صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وجهة نظر (2)

  • 10-11-2018

مع بداية دور انعقاد جديد لمجلس الأمة وبحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، وكلمة سموة رائعة والمحفزة، نحن أمام فرصة جديدة لنواب الأمة، ليقوموا بواجبهم بتحقيق الأهداف والشعارات التي كانوا يتباهون بها أمام الشعب من أجل إنجازها في المستقبل القريب، وفاء منهم بالوعود الكثيرة واللافتات المليئة بالكلمات الجاذبة للانتخاب والاختيار.

‏حملت كلمة سموه في الافتتاح الكثير من المعاني للنواب والشعب الكويتي، فيجب الامتثال لجميع ما قاله سموه، بأن مصلحة الوطن فوق كل اعتبار وكل مصلحة شخصية، مع احترام الدستور وتشريعات القانون وعدم الخوض في الشؤون الخارجية للدول إلا بما يليق بنا كشعب كويتي واع مثقف يحترم الآخرين، فضلاً عن الحذر من وسائل التواصل الاجتماعي التي تعج بالحسابات الوهمية المغرضة والتي أصبحت أداة للفتن والابتزاز والهدم والاسترزاق المدمر، لذا علينا الإسراع بإصدار التشريع اللازم لضمان انضباط استخدامها في الإطار الصحيح الذي يراعي أمن المجتمع وقيمه الفاضلة، وحقيقة فإن وسائل التواصل أيقظت كثيراً من الفتن في الخليج والوطن العربي، وحركت الكثير من السفهاء للثورات الفاشلة، ولا ننسى دور بعض القنوات والمحطات الفضائية، وما تذيعه وتنشره بهدف تشويه صورة العرب وزرع أبشع أنواع الفتن بين الإخوة في الخليج والأمة العربية، حتى وصل الأمر إلى أن الشعوب الشقيقة نشبت بينها موجات من السباب والكره، لاسيما في ضوء الأكاذيب والشائعات عن الدول التي ينشرها البعض عبر تويتر وغيره من وسائل التواصل.

ولعلي لا أتخطى الحقيقة إذا قلت إن هذه خطط لا ترجع إلى العرب بأي صلة إنما هذا هو هدف الغرب بتفكيك هذه الأمة وإضعافها للأبد وإبقائها دائماً في الخلف بحيث تبقى بحاجة إلى الغير لإدارة شؤونها وحمايتها وأمنها، ومع الأسف نحن العرب لا نتعلم من أخطاء الماضي، ولا نتعلم أن الغرب يستغل ثرواتنا بحجة الدفاع عنا، مع أنهم في الحقيقية يزرعون أراضينا بالمتفجرات القصيرة والطويلة الأمد...

أسفاً على هذه الأمة العربية، أسفا على كثرة المسلمين في العالم وعدم تجمعهم على كلمة واحدة وراية واحدة، مع أنهم يملكون عناصر القوة القادرة على رد أي عدوان عليهم... الوحدة والتجمع والقوة والنهضة وعدم السماح للآخرين باختراقنا جميعها أمنيات وأحلام ربما تتحقق في يوم من الأيام.