صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3935

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

اليونايتد «يقلب الطاولة» على يوفنتوس ويذيقه الخسارة الأولى هذا الموسم

الريال مع سولاري يكتسح بلزن بخماسية... وجيسوس يقود السيتي بـ«هاتريك»

  • 08-11-2018 | 01:24
  • المصدر
  • EFE

اقتنص مانشستر يونايتد 3 نقاط ثمينة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد أن قلب تأخره أمام مضيفه يوفنتوس بهدف لفوز درامي بهدف مقابل اثنين في اللقاء الذي جمعهما مساء الأربعاء على ملعب «أليانز ستاديوم» ضمن المجموعة الثامنة.

تقدم الـ «بيانكونيري» في النتيجة بفضل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في الدقيقة 65 بعد أن استقبل تمريرة بينية طويلة من ليوناردو بونوتشي داخل المنطقة بتسديدة مباشرة على الطائر اكتفى دافيد دي خيا بمشاهدتها وهي تعانق الشباك.

وبهذا يفتتح «الدون» باكورة أهدافه مع بطل إيطاليا في الـ «تشامبيونز ليج».

إلا أن لاعبي اليونايتد لم ييأسوا وقلبوا الطاولة على أصحاب الأرض في غضون أربع دقائق بدأت من الدقيقة 86 عندما أدرك الإسباني البديل خوان ماتا التعادل من ركلة حرة نفذها ببراعة من فوق الحائط البشري على يمين فويتشيك تشيزني.

وفي الدقيقة الأخيرة من عمر الوقت الأصلي، خيم الصمت على مدرجات الملعب بعد أن سجل اليونايتد الهدف الثاني بمساعدة النيران الصديقة عن طريق البرازيلي أليكس ساندرو بعد أن ارتدت المخالفة المنفذة من خارج المنطقة في جسد اللاعب وسكنت الشباك.

ورد «الشياطين الحمر» اعتبارهم بهذه النتيجة بعد أن خسروا في الجولة الماضية أمام «السيدة العجوز» في عقر دارهم بهدف نظيف.

وبهذا الانتصار الثمين، يحيي رجال البرتغالي جوزيه مورينيو آمالهم في المجموعة بعد أن بات رصيدهم 7 نقاط يرتقوا بها للمركز الثاني، وبفارق نقطتين أمام فالنسيا الذي حقق انتصاره الأول على حساب يانج بويز السويسري (3-1).

في المقابل، حرمت الخسارة، الأولى هذا الموسم في جميع المسابقات، كتيبة ماسيمليانو أليغري من تأكيد تأهلها رسمياً لثمن النهائي بعد أن تجمد رصيد الفريق عند تسع نقاط ولكنها تحتفظ بالصدارة.

ووضع ريال مدريد الإسباني قدماً في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة قدم بعد أن أمطر شباك مضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي بخماسية نظيفة في اللقاء الذي جمعهما مساء الأربعاء ضمن المجموعة السابعة.

وعلى ملعب (دوسان أرينا)، انتظر الفريق الملكي حتى الدقيقة 21 من أجل إحكام قبضته تماماً على اللقاء بهدف أول حمل توقيع المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة.

ولم تكد تمر دقيقتين حتى أضاف البرازيلي كاسيميرو الهدف الثاني بضربة رأسية من داخل المنطقة.

استمر الحفل الملكي في الدقيقة 37 عندما واصل بنزيمة التألق بهدف ثاني له وثالث للفريق برأسية وهو في مواجهة المرمى دون أي رقابة.

وقبل نهاية الشوط بخمس دقائق، شارك الويلزي جاريث بيل في مهرجان الأهداف مضيفاً رابع الأهداف بتسديدة يسارية مباشرة من داخل المنطقة اخترقت الشباك.

وفي الشوط الثاني اكتفى حامل الرقم القياسي في الفوز بهذه البطولة 12 مرة بتسجيل هدف وحيد حمل توقيع الألماني توني كروس في الدقيقة 67 بتسديدة ساقطة من فوق الحارس.

وبهذا يواصل الميرينجي انتصاراته للمباراة الثالثة على التوالي تحت قيادة مدربه الأرجنتيني المؤقت سانتياجو سولاري.

وبهذا يضع الريال قدماً في ثمن النهائي بعد أن رفع رصيده لتسع نقاط يحتل بها المركز الثاني بفارق الأهداف خلف روما الذي عاد بانتصار ثمين من روسيا (1-2) أمام سسكا موسكو (الثالث بأربع نقاط).

كما وضع مانشستر سيتي قدما في الدور ثمن النهائي بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد فوزه الكبير على ضيفه شاختار دونيتسك الأوكراني بستة أهداف دون رد، فيما سقط ليون في فخ التعادل الإيجابي (2-2) على أرضه أمام هوفنهايم الألماني، ضمن مباريات الجولة الرابعة من دور المجموعات.

وعلى ملعب «الاتحاد» سجل البرازيلي المتألق جابرييل جيسوس ثلاثة أهداف «هاتريك» في الدقائق (24 و72)، من ضربة جزاء، وق(90).

تناوب على تسجيل بقية الأهداف كل من الإسباني دافيد سيلفا (ق13) والإنجليزي رحيم سترلينج (ق49)، والجزائري رياض محرز (ق84).

وبهذا الانتصار العريض رفع «السيتيزنس» رصيده إلى 9 نقاط في صدارة المجموعة ليقترب كثيراً من التأهل لدور الـ16.

وفي مباراة أخرى سقط ليون في فخ التعادل الإيجابي (2-2) على أرضه أمام هوفنهايم على ملعب «بارك أولمبيك ليون».

افتتح أصحاب الأرض التسجيل مبكراً عبر الفرنسي نبيل فقير (ق19) ثم مواطنه تانجي ندومبيلي بعدها بتسع دقائق، وذلل الكرواتي اندريج كراماريتش الفارق بهدف للضيوف في (ق65) قبل أن يخطف التشيكي بافيل كاديرابيك هدف التعادل القاتل (ق90).

وبهذه النتيجة يحل ليون ثانياً في مجموعته برصيد 6 نقاط ليشعل الصراع على بطاقة العبور الثانية مع هوفنهايم (3 نقاط) مع تبقي جولتين.

ونجح بايرن ميونخ في تأمين صدارته للمجموعة الخامسة من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد فوزه بسهولة بثنائية نظيفة كان بطلها مهاجمه روبرت ليفاندوفسكي على آيك أثينا، ومستفيداً من تعثر وصيفه وملاحقه أياكس في فخ التعادل مع بنفيكا.

وعلى ملعبه أليانز أرينا، لم يصمد أبناء العاصمة اليونانية أمام الغارات الألمانية الكاسحة على مرماهم، سوى نصف ساعة تقريباً حيث افتتح المهاجم البولندي المخضرم روبرت ليفاندوفسكي التسجيل (ق31) من علامة الجزاء.

ومع دخول المباراة في ثلث الساعة الأخير منها، ارتدى اللاعب الدولي البولندي ثوب الإجادة مرة أخرى ليسجل الهدف الثاني الشخصي له ولفريقه (ق71)، لتنتهي المباراة بفوز فريق الجنوب الألماني وحصوله على النقاط الثلاث.

وفي اللقاء الآخر الذي أقيم بملعب النور، تقدم صاحب الأرض البرتغالي أولاً عن طريق الهدف الذي حمل توقيع مهاجمه البرازيلي جوناس، إلا أن الصربي دوسان تاديتش أدرك التعادل للضيف الهولندي بهدف (61)، ليتقاسم الجانبان نقاط اللقاء بواقع نقطة لكل منهما.

بهذه النتائج، يرفع البايرن رصيده إلى 10 نقاط يؤمن بها صدارته للمجموعة، وخلفه أياكس الذي بات في جعبته ثماني نقاط في الوصافة، ويأتي بنفيكا ثالث ولديه أربع نقاط، بينما يظل آيك في ذيل الترتيب خالي الوفاض.