صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3956

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ليس «عزبة» لأحد!

  • 22-10-2018

ولكنه طيب، يرددون بعد حوار مطول عما قام به هو أو هي من أعمال لم تضر به هو، بل ربما لقطاعات واسعة من البشر أو حتى للوطن الذي تحول في الكثير من الأحوال إلى "مزرعة" أو "عزبة"، وكأن الطيبة هي المؤهل الأوحد لاختيارهم لمثل هؤلاء للمناصب في دولنا "العتيدة"!

أو أنه أو أنها فعلت ما يفعله كلهم فلماذا نعتب عليه أو عليها؟ شيء ما جعلنا نستسهل إيجاد الأعذار للفاسدين أو الظالمين أو حتى سيئي الإدارة تلك التي يتصور الجميع أن أي أحد يستطيع أن يدير، إما بحكم الوراثة فتكون وكأنها جزء من جيناتهم، بمعنى نورثها كلون العين والشعر والبشرة، أو حتى تفاصيل الوجه... في كل مناسبة يدور فيها الحديث عن سوء الإدارة وينتهي بالجملة الشهيرة لكنه "ولد حلال وطيب" لا يستطيع المرء إلا أن يتذكر حجم الدراسات التي تعمل حول فن الإدارة، وكم أنها تخصص في الجامعات التي تحترم نفسها، وهنا علينا أن نضع أكثر من خط تحت "التي تحترم نفسها" لا الجامعات البوتيكات التي كثرت كالفطريات في مجتمعاتنا المشوهة لتشوه حاضرها أكثر، وتستمر في التشوية ليصل إلى المستقبل المعتم أصلا! وفي كل تلك المواد والكتب لا مكان لـ"الطيبة" كجزء من شروط المدير أو المديرة ذات الكفاءة!

عندما أصدر الدكتور غازي القصيبي الحاضر دوماً كتابه الشهير عن فن الإدارة تساءل البعض: ما علاقة ذلك بشاعر وروائي مثله؟ وكان رده هو واضحا في الكثير من المقابلات والأحاديث، بأنه يجدنا بعيدين جداً عن فهم أن الإدارة فنّ بحد ذاتها، وعلينا دراستها قبل ممارستها والتعلم والاستفادة من خبرات سابقة.

الإدارة ليست جزءاً من الجينات الموروثة، ولا حتى تأتي كجزء من المنصب، فالوزير والمدير وصاحب المؤسسة أو حتى مدير فندق أو محل لا يمكن أن يتحلى بصفة الإدارة حتى لو كان على درجة عالية من التعليم، وقد توج اسمه أو اسمها بحرف الدال الشهير والمغري جداً في مجتمعات مسطحة لا تزال تتمسك بالألقاب من الأمير حتى رئيس "الفراشين"! محزن أن يعرف بعض العرب أزواجهم والمقربين منهم بلقب الدكتور أو الدكتورة فيما تلتقي بأحد البروفيسورات الذين ابتكروا ما يسعد أو يشفي البشرية وهم سعداء بأسمائهم الأولى فقط!

ونحن ندرك أن جزءاً من الإدارة يدرس في المدارس والجامعات والكليات والحياة والجزء الآخر يأتي بالخبرة والممارسة والتعلم من الخطأ، فأنا أخطئ لكي أخطئ لكي أخطئ، ومن جملة الأخطاء هذه أتعلم، في حين يعتقد بعضهم أو بعضهن أنهم معصومون من الخطأ، ربما يعود ذلك لخضوع من حولهم وتقبيلهم الأيادي حتى تصوروا أنهم أنبياء رغم أن حتى الأنبياء قد أخطؤوا وأن زمن الأنبياء قد ولى.

لسوء الإدارة دور كبير فيما نحن فيه حتماً من سقوط بعد سقوط، ومن سيئ إلى أسوأ، ومن اقتصاد منهار ووزارات ومؤسسات متهالكة إلى فشل في التعليم من الابتدائي حتى الجامعات، ومن الصحة حتى العمل، ومن الصناعة حتى التجارة التي كانت هي جزء من تراث هذه المنطقة، أي أن تاريخها العريق أساسه التجارة والتبادل التجاري، فحتى في هذا فشلنا وأصبحت حالنا لا تسر عدواً ولا حبيباً، في حين يردد البعض كل ذلك إشاعات مغرضة من الحاقدين على نجاحاتنا المتلاحقة يا أمة ضحكت!! كما أنها جزء من المؤامرات الكونية على أوطاننا "المستقرة" المسترخية في أنهار العسل والخمر المعلب في عبارات العفة والتدين.

وفي حين ارتضى البعض تقبل الواقع كما هو عليه فإن الكثيرين يراقبون بخوف ما يحدث من توزيع المناصب الإدارية القيادية كجزء من توزيع الغنائم بعد معارك طواحين الهواء! فقد وافق البعض على اعتبار أنه يعيش في مزرعة كبيرة، لكنه لا يستطيع أن يسلم مستقبل أجيال قادمة لبعض الهواة الذين لا يملكون ما يؤهلهم للمناصب التي هم فيها سوى اسم هنا وعلاقة قرابة أو صداقة هناك أو كجزء من مكافأة الموالين ومعاقبة المعارضين حتى المقربين منهم جداً، فلا مساحة لما بين بين، فإما معنا وإلا فأنت مع الشيطان!

ليس من المبالغة القول إن في ذلك، في مثل هذه التعيينات اللامسؤولة وتوزيع المناصب كغنائم الحرب في عصر الجاهلية، جريمة بحق الوطن، كل الوطن الذي هو ليس ملك لأحد، اسألوا التراب وموج البحر والنوارس!

* ينشر بالتزامن مع "الشروق" المصرية.