيس مجلس الإدارة في «إمبراطور يبحث عن وظيفة»، والجلاد في «سلطان للبيع»، وسالم في «عالم غريب غريب»، وبو يوسف في «الثالث»، وأبو ناطح في «طبيب في الحب». وشارك في أول فيلم كويتي طويل "بس يا بحر" للمخرج د. خالد الصديق.

وكرم الراحل في اليوبيل الفضي لفرقة المسرح العربي 1986، ومهرجان الكويت المسرحي الرابع عشر عام 2013.

فنان مخلص

نعى الأمين العام المساعد لقطاع الفنون بالمجلس الوطني د. بدر الدويش، الفنان الراحل، مشيراً إلى أن الحركة الفنية في الكويت فقدت أحد الفنانين المخلصين الذين قدموا على مدى أكثر من نصف قرن الكثير من الأعمال المسرحية والتلفزيونية والإذاعية.

وأضاف الدويش: "لقد تميز (بو أسامة) بطيبة القلب وبشاشة الوجه ووفائه وتواصله مع زملائه الفنانين في مناسباتهم الاجتماعية، فنال مكانة كبيرة في قلوبهم وقلوب كل من يعرفه، نسأل المولى القدير أن يتغمده بواسع برحمته ورضوانه، ونتقدم بخالص العزاء لأسرته ولإخوانه في فرقة المسرح العربي وللحركة الفنية في الكويت".