صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المفخخات والأموال تهددان استقرار الموصل

لم تشهد الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، اضطرابات تصل إلى حد القلق على استقرارها النسبي المتحقق منذ طرد تنظيم "داعش" منها العام الماضي، وأبدى الأهالي انضباطاً وتعاوناً مع قوات الأمن منَعا موجة انتقام كبيرة كانت متوقعة داخل النسيج الاجتماعي المعقّد في محيط نينوى الكبير، شمالي البلاد.

لكن الموصليين عادوا إلى التعبير عن مخاوف جدية، بعد أن شهدت مناطقهم ثلاثة اعتداءات بسيارات مفخخة خلال اليومين الماضيين، بموازاة غموض التخصيصات المالية في موازنة العراق الجديدة، المرتجى أن تساهم في تعافي الحاضرة التاريخية، التي عانت ويلات الحرب، كما لم يحصل في مكان آخر بين عامي 2014 و2017.

وكان الموصليون، منذ سقوط نظام صدام حسين، في طليعة المحتجين على الصيغة السياسية التي أعقبته، والمحاطة بأخطاء مكررة، لكنهم كمجتمع حضري مساهم في تكوين الدولة العراقية تاريخياً، حاولوا إبداء الصبر، وتجنّب الشكوى، بعد التحرير المكلف لمدينتهم من تنظيم "داعش"، على يد القوات العراقية وحلفائها العام الماضي، وأطلقوا مبادرات اجتماعية خففت الاحتقان الطائفي والقومي مع المكونات الأخرى، وأثاروا إعجاب المراقبين محلياً ودولياً.

لكن الجداول والبيانات المترشحة عن موازنة العراق للعام المقبل أصابت الموصليين بالإحباط، إذ لم يُخصص لمحافظة نينوى سوى 1 في المئة من موازنة البلاد، في حين يشكل قاطنوها 11 في المئة من إجمالي سكان البلاد، في حين عادت أعمال العنف والاعتداءات بالسيارات المفخخة إلى المدينة، مستهدفة المرافق العامة، وهي لا تحمل بصمة واضحة لتنظيم "داعش"، الذي عادة ما يستخدم انتحاريين، إذ هي مجرد سيارات تفجر عن بعد، مما دفع بعض الأهالي إلى توجيه أصابع الاتهام إلى ميليشيات شيعية لاتزال تنشط في المدينة لحماية الأقلية الشيعية هناك، وهي أول إشارة استياء طائفي تصدر عن الموصل، منذ أشهر طويلة شهدت تراجعاً في خطابات الكراهية المتبادلة بين العراقيين.

ورغم أن قائد عمليات الموصل نجم الجبوري، وهو ضابط بارز من أهل المدينة على صلة طيبة مع بغداد والتحالف الدولي، طمأن الأهالي بأن الأوضاع تحت السيطرة، فإن الموصليين يعتقدون أن هناك من يريد إبقاء المدينة ضعيفة وصامتة لا تطالب بحق، خصوصاً أن هذه الحاضرة التاريخية كانت معروفة بمساهمتها البارزة في الحياة السياسية، بينما يتراجع نفوذها السياسي في بغداد اليوم لمصلحة قبائل بدت مقتربة من الميليشيات الموالية لإيران أكثر من اللازم، لاسيما في صفقات البرلمان وتوزيع المناصب المهمة في الدولة، بعد انتخابات مايو الماضي.

وتقول بغداد إنها تستعد لتوفير مبالغ مهمة لإنعاش الموصل، كما أنها تعمل على نقل جزء كبير من السلطات الاتحادية إلى الإدارة المحلية في الموصل، انتقالاً بالتدريج إلى اللامركزية الإدارية الضامنة لحقوق أكبر، فضلاً عن وعود والتزامات دولية بمساعدة فاعلة، لكن ذلك لم يبدد سحابة التشاؤم، التي تخيم على المنطقة الموصوفة بأنها "بلقان العراق" لجهة تنوعها الديني والقومي، وأنها اختبار بارز لمستقبل الاستقرار في العراق.