صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4096

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

56 مليون دينار أرباح «بوبيان» في 2018 بنمو 18%

• الفليج: الربحية ونمو المؤشرات المالية يؤكدان نجاح استراتيجيتنا محلياً
• الماجد: نجحنا في رفع حصصنا السوقية والتفوق في طرح منتجات جديدة

  • 18-01-2019

قال الفليج «إن عام 2018 كان مميزاً بكل المقاييس لبنك بوبيان، سواء على مستوى الربحية، أو نمو مؤشراتنا المالية بوتيرة جيدة تدل على نجاح الاستراتيجية التي نتبعها، لتأكيد وجودنا في السوق الكويتي».

أعلن «بوبيان» تحقيقه أرباحا صافية بنهاية 2018 بلغت 56.1 مليون دينار بنسبة نمو 18 في المئة عن العام الماضي، وبربحية سهم 21.37 فلسا مقارنة بـ17.81 فلسا، لتستمر بذلك وتيرة نمو الربحية ومختلف مؤشرات البنك المالية منذ 2010، مع التوصية للجمعيــة العموميـــــة بتوزيــــــع 8 في المئـــة تـــــوزيعات نقـــــديــــــــــة (8 فلوس للسهم)، وأسهم منحة 5 في المئة.

وهنأ رئيس مجلس الإدارة محمود الفليج في تصريح أمس جميع مساهمي وعملاء وموظفي البنك بهذه النتائج المميزة لعام آخر من الإنجازات يضاف إلى سلسلة الأعوام الأخيرة المميزة في مسيرة البنك الشاب، الذي تمكن خلال وقت قياسي من الاستحواذ على حصص سوقية في مختلف القطاعات.

وأوضح «كان 2018 مميزا بكل المقاييس للبنك، سواء على مستوى الربحية أو نمو مؤشراتنا المالية بوتيرة جيدة تدل على نجاح الاستراتيجية التي نتبعها وما يرافقها من خطط وسياسات، لتأكيد وجودنا في السوق الكويتي».

وقال الفليج «نأمل ونحن مع بداية عام جديد أن نستمر بنفس وتيرة النمو التي تحققت في السنوات الأخيرة، وان نحقق طموحات عملائنا ومساهمينا»، مشيرا إلى أن «توزيع 2018 للارباح للمساهمين يعتبر الأعلى منذ تأسيس البنك في 2004، وهو ما يؤكد النجاحات التي حققها».

من جانبه، قال نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للبنك عادل الماجد، «رغم التحديات التي تتعلق بالمنافسة، فإننا نجحنا بفضل مواردنا البشرية في تحقيق أهدافنا في الاستحواذ على حصص سوقية في مختلف القطاعات، سواء في خدمات الأفراد أو الشركات».

وأكد أن ذلك يدل على مدى الثقة التي بات البنك يتمتع بها في مختلف الأوساط، سواء على مستوى المساهمين أو العملاء، وهو ما انعكس إيجابيا على ارتفاع جميع مؤشرات البنك المالية.

نمو إيجابي في أبرز المؤشرات

وأشار الماجد إلى أن جميع مؤشرات البنك الرئيسية شهدت نموا ملحوظا في 2018، حيث ارتفع إجمالي الأصول الى 4.3 مليارات دينار بنسبة نمو قدرها 9 في المئة، كما ارتفعت الإيرادات التشغيلية لتصل إلى 140 مليونا بنسبة نمو قدرها 11 في المئة، بالإضافة إلى زيادة ودائع العملاء إلى 3.7 مليارات دينار كويتي بنمو نسبته 9 في المئة.

وأضاف أن إجمالي قيمة حقوق الملكية في البنك ارتفع حتى نهاية 2018 ليصل إلى 408 ملايين مقارنة بـ375 مليونا في 2017، إلى جانب ارتفاع محفظة التمويل إلى 3.3 مليارات بنسبة نمو 13 في المئة، إلى جانب الارتفاع المتواصل لقاعدة عملاء البنك.

وقال الماجد إن الحصة السوقية من التمويل بصفة عامة ارتفعت إلى نحو 8.6 في المئة حالياً، بينما ارتفعت حصة «بوبيان» من تمويل الأفراد تحديدا إلى ما يقارب 12 في المئة، الى جانب تحقيق معدلات نمو متميزة في المحفظة الائتمانية للشركات وصلت إلى 14 في المئة عن طريق جذب العديد من الشركات التشغيلية المعروفة بملاءتها المالية والاقتصادية، وذلك مع التمسك الشديد بأعلى معايير الجودة الائتمانية ودراسة وتنويع المخاطر.

السوق المحلي وزيادة رأس المال

وأكد الماجد أن البنك سيستمر في التركيز على السوق المحلي، حيث لا تزال هناك العديد من فرص النمو، منوها الى حصوله في ديسمبر الماضي على موافقة «الكويت المركزي» على زيادة رأسماله بنسبة 15.75 في المئة، وذلك بإصدار أسهم جديدة يتم طرحها للاكتتاب العام، علما بأن علاوة الإصدار ستكون قيمتها 250 فلسا لكل سهم تضاف إلى القيمة الاسمية للسهم البالغة 100 فلس.

التنمية والمشروعات الكبرى

في التفاصيل أيضاً وخلال العام الماضي، ساهم «بوبيان» في تمويل عدد من المشاريع الحيوية في الكويت بلغت قيمتها اكثر من 250 مليونا، وتوزعت على قطاعات التربية، الصحة، والطرق والجسور، بالإضافة إلى قطاع الإنشاءات إلى جانب تمويل مشاريع عدد كبير من شركات المقاولات المصنفة لدى لجنة المناقصات.

ويأتي هذا ضمن سياسة البنك التمويلية التي تقوم على أساس اختيار المشروعات الحيوية والمؤثرة، والتي تحقق عوائد مميزة، سواء من الناحية المالية أو الناحية التنموية، وتساهم في تحريك عجلة التنمية بصورة حقيقية.

كما نجح البنك العام الماضي بالدخول في صفقات تمويل عديدة على المستويين المحلي والإقليمي بلغت قيمتها أكثر من 700 مليون دولار، وذلك من خلال تمويل بعض المؤسسات المالية المرموقة، بالإضافة إلى الدخول في صفقات تمويل مشاريع استراتيجية ضخمة.

ومن أهم تلك المشاريع التي لعب البنك فيها دورا أساسيا في ترتيبها في العام الماضي، والتي تضمنت مشروع مصفاة الدقم في سلطنة عمان، الذي بلغت قيمته أكثر من 4.6 مليارات دولار ساهم البنك بجزء منها ضمن جزء التمويل الاسلامي، بالإضافة الى المشاركة في التمويل الممنوح للشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة، الذي بلغت قيمته أكثر من 300 مليون دولار، بغرض تمويل أعمال تشييد مرافق الشركة الجديدة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال.

التوصية بتوزيع 8% نقداً و5% منحة