صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3990

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تنوير : الموضوع كله في الغذاء

  • 06-12-2018

قل لي ماذا تأكل أقل لك من أنت. نعم بهذه البساطة، لكن لنتوسع قليلاً في معنى الغذاء، الخضراوات والفاكهة واللحوم تحدد كيمياء الجسد وحالته من عافية أو مرض، لكن ثمة أيضاً الغذاء النفسي والعقلي الذي يتحكم في طريقة استقبالنا للعالم وفهمنا لأحداثه.

هنا تكون فترة الطفولة المبكرة هي البطل في تشكيل الشخصية، فإن كان طعام طفولتك الحرمان والمنع والتضييق، فلا عجب أن تصبح شخصاً متتبعاً للشهوات لا يعرف الشبع بلا ضابط، وربما صرت محارباً شرساً لسد فجوات روحك المسكينة، وإن كان غذاؤك الذي كبرت فيه هو السعة المفرطة والوفرة الغامرة والاستجابة غير المشروطة لكل شهواتك، فمن الطبيعي أن تصبح شخصاً ملولاً لا يشعر بقيمة أي شيء، بل هو إلى السفاهة والاستهلاك الفارغ أقرب.

أما إن تربت روحك على ماء الانقسام وخبز التصنيف على الهوية اللذين يقتاتهما معظم الشعب العربي، فالأرجح أن تنمو فيك روح العنصرية التي تعالج أوجاع التصنيف المسبق والتمييز المتعسف، بالمزيد من التصنيف والتنميط تلقيه على من حولك على طريقة {وداوني بالتي كانت هي الداء}.

طعام طفولتنا من الأفكار والعادات النفسية خطير إلى أقصى درجات الخطورة، وأخطر ما فيه أننا لا نختار من ذلك الطعام شيئاً، لكن العجيب أننا نقضي بقية حياتنا نجتره كما تفعل الناقة الكسول، بل يتطور الأمر إلى الدفاع عنه وخوض المعارك الفكرية والاجتماعية بسبب ما يتركه هذا الطعام في وعينا من آثار ثابتة ثبات النقش في الحجر.

كنت دوماً أتساءل عن الطفل الذي ولد في قبيلة لاتينية أو قرية أفريقية فقيرة، أو بين منبوذي الهند، كيف سيكون طعام طفولته؟ ما الأفكار التي ستلقيها الثقافة المحيطة به في روحه وعقله؟ هو لم يختر دينه أو مدرسته أو طعام معدته، ثم إنه ينمو وتنمو رغباته وحاجاته فيلجأ إلى ما ألقي عنوة في رأسه لفهم العالم ومواجهته. في هذه اللحظات بالذات يمكن أن يبدأ الحوار بين الإنسان ونفسه. يبدأ التساؤل عن الأفكار التي ألقيت في العقل ومثلت غذاء الطفولة، وعن مدى صلاحيتها في فهم العالم ومواجهة مشكلاته.

ثمة ثقافات تحرص على أن يمنح غذاء الطفولة الفكري طاقة نقدية للأفراد، وأن يكون مرتبطاً بحقائق العالم الفيزيائية والبيولوجية وبعض الآداب والأخلاقيات الضرورية للحفاظ على السلام الاجتماعي، ثم تدريجياً تقدم الأفكار التي تحتاج إلى مناقشة بين العقل وذاته. وثمة ثقافات تسابق الزمن كي تزرع العنصرية والطائفية والكراهية في عقول أبنائها قبل أن تنمو لديهم ملكة النقد أو القدرة على اختيار ما يلقى في العقل، بل ربما يتم تجريم النقد وربطه بالتمرد.

وثمة النوع الثالث الغالب على العالم النامي والمتخلف وهو العشوائية الكاملة في الغذاء الذي نقدمه لأطفالنا، إذ نترك الأمر للمصادفة أو لضمير المدرس أو المربية، والنتيجة في النهاية عالم متحضر يجاهد كي يتغلب على مشكلاته بالمعرفة والقدرات النقدية، وعالم متخلف يقتات العنصرية والتمييز فتزداد مشاكله حدة وعنفاً، وعالم حائر لا يدري من أمر نفسه شيئاُ تغزو أرضه الأعشاب الضارة بلا إرادة منه، والأساس كله في الغذاء.