صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3990

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

حفل أنغام وأصالة... ناجح جماهيرياً متواضع تنظيمياً

تأخّر ساعة ونصف بسبب الأجور... وتعهُّد الخليفة أنقذ الوصلة الثانية

لم يحسن منظمو حفل المطربتين أنغام وأصالة في الكويت التعامل مع سير الأحداث باحترافية، فقد دفع سوء تدبيرهم النجمتين إلى رفض الغناء قبل الحصول على حقوقهما المالية.

تحت عنوان "ليلة عمر" روج منظمو حفل النجمتين المصرية أنغام والسورية أصالة نصري لأمسية حالمة، وقد تحقق لهم ما أرادوا، إذ كانت بالفعل ليلة عمر في صالة التزلج، فقد ميز أداء النجمتين واختياراتهما المميزة التي تنوعت بين الخليجي والمصري، لكنّ ما وراء الكواليس كان أمرا آخر، إذ تأخر الحفل الذي كان يفترض أن يقام عند التاسعة إلى العاشرة والنصف، وحاول البعض الترويج إلى أن السبب يعود إلى خلاف دب بين النجمتين على من تختتم الأمسية، وهو أمر بدا منذ الوهلة الأولى غير منطقي، لاسيما أن مثل تلك الأمور تحسم في الغالب عند التعاقد، سبب هش سرعان ما تهاوى عندما تجلت الحقيقة، التي نقلها مصدر لـ "الجريدة" أكد أن أنغام رفضت الصعود للمسرح إلا بعد أن تحصل على ما تبقى من أجرها، وتحقق لها ما أرادت.

والموقف نفسه اتخذته أصالة، ما استدعى تدخّل راعي الحفل الشيخ دعيج الخليفة، الذي تعهّد لها بأن المنتج سيسدد أجرها بعد الحفل ونزلت النجمة السورية عند رغبة الشيخ دعيج، وصعدت المسرح لتختتم الحفل.

لم يتوقف مسلسل التخبط عند هذا الحد، إنما سبقه تعامل غير محترف مع ممثلي وسائل الإعلام التي تلقت دعوات رسمية من القائمين على الحفل لتغطيته، ورغم ذلك اضطر الجميع إلى الانتظار خارج المسرح لما يقارب الساعة ونصف الساعة، قبل أن يتدخل أحدهم ويسمح للصحافة بالدخول، فضلا عن عدم تخصيص أماكن، ما حدا بالزملاء إلى التنقل بين المقاعد.

ورغم ما كان يجري خلف الكواليس، فإن الحفل حصد العلامة الكاملة على مستوى الحضور الجماهيري الكبير والتفاعل غير المسبوق مع النجمتين أنغام وأصالة، الأولى أكدت في ختام فقرتها أن سعادتها لا توصف وانحنت أمام الحضور، بينما الثانية قدمت "ديو" مع الفنانة رهف غيتارا، وكعادتها تحدثت مع الجمهور بتلقائية وغردت كثيرا خارج جدول الحفل بأغنيات طلبها الحضور، كان الحفل مميزا، لكن شابه سوء التنظيم وبعض الهفوات.

الجمهور الكويتي

بدأ الحفل في العاشرة والنصف بإطلالة الإعلامية حليمة بولند، التي رحبت بالفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو هاني فرحات وأعضاء الفرقة الذين يبلغ عددهم 65 تقريبا، ما بين عازفين وكورال، قبل أن تفسح المجال لظهور أنغام على المسرح، الفنانة المصرية تتسم دائما بالذكاء في اختياراتها، أنغام انتقت أغنية "وين تروح" لتبدأ بها وصلتها، فما كان من الجمهور الذي استقبلها بعاصفة من التصفيق إلا أن سبقها إلى الغناء، وتنتقي أنغام من ألبومها الأخير أغنية "بين البنين"، ثم تذهب إلى أرشيفها، وتختار "متلخبطة" لتتوقف لالتقاط الأنفاس وتخاطب الحضور قائلة: "مفيش زي الجمهور الكويتي"، وتهديهم باللهجة الخليجية أغنية "يوجعونك"، ثم "قلبي معي"، وتمضي في وصلتها لتشدو بـ "مجبش سيرتي"، و"بعتلي نظرة"، وإلى أن توقفت بعد أول دقيقة لتخاطب المايسترو فرحات قائلة: "كررت كوبليه من نفسي"، ليتفاعل معها الحضور.

تفاعل كبير

وتمضي النجمة المصرية في وصلتها وتشدو بـ "لو تحلف"، ثم "أعشق تفاصيلك" وبخاف أفرح"، ومنها إلى "عرفها بيه"، قبل أن تعود إلى واحدة من إصداراتها التي طرحتها عام 2015، وهي أغنية "أنا مش حبيبتك"، وتضج القاعة بمجرد أن يبدأ المايسترو فرحات وفرقته في عزف "سيدي وصالك"، لتتوقف بعد ذلك عند أغنية "مستحيل"، قبل أن تختتم وصلتها التي امتدت لساعتين بأغنية "أكتبلك تعهّد"، لتودع النجمة المصرية المسرح، وقد تركت انطباعا جيدا لدى الحضور، وحرصت أنغام على تحية أعضاء الفرقة الموسيقية، ليطبع المايسترو فرحات قبلة على يديها.

وأطلت النجمة السورية أصالة في الساعة الثانية عشرة، وخطت على وقع أنغام أغنية "سواها قلبي"، أصالة كعادتها تتجرد من أي رسميات على المسرح، وتخاطب الحضور بتلقائية، حيث عبّرت عن سعادتها بوجودها في الكويت، لافتة إلى علاقتها الطيبة التي تجمعها مع الفنان عبدالقادر الهدهود لتهدي الجمهور أغنية من ألحانه عن الكويت من المتوقع ان تطرحها رسميا بالتزامن مع الاحتفال بالأعياد الوطنية في فبراير المقبل، والأغنية بعنوان "يا كويت يا كويت"، من ثم شرعت أصالة في برنامجها المميز الذي ضم أغنيات من محطات مختلفة من مشوارها الفني مثل "حضرة الموقف"، "عقوبة"، ومنها إلى أغنية "الحقيقة"، لتشدو النجمة السورية بواحدة من روائع المطربة الراحلة ذكرى، "قالها".

حماس الجمهور

وتمضي أصالة وتشدو بـ "شاغل بالي"، من ثم "أبشر تم"، و"كان يهمني"، و"أمنية" و"عادة"، وتتوقف نصري عند واحدة من الأعمال المميزة في مكتبتها الغنائية، وهي "خانات الذكريات"، أعقبتها بـ "عادية"، وفي لفتة جميلة استقبلت النجمة السورية الفنانة رهف غيتارا لتقدم معها ديو بأغنية "طلبتك"، وبدت رهف واثقة بنفسها متمكنة من أدواتها، لتوجه لها أصالة الشكر، مؤكدة أنها تحب صوتها وموهبتها، وتختتم أصالة الحفل بمجموعة من الأغنيات التي طلبها الحضور الذي لم يرو ظمأه من النجمة السورية.