صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4023

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عرس رياضي للأندية سار بشكل ديمقراطي وجسد عهداً جديداً

شهدت الرياضة الكويتية أمس عرسا ديمقراطيا بانتخاب 5 أندية شاملة، بعد سنوات عجاف حرمت شبابها من ممارسة حقهم القانوني، بسبب الإيقاف القسري الذي فرض من الخارج، وعطل سير الحركة الرياضية، وشل تطبيق القوانين المحلية، إلا أنها عادت من جديد بتضافر الجهود الحكومية والمخلصين من شبابها، الذين سعوا لسنوات حتى أزالوا الغمة، وبدأ العمل على تصحيح المسار، وفقا لتطبيق خارطة الطريق التي جاءت بتوافق الحكومة الكويتية واللجنة الأولمبية الدولية.

وجرت الانتخابات، التي انطلقت في التاسعة صباح أمس، واستمرت حتى التاسعة مساء، في أندية العربي، الجهراء، الصليبيخات، الشباب برقان، بشكل سلس وبتعاون الجميع، ومن دون شيء يعكر صفو العرس الرياضي، رغم كثافة الإقبال على التصويت منذ الساعات الأولى.

وتجاوزت نسبة الحضور في الفترة الصباحية ببعض الأندية 40 في المئة، وذلك على خلاف ما كانت عليه آخر انتخابات في عام 2012، كما شهدت انتخابات هذا العام تزكية 10 أندية، وهو ما لم يحدث سابقا.

وشهد صباح أمس عرس القلعة الخضراء، حيث جرت العملية الانتخابية خلال الفترة الصباحية بانسيابية رغم الحضور الذي فاق التوقعات بتعاون مثالي من أعضاء الجمعية وممثلي القائمتين والمرشحين المستقلين.

وبلغ عدد المشاركين في التصويت بالنادي العربي حتى الثالثة عصراً 3000 عضو من أصل 7114، وهو العدد الكلي لأعضاء "العمومية".

عبدالصمد: العودة إلى العصر الذهبي

وبدوره أبدى عضو مجلس الأمة عدنان سيد عبدالصمد دهشته من قوة الانتخابات في النادي العربي، ونسبة حضور الناخبين خلال الفترة الصباحية، مؤكداً أنها أشد سخونة من الانتخابات النيابية.

وقال عبدالصمد، الذي حضر خلال الفترة الصباحية للتصويت، إن "انتخابات الأندية عرس ديمقراطي للكويت وللرياضيين، ونتمنى التوفيق للجميع ولمصلحة النادي العربي، الذي نأمل عودته إلى عصره الذهبي خلال فترة رئيسه الراحل أحمد عبدالصمد".

عاشور: فرحة كبيرة

ومن جهته، عبر النائب صالح عاشور أثناء مشاركته في انتخابات النادي العربي، عن سعادته بهذه المشاركة، قائلا: "العملية الانتخابية فرحة كبيرة للكويت التي ستنتقل الى مرحلة جديدة، وهي رفع الايقاف الكلي عن جميع الالعاب، وعودة تطبيق القانون بعد إجراء هذه الانتخابات".

وأضاف عاشور "فيما يخص النادي العربي نحن معتادون على الاجواء الانتخابية، وكلنا اخوان، والجميع يسعى إلى مصلحة الرياضة الكويتية بشكل عام، والأخضر بشكل خاص، وفي النهاية سنبارك لمن يفوز بثقة الجمعية العمومية للنادي".

واختتم تصريحه بقوله: "نتمنى التوفيق للجميع بشرط أن يكرس نفسه ومجهوده لرفع شأن الرياضة الكويتية التي تراجعت مؤخراً بشكل واضح عما كانت عليه في السابق".

أجواء تعاون في الجهراء

لم تشهد الفترة الصباحية حضوراً كثيفاً في انتخابات نادي الجهراء، حيث اقتصر الزحام على الساعة الأولى فقط من فتح باب الاقتراع، في الوقت الذي سارت فيه الأمور بسلاسة تامة بعد الساعة الأولى،

وتتنافس على عضوية مجلس الإدارة قائمتان، الأولى الجهراء برئاسة نواف جديد العنزي، والثانية الاتحاد برئاسة خالد الجارالله.

وكانت الأجواء الانتخابية في نادي الجهراء ودية، حيث لم تشهد أي مشاحنات بين أطراف القائمتين، إلا أن نسبة الحضور، حتى الواحدة، ظهراً بلغت 27 في المئة من عدد الجمعية العمومية، حيث صوت حتى الثانية ظهراً 1751 من أصل 5519،

ووزع أعضاء الجمعية على 9 لجان انتخابية حسب الأحرف الأبجدية.

الجارالله: تنافس أشقاء

بدوره، قال خالد الجارالله رئيس "الاتحاد"، إن "هذا اليوم يعتبر عرسا ديمقراطيا جهراويا نتنافس فيه مع أشقائنا في القائمة الأخرى لخدمة النادي"، متمنياً التوفيق للجميع للنهوض بالنادي وعودته إلى مكانه المعهود بعد سنوات من الانحدار الفني لبعض الفرق.

وقال الجارالله "كان الحضور في الفترة الصباحية جيدا كما هو معهود، نافياً وجود أي حساسية بين القائمتين، لاسيما أن أعضاء كل منهما تجمعهم الاخوة والترابط الاجتماعي، ولقاءات يومية في الدواوين، لافتا إلى أنه حتى إن لم يحالفه الحظ في الانتخابات فسيتعاون مع مجلس الإدارة للنهوض بالنادي.

جديد: الأمور غير مرتبة

قال نواف جديد رئيس قائمة الجهراء، إن "الأمور في اللجان غير مرتبة"، مشيراً إلى أن هناك لجانا تكدست بالناخبين.

وقال إن "هذا الأمر يقع على عاتق اللجنة الانتخابية، وهي تتحمل المسؤولية كاملة تجاه ذلك الأمر"، موضحاً أنه أبدى ملاحظاته للجنة الانتخابية، إلا أن النتائج لم تكن موجودة بشكل إيجابي.

ولفت جديد إلى أنه سيعمل على تنظيم النادي بشكل مميز إذا ما حالفه الحظ بالفوز في الانتخابات، مشيراً إلى أن بعض الألعاب تحتاج إلى مزيد من الاهتمام والدعم للنهوض بالنادي.

الظفيري: الأوضاع مبشرة

بدوره، قال رئيس اللجنة الانتخابية في نادي الجهراء تركي الظفيري، إن "الأوضاع مبشرة في الفترة الصباحية لانتخابات نادي الجهراء من خلال توافد الناخبين بصورة جيدة، بالإضافة إلى تعاون القائمتين المتنافستين".

وأضاف الظفيري انه كانت هناك عراقيل صغيرة في بداية اليوم، نظرا لتأخر موظفي الهيئة العامة للرياضة في جلب أوراق الاقتراع، وهو ما تسبب في تأخر بداية العملية الانتخابية مدة نصف ساعة، وقال: "سارت الأمور بكل سلاسة وهدوء".

حضور كثيف في الصليبيخات

على الرغم من أن الجمعية العمومية للصليبيخات هي صاحبة العدد الأكبر بين الأندية الشاملة الخمسة، بالإضافة إلى نادي وربة للمعاقين، حيث يبلغ عدد أعضائها الذين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم 8572 صوتا، فإن الانتخابات سارت على خير ما يرام حتى الواحدة ظهراً.

ولم يتقدم مرشحو قائمتي أبناء النادي برئاسة سعد عناد، والاتحاد التي يترأسها مذكر الهاجري، إلى جانب المرشح المستقل فلاح الهاجري بأي شكوى على الإطلاق، ليضرب النادي المثال في الديمقراطية والنظام.

يأتي هذا في الوقت الذي شهدت فيه الانتخابات حضورا كثيفا وصل إلى 40 في المئة من عدد الأعضاء، وذلك حتى الواحدة ظهرا، علما بأن اللجان المعدة للتصويت بالنادي لم تشهد زحاما يذكر.

وكانت الخيمة الخاصة بقائمة أبناء النادي داخل مقر النادي بجوار البوابة الرئيسية، وبدا الاطمئنان على أعضاء القائمة بشكل لافت للنظر، في المقابل، كانت خيمة قائمة الاتحاد خارج النادي، ولم يفصلها عن الخيمة الأولى إلا 3 أمتار على الأكثر، وبدا الهدوء على أعضاء القائمة بشكل لافت للنظر أيضا.

واتسمت انتخابات الصليبيخات، بحضور عدد كبير من أعضاء الجمعية العمومية سواء من أصحاب الأعمار السنية الكبيرة، أو من ذوي الاحتياجات الخاصة.

هدوء وسلاسة في برقان

اتسمت انتخابات نادي برقان المشارك فيها قائمتا الجميع برئاسة هملان الهملان، و"أبناء النادي" التي يقودها فهد بوخرما، وجرت في مقر مركز شباب الصباحية، بالهدوء والسلاسة من الناخبين في الفترة الصباحية، التي شهدت حضوراً بلغ عدده 367 عضواً بنسبة 30 في المئة من إجمالي عدد أعضاء الجمعية العمومية البالغ 1158.

وقال بوخرما "اليوم عرس ديمقراطي رياضي رائع، وأشكر جميع من ساهم فيه: هيئة الرياضة، والفتوى والتشريع، واللجنة الانتخابية، وأعضاء الجمعية العمومية، ودائماً الحضور في الفترة الصباحية يكون قليلا، لكني أتوقع أن تتزايد الأعداد في الفترة المسائية، وأتمنى التوفيق للجميع".

من جانبه، قال مرشح "الجميع" محمد العسكر "اليوم عرس انتخابي ومنافسة شريفة بين اخوان، ونتمنى التوفيق للجميع من القائمتين، لما فيه مصلحة النادي والرياضة الكويتية بشكل عام، والفائز من الجانبين سيكون مكسبا للنادي، وسنبقى إخوانا وأبناء عمومة".

هدوء صباحي في الشباب

أما في "الشباب" فجاءت الأجواء الانتخابية هادئة، لاسيما في الفترة الصباحية، وسط توقعات من القائمتين المتنافستين بتوافد أكبر من الناخبين في الفترة المسائية.

ولم يتجاوز الحضور من أعضاء الجمعية العمومية 3600 من أصل 7200.

ولم تصدر في الفترة الصباحية أي شكاوى، سواء من القائمتين أو الناخبين، وسهلت القوائم المعلقة على مداخل اللجان مهمة الناخبين، في ظل وجود موظف من هيئة الرياضة يمنح المقترع رقمه داخل اللجنة.

وقال جابر الزنكي مرشح "النادي"، إن " الأمور تسير بسلاسة ويسر، وسط تسهيلات من الجميع داخل نادي الشباب"، مؤكداً أن الهدف في النهاية يبقى خدمة النادي.

وأشار إلى أن الأمور طيبة بين القائمتين، في ظل روابط وأهداف مشتركة، معرباً عن تفاؤله أن تتم الأجواء على هذا الوضع حتى النهاية.

وأبدى الزنكي رضاه عن الحضور من أعضاء الجمعية العمومية، مشيراً إلى أنه لمس حرص أعضاء العمومية على الوجود والاختيار عن قناعة.

من جانبه، أشاد ماجد عوض مرشح "أبناء النادي" بسير العملية الانتخابية، مؤكدا أن التعاون القائم بين جميع الهيئات سهل مهام الناخبين.

الملا تفقد الأندية وأشاد بسير العملية الانتخابية

قال نائب المدير العام للهيئة العامة للرياضة د. صقر الملا، انه قام بجولة تفقدية للأندية التي طلبت الدعم اللوجستي من الهيئة للإشراف على انتخاباتها، وهي اندية العربي والجهراء والصليبيخات والشباب وبرقان، "والأمور تسير بالصورة المطلوبة في الفترة الصباحية"، موجهاً شكره إلى جميع الجهات التي تساهم في تسهيل العملية الانتخابية في الأندية.

وأشاد الملا بعمل اللجان المشرفة على الانتخابات في جميع الاندية، حيث تسير العملية بسلاسة وهدوء من خلال تضافر جهود المشرفين على العرس الديمقراطي.

وأعرب عن سعادته بالتعاون الكبير بين جميع المتنافسين لإرشاد وتوجيه الناخبين للجان، وسعيهم لإنجاح الانتخابات "لتظل الكويت في عرسها الرياضي منارة تضيء طريق الشباب للأعوام المقبلة".

مروي يشيد بتعاون الجميع

أبدى نائب المدير العام للهيئة العامة للرياضة، المشرف على انتخابات نادي الجهراء علي مروي رضاه عن التعاون المتميز بين القائمتين المتنافستين في الجهراء، مما يسهل على الجميع إجراءات الانتخاب، موجهاً الشكر لرئيسي القائمتين نواف جديد وخالد الجارالله.

وشكر مروي جميع المساهمين في الانتخابات وعلى رأسهم إدارة الفتوى والتشريع والمستشار هيثم الرويشد المشرف على انتخابات نادي الجهراء، مبيناً أن التفاعل من الناخبين كان واضحاً منذ الصباح الباكر عبر توافدهم بصورة مميزة، وقال :"سنقول مبروك للقائمة الفائزة في الانتخابات، التي نتمنى أن تواصل دعم النادي بشكل مميز حتى نرى الجهراء مثلما كان دائماً مزدهراً ومميزاً".

لقطات من العربي

● انقطع التيار الكهربائي عن بعض اللجان خلال الفترة الصباحية، وتم إصلاح العطل خلال مدة قصيرة.

● تمكن رجال الأمن من احتواء مشاجرة بين شخصين عند مدخل إحدى اللجان بشكل سريع وعقلاني.

... ومن الصليبيخات

• أكد رئيس "أبناء النادي" سعد عناد أن الأمور "طيبة"، وستحسم قبل التاسعة مساء، في حين أكد أمين سر القائمة شعيب شعبان أن الأمور محسومة لمصلحة "أبناء النادي"، وأن الفوز سيكون من نصيبهم بنتيجة 11-صفر!

• على الجانب الآخر، رفض مسؤولو قائمة الاتحاد الإدلاء بتصريحات حتى الواحدة ظهرا، مع التأكيد على التصريح لجميع وسائل الإعلام عقب انتهاء عملية الفرز.

... والجهراء

• حضر مؤيدو القائمتين منذ ساعات الفجر الأولى اليوم لتنظيم مقاعدهم.

• ألغى مستشار "الفتوى والتشريع" هيثم الرويشد الكروت الانتخابية الخاصة بالقائمتين، ومنع تسلمها وتسليمها داخل أروقة النادي.

•منع مستشار "الفتوى والتشريع" حضور المرشحين في القائمتين من دخول لجان الاقتراع.

انتخابات الأخضر أشد سخونة من «النيابية» عبدالصمد

تطبيق القانون ورفع الإيقاف الكلي عاشور

سأعمل على تنظيم النادي بشكل مميز جديد

كانت هناك عراقيل صغيرة في بداية اليوم الظفيري