صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3989

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب كبيرة لمؤشرات البورصة... والسيولة تتجاوز 30 مليون دينار

سجلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة مكاسب كبيرة في تعاملات الجلسة الأخيرة من هذا الأسبوع، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بنسبة 0.64 في المئة تعادل 33.21 نقطة، ليقفل على مستوى 5186.90 نقطة، وسط سيولة بلغت 30.3 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة 118.9 مليون سهم، نفذت من خلال 5347 صفقة.

وربح مؤشر السوق الأول بنسبة 0.84 في المئة هي 45.33 نقطة، مقفلا على مستوى 5435.29 نقطة بسيولة بلغت 24.9 مليون دينار، وبكمية أسهم متداولة 58.8 مليون سهم نفذت عبر 3126 صفقة.

ونما مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.23 في المئة تساوي 10.85 نقاط، ليستقر عند مستوى 4734.24 نقطة بسيولة بلغت 5.3 ملايين دينار، وبكمية أسهم متداولة 60.1 مليون سهم نفذت من خلال 2221 صفقة.

شراء وترقيات

نشرت بعض وكالات الأخبار المتخصصة في الاقتصاد بشأن قرار مؤشر "ستاندر & بور" العالمي بضم مؤشر الكويت إلى مؤشره للاسواق الناشئة، وهو ما زاد عمليات الشراء، وشجع المستثمرين المترددين على الدخول بالشراء على الأسهم القيادية، والتي كان ابرزها سهم "بيتك" بحوالي 6 ملايين سهم، وبسيولة كبيرة جداً رفعت السهم بنسبة واضحة، وكذلك معظم الأسهم في السوق الاول، وكان اكثرها ارتفاعا سهم بنك "وربة"، الذي استفاد كثيرا مما ذكرناه أمس ببدء المستثمرين بالظهور في الملكيات عدا مجموعة الساير التي اعلنت ملكيتها 10 في المئة، وأخذت موافقة بالزيادة إلى 15 في المئة، ليحقق السهم ارتفاعا بنسبة كبيرة زادت على 4 في المئة للجلسة الثانية على التوالي، وارتفعت سيولة السوق الأول، واندفعت السيولة بشكل اكبر حتى وصلت الى 25 مليون دينار، وهي الأعلى خلال 4 أشهر في السوق الاول لتبلغ بالسوق العام إلى أعلى مستوياته من حيث السيولة بـ30 مليون دينار.

واستفاد كذلك السوق الرئيسي لترتفع معظم اسهمه عدا عمليات جني أرباح محدودة على سهم الامتياز، و"هيومن سوفت" و"سفن"، ليبقى على ارتفاعات محدودة، لتنتهي الجلسة باللون الأخضر على المؤشرات الثلاثة.

خليجياً، تراجعت أسعار النفط خلال تعاملات مساء أمس الأول بعد صدور بيانات مخزونات النفط الأميركية من قبل معهد الطاقة، وأتى ضغط جديد بعد أن أعلنت السلطات الأميركية فرض عقوبة على شركة هواوي، التي تعمل الآن في كندا، كذلك بسبب تجاوزاتها بكسر حظر التعامل مع إيران، لتبث المزيد من الضغوط على مستوى الأسواق المالية وأسعار النفط لتتراجع بشدة.

ووفقاً لذلك، تراجعت بعض مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي المالية، وكان أكثرها تراجعا مؤشر سوق دبي بنسبة 1.5 في المئة، وكذلك خسر مؤشر السوق السعودي ومؤشرا البحرين ومسقط، بينما كان الارتفاع للكويت وقطر وأبوظبي.

أداء القطاعات

تلونت القطاعات باللون الأخضر في جلسة امس، حيث ارتفعت مؤشرات 8 قطاعات هي: تأمين ب 29.7 نقطة، وخدمات استهلاكية ب 22.2 نقطة، وبنوك ب 10 نقاط، ومواد أساسية ب 5.2 نقاط، وسلع استهلاكية ب 4.5 نقاط، واتصالات ب 3.6 نقاط، وصناعة ب 2.7 نقطة، والنفط والغاز ب 1.5 نقطة، بينما انخفضت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي: رعاية صحية ب 4 نقاط، وخدمات مالية ب 1.6 نقطة، وعقار ب 0.09 نقطة، واستقر مؤشرا قطاعين فقط هما: تكنولوجيا ومنافع وبقيا دون تغير.

وتصدر سهم "بيتك" قائمة الأسهم الأكثر قيمة، حيث بلغت تداولاته 5.9 ملايين دينار، بارتفاع بنسبة 1.4 في المئة، تلاه سهم وطني بتداول 4.6 ملايين، وبنمو بنسبة 0.6 في المئة، ثم سهم زين بتداول 3.7 ملايين، وبارتفاع بنسبة 0.63 في المئة، ورابعا سهم "وربة" بتداول 2.1 مليون دينار، وبأرباح بنسبة 4.1 في المئة، وأخيرا سهم الدولي بتداول 1.6 مليون، وبتراجع بنسبة 0.64 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولا سهم "بيتك" بتداول 9.7 ملايين سهم، وبارتفاع بنسبة 1.4 في المئة، وجاء ثانيا سهم "وربة" بتداول 9.3 ملايين سهم، وبأرباح بنسبة 4.1 في المئة، وجاء ثالثا سهم "زين" بتداول 7.8 ملايين سهم، وبارتفاع بنسبة 0.63 في المئة، وجاء رابعا سهم "الامتياز" بتداول 7.6 ملايين سهم، وبانخفاض بنسبة 0.77 في المئة، وجاء خامسا سهم "الدولي" بتداول 6.1 ملايين سهم، وبتراجع بنسبة 0.74 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعا سهم معادن، حيث ارتفع بنسبة 110 في المئة، تلاه سهم ايفا فنادق بنسبة 27.4 في المئة، ثم سهم إنجازات بنسبة 8.9 في المئة، ورابعا سهم خليج ت بنسبة 8.6 في المئة، وأخيرا سهم صلبوخ بنسبة 6.9 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضاً سهم ك تلفزيوني، حيث انخفض بنسبة 69.7 في المئة، تلاه سهم ياكو بنسبة 9 في المئة، ثم سهم اكتتاب بنسبة 5.9 في المئة، ورابعا سهم آن بنسبة 5.4 في المئة، وأخيرا سهم اجيال بنسبة 4.1 في المئة.