صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الجيش اليمني يشن هجوماً جديداً في الحديدة

جولة قصف «حوثية» عنيفة... ومفاوضات السلام قد تتأجل

  • 10-11-2018

قالت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في بيان، إن قواتها المدعومة من السعودية شنت أمس "عملية واسعة النطاق" لبسط سيطرتها الكاملة على مدينة الحديدة.

وذكرت الحكومة، التي يقع مقرها في مدينة عدن الجنوبية، "التحالف العربي أطلق اليوم (أمس) الجمعة عملية عسكرية جديدة واسعة النطاق لتحرير ما تبقى من مدينة الحديدة من ميليشيا الحوثي الانقلابية".

وأضافت "العملية العسكرية بدأت وتقدمت قوات الجيش الوطني باتجاه شمال وغرب مدينة الحديدة ومن كل المحاور وبإسناد من قبل التحالف العربي".

وتابعت أن العملية العسكرية "كانت مباغتة لم تتوقعها الميليشيات الانقلابية... مدينة الحديدة تشهد في هذه الأثناء معارك عنيفة وسط تقدم كبير لقوات الجيش الوطني".

وفي وقت سابق شن المتمردون الحوثيون عمليات قصف "عنيفة ومكثفة" على مواقع القوات الموالية للحكومة المعترف بها في الحُديدة في محاولة لوقف تقدمها في المدينة التي تضم ميناء حيوياً تمر عبره غالبية المساعدات والمواد التجارية.

ومنذ 2014 تخضع مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر لسيطرة المتمردين المدعومين من إيران، وتحاول القوات الحكومية بدعم من تحالف عسكري تقوده السعودية استعادتها منذ يونيو الماضي بهدف السيطرة خصوصاً على مينائها الاستراتيجي.

وبعد أسبوع من المعارك العنيفة، وصلت القوات الموالية للحكومة الخميس، لأول مرة منذ انطلاق الحملة الهادفة الى السيطرة على المدينة، إلى أول الأحياء السكنية من جهة الشرق على الطريق الرئيسي الذي يربط وسط الحديدة بالعاصمة صنعاء الخاضعة كذلك لسيطرة المتمردين.

كما أنها تقدمت لنحو ثلاثة كيلومترات على الطريق البحري في جنوب غرب المدينة، وكذلك عند الأطراف الشمالية الشرقية للحديدة في محاولة للتقدم شمالاً بهدف محاصرة المدينة بشكل كامل وقطع كافة طرق الإمداد عن المتمردين.

وفي محاولة لوقف هذا التقدم، شن المتمردون، أمس، هجمات "مكثفة وعنيفة" بقذائف الهاون على القوات الموالية للحكومة، حسبما أفاد مسؤولون عسكريون في هذه القوات.

وذكر المسؤولون أن الحوثيين أطلقوا كذلك صاروخاً باتجاه جنوب المدينة حيث تتمركز القوات الحكومية ما أدى الى إصابة عدد من المقاتلين الحكوميين بجروح. وتحدثت المصادر نفسها عن اشتباكات متقطعة تدور بين الطرفين.

وكان المتمردون أعلنوا في وقت سابق أنهم قطعوا طرق الإمداد التي تستخدمها القوات الموالية للحكومة من أربع مناطق، بعد يوم من تأكيد زعيم المتمردين عبد الملك الحوثي أن مقاتليه لن يستسلموا أبداً.

وقال مسؤولون في القوات الموالية للحكومة إن المتمردين حفروا خنادق وزرعوا ألغاما على الطرق في محيط مدينة الحديدة لمنع تقدم القوات الموالية للحكومة. وذكروا أن المتمردين نشروا كذلك قناصة على أسطح المباني وخلف لوحات إعلانية ضخمة.

واشتدت المواجهات الاسبوع الماضي بالتزامن مع تأكيد الحكومة اليمنية استعدادها لاستئناف مفاوضات السلام، وذلك غداة إعلان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث أنه سيعمل على عقد مفاوضات في غضون شهر، بعيد مطالبة واشنطن بوقف لاطلاق النار وإعادة اطلاق المسار السياسي.

ووسط تقارير عن نية واشنطن تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية، ألمح غريفيث ألمح إلى أن عقد محادثات جديدة قد يتطلب مدة زمنية أطول.