صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4019

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«البترول»: نستهدف الأسواق الإفريقية الواعدة في الطلب

خلال معرض ومؤتمر النفط الثقيل بجامعة الشرق الأوسط الأميركية (AUM)

قال العدساني إن الوقود الأحفوري يبقى الأهم ضمن خليط الطاقة، وهو ما يستدعي الاستمرار في الاستثمار لتوفير الطاقة، للإيفاء باحتياجات الطلب المتنامي في المستقبل، وسط استمرار توجهات العالم التي تقصد خفض انبعاثات الكربون، وتشجّع إنتاج الطاقات النظيفة.

أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول، نزار العدساني، أن القطاع النفطي الكويتي يستهدف تطوير قدرات إنتاج النفط الثقيل، مبينا أن هذا الموضوع ذو أهمية خاصة بالنسبة إلينا، لأنه يمثّل خطوة تجاه رفع القدرات الإنتاجية وتنويع سلة الخامات التي تنتجها البلاد، ولافتا الى أن المؤسسة تهدف إلى إنتاج 85 ألف برميل يوميا من النفط الثقيل بحلول 2020-2021 وإنتاج 110 آلاف برميل يوميا بحلول 2030-2031، كما تهدف إلى الوصول بإنتاج النفط الثقيل إلى 430 ألف برميل يوميا بحلول 2040-2041.

وقود أحفوري

وأضاف العدساني، في كلمة له خلال افتتاح معرض ومؤتمر النفط الثقيل، الذي أقيم أمس في المركز الثقافي بجامعة الشرق الأوسط الأميركية (AUM)، أن الوقود الأحفوري يبقى الأهم ضمن خليط الطاقة، وهو ما يستدعي الاستمرار في الاستثمار لتوفير الطاقة للإيفاء باحتياجات الطلب المتنامي في المستقبل، وسط استمرار توجهات العالم التي تقصد خفض انبعاثات الكربون وتشجع إنتاج الطاقات النظيفة.

وقال: أمامنا تحديات كبيرة في أسواق الطاقة تفرض تسريع وتيرة الاستثمار والمبادرة والتعاون لضمان أن تكون المؤسسة ضمن المقدمة مع بقية الشركات، وسط بيئة يشتد فيها التنافس.

وأكد أن القطاع النفطي الكويتي يعتبر استهداف التوسع والنمو أساسا يتماشى وفق التوجهات الاستراتيجية 2040 لتحقيق النقلة النوعية لنكون في المقدمة، وهذا يتطلب الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة مع التعاون الاستراتيجي مع الشركات في صناعة النفط والغاز.

ورأى أن القدرات الفنية والتكنولوجيا أهم عوامل لإحداث النقلة والتحول للتأقلم مع المستقبل ومواجهة التحديات من خلال ضمان رفع الإنتاجية بأعلى كفاءة، وقد استطاعت تلك القدرات الفنية، باستخدام التكنولوجيا، رفع القدرات الإنتاجية من النفط والغاز بشكل كبير بضمن توفير المعروض في أسواق النفط.

مكانة مرموقة

ولفت إلى أن تطوير إنتاج النفط الثقيل يعد عاملا مهما في رؤيتنا يتأكد معه ثبات صورة دولة الكويت، التي نجحت في تأسيسها خلال السنوات الماضية، بسواعد أبنائها، لكونها ممول ثقة للنفط والمنتجات في أسواق العالم جعلها تتبوأ مكانة مرموقة في السوق النفطي.

وأوضح أن القطاع النفطي الكويتي يستهدف تطوير قدرات إنتاج النفط الثقيل في الكويت وفق الخطط المرسومة في التوجهات الاستراتيجية 2040، وتماشيا مع تطوير طاقة التكرير محليا لتضمن تحويل النفط الثقيل الى منتجات ذات قيمة عالية في الأسواق.

وقال إن الدول التي استعانت بالشركات الأجنبية العملاقة ذات الخبرات الفنية والتكنولوجيا نجحت في رفع قدراتها الإنتاجية بشكل واضح، ولذلك، فإن الاستعانة بتلك الخبرات وفق شراكات استراتيجية تسهل بلوغ التوجهات الاستراتيجية وتحقيق المشاريع التنموية المرسومة.

وتابع: يبقى الإنسان وتطوير القدرات الفنية هو ركيزة أساسية وأصيلة في طريقنا للمستقبل، كما أن الطلب العالمي على الطاقة في نمو ويستدعي تطوير مختلف أنواع الطاقة لضمان أمن الإمدادات وتوفير طاقة نظيفة للمستقبل، وتبقى الكويت ملتزمة بذلك بشكل متكامل.

وقال: نحن مستمرون في بناء وتطوير شراكات استراتيجية محليا ودوليا تضمن منافذ آمنة للنفط الخام الكويتي، مع التركيز على الأسواق الواعدة ومن خلال الاستثمار في التكامل بين طاقة التكرير والبتروكيماويات وفق استراتيجية تضمن تعظيم القيمة المضافة للمواد الهيدركربونية الكويتية.

الأسواق الآسيوية

وأوضح أن الأسواق الآسيوية هي محط أنظارنا، لكونها مستمرة في احتياجاتها للطاقة في المستقبل، وهي في حقيقه الأمر محط اهتمام العالم، حيث إن صادرات النفط والمنتجات من العالم يتم استيعابها هناك، لافتا الى «أننا نراقب الأسواق الإفريقية، لأنها أيضا تشكل أسواقا واعدة لارتفاع الطلب على النفط».

وقال: لكوننا نسعى إلى الريادة في أجواء التنافس، أيضا نطور ناقلاتنا لضمان إيصال آمن لمنتجاتنا لأسواق العالم بكل أريحية، وبما يدعم مكانة صناعة النفط في العالم، مشددا على أن ثقتنا كبيرة بشبابنا للإسراع في تحقيق الأهداف المرسومة حسب التوجهات الاستراتيجية 2040.

وأضاف العدساني إنني على ثقة كبيرة بأن يحقق هذا المؤتمر فرصة ثمينة للخروج بتوصيات تصب في مصلحة تطوير النفط الثقيل، متوجها بالشكر لكل من أسهم في هذا المؤتمر ممثلا في لجنة التنظيم التي أشرفت على وضع ترتيبات وبرنامج المؤتمر وجمعية المهندسين العالمية.

احتياطيات هائلة

من جانبه، قال نائب الرئيس التنفيذي لشمال الكويت في شركة نفط الكويت، نايف العنزي: على مدار الأيام الثلاثة المقبلة، سيحول هذا المؤتمر الكويت إلى مركز من المعرفة التقنية التي ستعرض تبادل المعلومات حول جميع المسائل المتعلقة بالنفط الثقيل.

وأشار العنزي، في كلمته خلال المؤتمر، إلى أنه في عام 1978، تم اكتشاف احتياطيات هائلة من النفط الثقيل في منطقة شمال الكويت بجنوب الرتقة، حيث أظهر الحقل العملاق البالغة مساحته 1200 كيلومتر مربع بحجم برقان الأكبر إمكانات هائلة. وفي عام 2014، تمت إضافة حقل نفط آخر يدعى «أم نيقا» إلى محفظة مشاريع تطوير النفط الثقيل، مما شكّل قاعدة موارد هائلة لدولة الكويت لفتت انتباه العالم.

وقال: بعد إجراء دراسات تفصيلية، وبرامج تجريبية، واختبار مخططات الإنتاج المختلفة، تقوم شركة نفط الكويت الآن بتطوير موارد النفط الثقيل في الكويت بسرعة إلى نطاق الحقل الكامل من أجل مضاهاة أهداف الإنتاج التي تم تحديدها في استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية لعام 2040 لقطاع النفط الكويتي، مشيرا إلى أنه في العام المقبل سنحتفل بعدد من المعالم الرئيسة للنفط الثقيل في الكويت.

60 ألف برميل

وقال سيتبع ذلك في أغسطس إنتاج أول كميات تجارية من النفط الثقيل، سيزيد حجمه حتى يصل إلى 60 ألف برميل من النفط يوميا بحلول نهاية ديسمبر.

بعد ذلك، ستحافظ KOC على اتجاه تصاعدي للإنتاج يتطلب العمل المتكامل للعديد من أصحاب المصلحة داخل وخارج KOC.

نحن فخورون بقيادة واحدة من أكثر التطورات الحيوية للنفط الثقيل في العالم بأي مقياس، بدءا بمستويات الاستثمار واتفاقيات الشراكة التكنولوجية المبتكرة مع شركات الخدمات النفطية الدولية لضمان الالتزام بأفضل الممارسات للصحة والسلامة، والتكلفة الأمثل.

وأوضح أن موضوع مؤتمر SPE الدولي هو «التكلفة القصوى» مفتاح الإفراج عن النفط الثقيل الناجح»، معربا عن قناعته بأن هذا الموضوع لا يعكس فقط المحرك الرئيس لتنمية النفط الثقيل على مستوى عالمي، لكنه يعكس أيضا، على وجه الخصوص، ما نهدف إليه في الكويت.

وأضاف: نحن نسعى بنشاط إلى تحسين التكلفة من خلال العمل الجماعي المتكامل والمفصل، والذي يشكل رؤية شاملة لجميع الأنشطة في تخطيطات سير العمل والتشغيل على المدى القصير والمتوسط والطويل.

وأشار إلى أن السيناريو الحالي لتذبذب أسعار النفط يتطلب استراتيجيات تخطيط وتنفيذ تتسم بالحذر والكلفة، مع مستويات عالية من التنسيق وجهود متعددة التخصصات لتحقيق أهداف الإنتاج في استراتيجيتنا 2040 بشكل فعال في جزء منه.

وقال: يجب علينا أيضا النظر في تقنيات الاستخلاص المعزز للنفط وأفضل الممارسات من حيث إدارة المشاريع وأساليب مبتكرة لاستخدام الأراضي والحفر والقوى العاملة الماهرة، والتحسين من سلسلة التوريد لدينا.

وأضاف: في شركة نفط الكويت، نحن نخطط بشكل فعال، ويحدونا الأمل في أن يؤدي العمل الجاري والبناء المستمر للمرافق الضرورية إلى خلق مستقبل تكون فيه أهداف الإنتاج المجدية والقابلة للتحقيق مربحة وذات أساس على الاستخدام الذكي للتكنولوجيا وتدفق العمل المتكامل.

وقال: مع الاستخدام الكامل لشعوبنا، والذي أعتقد أنه أهم أصولنا، فإن هذه الأهداف المستقبلية يمكن تحقيقها بالفعل، لافتا إلى أن هذا المؤتمر، سيناقش 166 عرضا تقنيا غير مسبوق. إضافة إلى ذلك، سيشارك 14 متكلمًا وناطقا، وسيتم عقد ندوة ميدانية، وسيتم تقديم دورتين، وسيوجد 25 عارضا لعرض أحدث الاتجاهات والتكنولوجيات والمشاريع والتقدم المحرز في مجال النفط الثقيل، لافتا الى أنه من المؤكد أن هذا الحدث سيوفر فرصة استثنائية للشبكات وفرص النمو المهني لنا جميعا.

استكشافات أولية

من جانبه، قال رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي في شركة حقول النفط والغاز GOFSCO حسام معرفي إن حجم مشاريع الشركة يقدر حاليا بـ200 مليون دولار، مشيرا إلى أن الشركة تنفذ مشروع النفط الثقيل مع شركة نفط الكويت.

وقال معرفي، في تصريحات صحافية، على هامش مشاركته في معرض ومؤتمر النفط الثقيل إن دور الشركة في النفط الثقيل بحقل الرقة في شمال الكويت، اقتصر على تقديم الاستكشافات الأولية للحقل، وكانت النتائج جدا جيدة، وبناء على تلك النتائج رسمت الشركة استراتيجيتها الطموحة لتطوير إنتاج النفط الثقيل من حيث المواصفات والوحدات التي ستعالج النفط الثقيل.

وبين أن الشركة عملت مع نفط الكويت على تطوير وإنتاج النفط الخفيف، حيث عملت GOFSCO على اختيار التكنولوجيا وبناء الوحدات والأجهزة التي تتعامل مع النفط الخفيف، لافتا إلى أن الشركة تدير إحدى الوحدات التابعة لإنتاج النفط الخفيف.

وكشف عن توجه الشركة لدخول السوق السعودي، حيث إن الشركة تجري مفاوضات في مراحلها النهائية مع شركة أرامكو السعودية للدخول في تنفيذ أعمال مشابهة للأعمال التي تقوم بها الشركة داخل الكويت.

وقال إن الشركة تقدم خدمات قياس الآبار ومعالجتها ووحدات قياس إنتاج، مبينا أن الشركة متمكنة في تقديم تلك الخدمات، ولها خبرة طويلة في ذلك المضمار.

قطاع التكرير

أكد معرفي أن شركة «Gofsco» تسعى للتأهيل مع شركتي البترول الوطنية والشركة الكويتية للخدمات البترولية المتكاملة «كيبك» إلى الدخول في مشاريع بقطاع التكرير.

وذكر أن الشركة تضع ضمن أولوياتها خلال 2019 الدخول إلى قطاع التكرير المحلي والدخول في أكثر من سوق داخل منطقة الخليج العربي.

وحول التحديات التي تواجه الشركة في العمل داخل القطاع النفطي المحلي، قال معرفي إن الشركة تريد عقد شراكات مع شركات عالمية لتوطين التكنولوجيا داخل الكويت، إلا أن الأمر يواجه بعض الصعوبة في الكويت، حيث إن المتاح هو القيام بدور الوكيل المحلي لتلك الشركات، كما أن توجه الشركة واستراتيجيتها غير منصبّة على القيام بدور الوكيل المحلي فقط، وإنما تهدف الشركة إلى عقد شراكات استراتيجية مع شركات عالمية لها خبرة طويلة في مختلف الأعمال داخل القطاع النفطي، ومن ثم تتمكن من جلب التكنولوجيا وتوطينها داخل السوق الكويتي، ومن ثم خلق قيمة مضافة إلى الاقتصاد المحلي.

ولفت إلى أن GOFSCO أجرت لقاءات متعددة مع شركات أجنبية لنقل التكنولوجيا داخل الكويت، وأن هذه الشركات رحّبت بدخول السوق الكويتي، وتم وضع خطة استراتيجية لدخول تلك الشركات وتوطين التكنولوجيا وفق نوعية الآبار وطبقات الأرض داخل الكويت.

وذكر أن من بين المناقشات التي عقدتها الشركة هو دعم الأبحاث من أعرق الجامعات الأميركية والأوروبية، وكيفية الاستفادة منها، وتصنيع تلك التكنولوجيا داخل الكويت.

وقال إن الشركة تركز حاليا على الجانب الاجتماعي والمساهمات الاجتماعية، مؤكدا أن الشركة نجحت فى زيادة أعداد الكويتيين والعمالة الوطنية وفق خطة الدولة فى توظيف الشباب والكوادر الكويتية.

المؤتمر سيحول الكويت مركزاً لتبادل المعلومات حول النفط الثقيل العنزي

GOFSCO تشارك في تنفيذ مشروع النفط الثقيل مع شركة نفط الكويت معرفي