صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3989

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عمرو عابد: لا أمانع من أداء دور ضيف الشرف المؤثِّر في الأحداث

• يرى أن «ليل خارجي» سينجح تجارياً

يعيش عمرو عابد حالة من الانتعاشة السينمائية مرتبطة بمشاركته في مشاريع سينمائية عدة. في دردشته مع «الجريدة» يتحدث الفنان المصري عن أعماله الجديدة وظهوره ضيف شرف في فيلم «ليل خارجي».

ما سبب حماستك لتجربة «ليل خارجي» رغم أن دورك في الفيلم ضيف شرف؟

دفعتني أسباب عدة إلى تقديم الدور من دون تردد، بداية من المعالجة التي كُتبت بها القصة والتي جذبتني منذ قراءتها، مروراً بكون الفيلم من إخراج صديقي أحمد عبد الله وهو مخرج متمكن أحب العمل معه، وصولاً إلى أن البطولة لصديقي كريم قاسم الذي تربطني به علاقة قوية على المستوى الإنساني. ولا أخفيك سراً بأن جزءاً من حماستي للتجربة أيضاً شعوري بأهمية الشخصية وتميزها، فأنا لا أمانع في تقديم دور ضيف شرف إن كان مؤثراً في الأحداث.

هل توافق على المشاركة في أعمال سينمائية كضيف شرف مجاملة لزملائك؟

لم تكن تجربة «ليل خارجي» مجاملة لأحد لأنني تحمست للفيلم وإيقاعه السريع، إذ تمرّ الأحداث في 24 ساعة فقط، ولكن المساحة مليئة بأشخاص مختلفين، والفيلم من البداية إلى النهاية مكتوب بشكل جيد، حتى أن الشخصيات الثانوية كافة مؤثرة ومهمة وليس دوري فحسب.

تشابه ونهاية

وجد البعض تشابهاً بين الشخصية وبين أدوار أخرى قدمها ممثلون آخرون، تحديداً أحمد السقا في فيلم «ابراهيم الأبيض». ما ردك؟

شخصية الشاب المتهور الذي يسيطر على منطقة شعبية قُدمت في أعمال كثيرة وبمساحات مختلفة، لذا عندما أرسل إلي المخرج أحمد عبد الله النص وبدأت قراءة الدور وجدت أنني بحاجة إلى تمرينات عليه، واستمرينا في التحضير أياماً إلى أن خرجت الشخصية بالطريقة المناسبة، وأعتقد أنني لم أتاثر بأي نموذح منها قُدِّم سلفاً.

لكن البعض وجد نهاية الشخصية غير منطقية.

تناقشنا خلال التصوير حول الشخصية ونهايتها، ولكن لا بد من القول إن في كل منطقة ثمة الرجل الكبير الذي يخضع له الجميع بمن فيهم الشاب المتهور نفسه، وقد اعتمدنا على هذه النقطة وعلى وجود الشباب في الحارة للتدخل في حماية الرجل الكبير وهي نقطة مهمة أيضاً. ولا يعني ذلك غياب أية رؤية أخرى يمكن تقديمها ولكن هذه النهاية هي التي وجدناها مناسبة من وجهة نظرنا كصانعين.

رغم بساطة دورك فإنه يبقى محورياً في الفيلم.

فعلاً، وهو أحد أسباب حماستي له. فصحيح أن مساحة الارتجال ساعدتني على تقديمه بشكل جيد وبالطريقة التي شعرت بأنها مناسبة، إلا أننا قمنا بتجارب كثيرة على أمور عدة، ويرجع ذلك إلى القصة التي كتبت بحرفية.

صداقة وأجر

تشارك مع كريم قاسم في بطولة الفيلم، وكنتما ظهرتما سوياً للمرة الأولى في «أوقات فراغ» برفقة أحمد حاتم واعتقد البعض أنكم ستظلون سوياً.

قدمنا سوياً «أوقات فراغ» و«الماجيك»، وهما تجربتان مهمتان. ولكن لم نتفق من البداية على تكوين فريق. كل ما في الأمر أن ثمة سيناريوهات كانت مناسبة لنا، فنحن أصدقاء على المستوى الشخصي وستجدني عملت مع كريم مثلاً منفرداً سابقاً وتعاونت مع حاتم أيضاً، من ثم يتوقف الأمر على سيناريو يجمعنا بطريقة جيدة، فنحن لسنا فريقاً فنياً، من ثم ليس ضرورياً ألا ننفصل عن بعضنا بعضاً في الأعمال.

هل حصلت على المقابل المادي المناسب في الفيلم أم قدّمت الدور مجاملة لأصدقائك؟

طبيعة «ليل خارجي» مختلفة عن طبيعة الأفلام التجارية الأخرى، والممثل يتخلى عن أجره لأجل أداء دور معين لإعجابه به. وهذه التجربة تحققت بمجهود العاملين فيها أكثر منها بمبالغ مالية أنفقت في الإنتاج، فهي أقرب إلى الإنتاج الذاتي، وقد أحببتها وأنا فخور بالمشاركة فيها.

هل تتوقّع أن يحقق الفيلم إيرادات جيدة، خصوصاً أن ثمة انطباعاً لدى البعض عن أن المهرجانات تؤثر سلباً في إيرادات الأفلام التي تُعرض فيها؟

أتمنى أن يُستقبل الفيلم تجارياً في الصالات بالطريقة نفسها التي استقبله بها الجمهور في مهرجان القاهرة، وباعتقادي أن لديه فرصة تجارية كبيرة، إذ سيُطرح في النصف الثاني من ديسمبر الجاري، وهو توقيت جيد مع بداية إجازة نصف العام فضلاً عن أنه عمل بسيط وسهل، والجمهور بخلفياته كافة سيتأثر به ويضحك.

فيلمان قريباً

حول مشاريعه السينمائية الجديدة يقول عمرو عابد: «أعمل على فيلمين راهناً. انتهيت من تصوير «لما بنتولد» ويعرض في 2019، وأشارك فيه مع أمير عيد فيما تولى التأليف نادين شمس والإخراج تامر عزت. كذلك أوشكت على إنجاز مشاهدي في «دماغ شيطان» مع كل من رانيا يوسف وباسم سمرة، ولم يتبق لنا إلا خمسة أيام للانتهاء من الفيلم بشكل كامل. لكن لا أرغب في الحديث عنهما راهناً وأفضل أن أتحدث عن دوريّ بعد العرض في السينما».

أما في ما يتعلق بالدراما التلفزيونية، فيوضح عابد أن لا مشاريع لديه في الوقت الراهن، وأنه ينتظر عملاً مناسباً ليقدمه.

تجربة «ليل خارجي» لم تكن مجاملة لأحد لأنني تحمست للفيلم وإيقاعه السريع