صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3957

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اللبنانية عزيزة دشنت أولى ليالي مهرجان التراث المعاصر

قدمت أشهر الأغاني الطربية في حديقة الشهيد

ليلة استثنائية منقطعة النظير عاشها جمهور حديقة الشهيد مع الفنانة اللبنانية عزيزة وفرقتها الموسيقية، حيث دشنت النسخة الثالثة لمهرجان التراث المعاصر، الذي تنظمه حديقة الشهيد بالتعاون مع أكاديمية لوياك للفنون الأدائية "لابا"، أمس الأول، على المسرح المكشوف.

أحيت الفنانة عزيزة أولى ليالي المهرجان، برفقة فرقة موسيقية مؤلفة من ثمانية عازفين، حيث قدمت العديد من أشهر الأغاني الطربية بلهجات ولغات مختلفة، التي أحبها الجمهور وشاركها جميع أغانيها، مرددا ومصفقاً وهاتفاً لها.

وبدأت عزيزة الحفل بأغنية "زوروني كل سنة مرة"، ألحان سيد درويش، "علموني حبك ولاموني" لفيروز، تبعتها بـ "ريمكس" أغاني رومانسية لفريد الأطرش وهي "يا زهرة في خيالي" و"وياك الدنيا حلوة وياك"، وغنت للفنان وموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب "بلاش تبوسني في عنيا"، ولفيروز غنت "البنت الشلبية"، وأغنية "شفتو من بعيد" ليارا.

ثم غنت "كل ليلة" كتبت كلماتها في روما، وذلك عن قصة حب مستحيلة عندما رأت امرأة تتمشى بحديقة شاردة الذهن فكانت ملهمة لكلمات هذه الأغنية، تلتها أغنية "يا منيتي يا سلا خاطري" كلمات وألحان الشاعر الفنّان الأمير القمندان، والتي أداها العديد من الفنانين بمختلف الأصوات، حيث شاركها الجمهور مرددا كلمات الأغنية بحماسة شديدة.

أعقبها أغنية "الحلوة دي قامت تعجن في الفجرية" لسيد دوريش، وأغنية "فوق النخل فوق" لناظم الغزالي، و"نسم علينا الهوى" كلمات الأخوين رحباني، وأغنية "Bella ciao"، و"بتتلج الدني بتشمس الدني ويا لبنان بحبك" التي أهدتها لبلدها الثاني كويت المحبة والعطاء وأغنية "حلوة يا بلدي" و"سالمة يا سلامة" للمطربة العالمية داليدا، ثم أهدت الجمهور أغنية "3 دقات" للفنان أبو، وأغنية "أول مرة تحب يا قلبي" للعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ.

تلبية الطلبات

ومع تواصل الحفل لبت عزيزة طلب الجمهور وأبدعت في أداء أغنية "أوقاتي بتحلو" للراحل سيد مكاوي، وللمطربة الراحلة وردة الجزائرية، ثم أغنيتي "ابعاد ولا قريبين" و"ليلة" لفنان العرب محمد عبده، و"ليلة لو باقي ليلة" للفنان د. عبدالرب إدريس ومن ألحانه، و"So Good to be true"، وغنت لكل السمر شباباً وصبايا "أسمر يا حلو" للفنانة سميرة توفيق، وريمكس "ميل يا غزيل" لنجاح سلام، وغنت على الدبكة "جيب المجوز يا عبود" للفنانة صباح.

وختمت بأغنية "يا صلاة الزين" ألحان الموسيقار الراحل زكريا أحمد، بتوزيع جديد للموزع ميشال فاضل، والتي شكرت فيها الجمهور بكلماتها اللبنانية المميزة: "أحبكم فردا فردا، قعدتو بهالشكل وفيتو وما خليتو، هالليلة من أحلي ليالي العمر، فحتما ستكون ليلة مميزة ستحفر بذاكرة وجداني كلما حضرتت إلى هذا البلد المضياف، وستضاف الى رصيد محبتي لإلكون ومحبتكم لإلي، شكرا من كل قلب لمن شاركني هالليلة".

الجمهور الذواق

وعلى هامش الحفل قالت عزيزة: "فخورة بتواجدي لأول مرة في الكويت بدعوة من أكاديمية (لابا) للفنون"، وعبّرت عن امتنانها بالمشاركة هذا العام خلال افتتاح فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان التراث المعاصر.

وتابعت حديثها: "سعادتي لا توصف، فوجودي بين الجمهور الكويتي بمثابة وسام حب واعتزاز أضعه على صدري، الذي حضر متحديا الظروف الجوية الممطرة وظل حتى نهاية الحفل الذي استمر قرابة الساعة والنصف، فهو جمهور ذواق وعاشق للفن".

وبسؤالها: "هل تفضلين الغناء باللغة العربية أم الأجنبية؟"، أجابت: "أنا دمي ودموعي وابتساماتي عربية، حيث نشأت وتربيت على حب الموسيقى العربية وعشت طفولة موسيقية استثنائية، بتشجيع من أسرتي التي علمتني أصول الغناء وكيفية توظيف صوتي جيدا، ولكن هذا لا يمنع حبي أحيانا للغناء باللغات الأجنبية".

وعن جديدها، أعلنت حصريا أنها بصدد العمل على أغنية مصرية جديدة سيعلن عنها فى بداية العام الجديد، إلى جانب إقامة العدد من الحفلات والمشاركات الفنية محلياً وعربياً والتي ستبدأها بدولة قطر.