صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3989

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«ماذا لو؟» تجربة درامية إنسانية تضع أبطالها بين خيارين

فريق العمل عقد مؤتمراً صحافياً للحديث عن التجربة

أقام فريق عمل مسلسل «ماذا لو؟» مؤتمراً صحافياً بحضور نجوم العمل خالد أمين ومنذر رياحنة والمخرج حسين دشتي.

التقى فريق عمل مسلسل "ماذا لو؟" ممثلي وسائل الإعلام المحلية والخليجية في مؤتمر صحافي أقيم مساء أمس الأول للحديث عن تجربته الدرامية الجديدة، حيث اعتبرت عناصر المسلسل تلك التجربة نقلة اضافية الى رصيد الدراما التلفزيونية محليا وخليجيا وعربيا، مؤكدة ان هذا العمل يحتفي بجيل من الشباب المبدعين الذين يمثلون رهاناً حقيقياً للمرحلة المقبلة من تاريخ صناعة الإنتاج الدرامي.

حضر الأمسية أغلب نجوم العمل يتقدمهم الفنان المميز خالد أمين والنجم الأردني منذر رياحنة والمخرج والمنتج حسين دشتي والمنتج الشاب عبد الله عبد الرضا والدكتور بشار عبد الحسين عبد الرضا إلى جانب الفنانين المشاركين في العمل بينما ادار اللقاء الزميل عبد الستار ناجي.

بداية قال النجم الأردني منذر رياحنة: "للمرة الأولى أزور الكويت واتطلع دائما لأن تكون منبرا للثقافة العربية ونتمنى ان نقدم عملاً جيداً يليق بمستوى الجمهور العربي، شاهدت اليوم بعض المشاهد التي فرغ منها دشتي، وأعتقد أننا نعمل تحت إدارة مخرج أقل ما يوصف به أنه خطير أحييه وأعتبر نفسي أمانة بين يديه".

وشدد رياحنة على أن المسلسل لامسه بشكل خاص، مبينا أنه "عندما قرأت أول حلقتين تطلب مني الأمر وقتاً لاستوعب الأحداث، خصوصا أنها كانت مست شيئاً بداخلي"، مؤكداً ان "الدور صعب وأتمنى ان أكون على قدر المسؤولية وأؤدي بالشكل المطلوب".

من جانبه، قال الفنان المميز خالد أمين: "عرض علي حسين دشتي قبل عام إخراج مسلسل (ماذا لو؟) وكانت اجابتي قاطعة بأنه مستحيل، لأنني مخرج مسرحي لا تلفزيوني، لاسيما أنني مؤمن بالتخصص، وحينها طلبت منه مشاهدة جانب من الأعمال التي صورها، وكان رأيي قاطعاً بأن يتولى حسين بنفسه مهمة إخراج المسلسل، راهنت عليه وكنت خائفاً، ولكن في أول يوم تصوير عندما انتهينا من بعض المشاهد بشكل مبدئي وشاهدتها أيقنت أننا بصدد ميلاد مخرج جديد في الكويت".

بدوره، قال دشتي: " كان ردي على الفنان خالد أمين واضحا، إذا كنت ستتحملني فأنا مستعد ان أخرج العمل، وبالفعل تحملني خالد وكل فريق العمل، لاسيما الفنان عبد الله عبد الرضا شريكي في الإنتاج، وكل من خلف الكاميرات، خصوصا مدير التصوير والإضاءة فيكان جلكيان".

وعن اسم المسلسل قال إنه جاء بالاختيار، "حيث تقع الأحداث في خمسة خطوط درامية يربط بينها خيط رفيع بشكل غير مباشر، كل انسان امامه مجموعة من الاختيارات يحار بينها، سوف نشاهد في الحلقات الـ15 الأولى الاختيار الأول لأبطال العمل، ثم في الـ15 حلقة الأخرى نشاهد كيف تتغير حياتهم، اذا ما ذهبوا للاختيار الثاني". وشدد على أنه وشريكه عبد الله عبد الرضا داعمان اساسيان للشباب وتحدى الوسط الفني بالمواهب التي تشارك في العمل للمرة الأولى.

مغامرة كبيرة

بدوره، قال المنتج والفنان عبد الله عبد الرضا ان "المسلسل في حد ذاته مغامرة كبيرة خصوصا انه خليجي محلي، بينما اسمه باللغة العربية الفصحى، وهو تركيبة مختلفة نتطلع لأن تنال إعجاب الجمهور"، لافتا إلى ان المسلسل تراجيدي لا يخلو من مسحة كوميدية من خلال خمس قصص بخمس مجموعات من الفنانين البارزين في الوسط الفني الخليجي والعربي، خمس قصص في كل واحدة منها يكون الممثل أمام خيارين، نشاهد في الحلقات الـ15 الأولى مسار حياته اذا ما ذهب للخيار الأول، بينما في الـ15 حلقة الأخرى نشاهد أيضا كيف يختلف واقع حياته في حال قرر ان يضع يده على الخيار الثاني.

من جهته، قال الفنان علي الحسيني: "بعد 18 عاما على خشبة المسرح كان دخولي عالم الدراما من خلال مسلسل " آخر شتاء" للمنتجين حسين دشتي وعبد الله عبد الرضا، ثم تأتي تجربتي الثانية معهما في "ماذا لو؟" حيث كان لشغفهما بتقديم شيء جديد على الساحة الفنية الدافع في ان أشارك بالعمل الجديد بشخصية مختلفة تنطوي على بعد عاطفي إنساني لشخص محطم ماديا وإنسانيا واجتماعيا".

وفي هذا المسلسل، يعود الدكتور شايع الشايع للتمثيل عقب غياب سنوات، حيث أكد ان حماس الشباب كان دافعه الأول ليخوض التجربة، معربا عن سعادته بطاقات الشباب الذين يعمل معهم، لاسيما انه كان يدرّس لأغلبهم في المعهد العالي للفنون المسرحية.

قصة كلاسيكية

الفنانة أسيل عمران قالت ان القصة كلاسيكية، قد تمر بها أي فتاة حيث تقع في حيرة بين قلبها واختيار الأهل لها، مؤكدة انها لفترة كانت بعيدة لاسيما ان اغلب الأعمال متشابهة، في حين قالت الفنانة روان مهدي انها تطمح إلى أن تقدم دورها بصورة بسيطة بحيث يصل إلى المتلقي مباشرة.

أما الفنان حسن إبراهيم فأعرب عن سعادته بالتواجد بين مجموعة من الفنانين المميزين، مبيناً أنه من الصعب ان يجتمع هذا الحشد في عمل واحد، "ولدي شغف ورغبة في التغلب عليهم خصوصا انني أتابعهم في أعمالهم السابقة".

كما شارك في المؤتمر عدد آخر من النجوم والفنانين، ومنهم ضاري عبدالرضا وعلي ششتري وعبدالعزيز الشمالي بالاضافة للاطفال غرور صفر ومحمد بن حسين، وايضا مدير التصوير فيكان جلكيان. كما حضر الموتمر عدد بارز من الشخصيات، تقدمهم الدكتور بشار عبدالحسين عبدالرضا، وحسن السلمان والمنتج عبدالله بوشهري، وأكبر حشد من الصحافيين والإعلاميين والقنوات الفضائية.

يذكر أن مسلسل "ماذا لو؟" من بطولة الفنانين خالد أمين، منذر رياحنة، حسن إبراهيم، روان مهدي، نور الغندور، عبد الله التركماني، علي الحسيني، ليلى عبد الله، أسيل عمران، عبد الله عبد الرضا، غرور صفر، أحمد بن حسين، ضاري عبد الرضا، علي ششتري، غرور. ومن تأليف فيصل البلوشي ومعالجة درامية عدنان بالعيس ومن إخراج حسين دشتي.

عندما شاهدت جزءاً من العمل أيقنت أننا بصدد ميلاد مخرج جديد خالد أمين