صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4144

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العراق يحيي ذكرى دحر «داعش» بحكومة ناقصة

العبادي: إيران أزاحتني عن «الولاية الثانية»

  • 11-12-2018

بعد أكثر من 3 سنوات من المعارك الدامية غرباً وشمالاً، أحيا العراق أمس الذكرى الأولى لـتحرير محافظاته من تنظيم "داعش"، مع تعهّد رئيس الوزراء الجديد عادل عبدالمهدي بإعادة الإعمار وعودة النازحين إلى مناطقهم.

وشهدت بغداد ومدن عراقية عدة احتفالات متفرقة، إلى جانب استعراضات عسكرية. كما تمّت إعادة افتتاح جزئي للمنطقة الخضراء المحصنة في وسط العاصمة، تزامنا مع هذه الذكرى.

وأقيمت مراسم احتفالية عسكرية في مبنى وزارة الدفاع، ورُفعت الأعلام فوق مقار القوات العراقية والأجهزة الأمنية وثكنات الجيش والشرطة وكرست وسائل الإعلام برامجها لاستذكار مواقف القوات في الانتصار وتحرير المدن.

وسيطر "داعش" منذ عام 2014 على أكثر من ثلث مساحة العراق، وجعل من مدينة الموصل "عاصمة خلافة" أعلنها بعد انتشاره في مساحات شاسعة من سورية والعراق.

وتأتي هذه الذكرى في وقت لا يزال العراق وسط أزمة سياسية، في انتظار استكمال التشكيلة الحكومية، وأمام تحديات عدة، أبرزها إعادة إعمار المناطق المتضررة وإعادة النازحين.

وحتى اليوم، لا يزال "أكثر من 1.8 مليون عراقي نازحين في جميع أنحاء البلاد، وحوالى 8 ملايين شخص بحاجة الى شكل من أشكال المساعدات الإنسانية"، وفق تقرير صادر عن المجلس النرويجي للاجئين.

ولذلك، وبعد أكثر من 5 أشهر من الانتخابات التشريعية في مايو الماضي، ينتظر إتمام التشكيلة الحكومية التي يقوم بها عبدالمهدي، في وقت يواجه معارضة عدد من أعضاء البرلمان لبعض مرشحيه، وخصوصا لحقيبتي الداخلية والدفاع الأساسيتين.

وقال عبدالمهدي، في كلمة بهذه المناسبة، إن العراق سجل "أكبر نصر على قوى الشر والإرهاب، وانتصرنا بشرف عظيم"، متعهدا العمل على تقديم "الخدمات وفرص العمل للمحافظات التي أسهمت بتحقيق النصر".

وأكد عبدالمهدي، الذي يخوض أزمة سياسية في انتظار استكمال تشكيلته الحكومية، أن "النصر النهائي الذي نصبو إليه هو تحقيق الرفاه لشعبنا والقضاء على الفساد، مضيفا: "ما لم ننتصر على الفساد، سيبقى نصرنا منقوصا"، ومشدداً على أن العراق "لن يكون مقرا أو ممرا للإرهاب ومصدرا للاعتداء على دول أخرى".

واعتبر رئيس الجمهورية برهم صالح، في تغريدة على "تويتر"، أن العراق حقق "النصر العسكري بأثمان عظيمة، ما يوجب علينا إنجاز النصر النهائي بنصر سياسي ومجتمعي وثقافي ننهي به عوامل وبيئة نشوء العنف والإرهاب الجريمة".

من ناحيته، اعتبر رئيس البرلمان محمد الحلبوسي أن المعارك التي خاضها العراقيون لهزيمة تنظيم "داعش" كانت "عمليات تحرير مستحيلة عسكريا، وبأقل الخسائر الممكنة"، مشيرا الى أن "الثروات التي يمتلكها العراق هدرت خلال العهود السابقة في الحروب والصراعات، وتهدر الآن في الفساد"، ومشددا على أن الوقت حان ليشعر العراقيون بثرواتهم.

وأكد رئيس ائتلاف الوطني إياد علاوي، أن غياب أسس التفاهم السياسي والإصرار على نهج المحاصصة وتغليب المصالح الشخصية والحزبية على مصلحة الوطن وعدم اتخاذ خطوات حازمة تجاه مافيات الفساد والمفسدين خطر جسيم يهدد الانتصارات والمكاسب التي تحققت".

وهنأت السفارة الأميركية في بغداد، العراقيين، مؤكدة استمرارها في دعم الحكومة العراقية لتحقيق الاستقرار في البلاد.

وعشية الاحتفال، اتهم رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي إيران بالمساهمة في إبعاده عن الحصول على ولاية ثانية، مشيراً إلى وجود صراع داخلي في إيران انعكس على بغداد.

لكن العبادي أقر في مقابلة مع قناة "الشرقية" أمس الأول، بدور طهران "في حرب العصابات ضد تنظيم داعش، وتدبيرها عناصر من أجل ذلك، لأن لديها خبرة بهذا المجال، وكذلك تسليمها سلاحاً للعراقيين مقابل المال".