صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3982

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سان جرمان يتخطى عقبة رين وبداية صحوة لبوردو

  • 25-09-2018

ضمن الدوري الفرنسي لكرة القدم أمس الأول حقق باريس سان جرمان فوزه السادس على التوالي على حساب مضيفه رين 3-1، وتخطى بوردو نتائجه المتواضعة بتغلبه على مضيفه غانغان بالنتيجة ذاتها.

حقق باريس سان جرمان بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم أمس الأول فوزه السادس على التوالي على حساب مضيفه رين 3-1، وتخطى بوردو نتائجه المتواضعة بتغلبه على مضيفه غانغان بالنتيجة ذاتها، في حين حسم ليون قمة المرحلة السادسة بفوز كبير على ضيفه مرسيليا.

على ملعب روازون بارك، وبرغم تخلفه صفر-1، تغلب باريس سان جرمان على كبوته الأولى على ملعب أنفيلد في دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول الإنكليزي (2-3)، وقلب الطاولة على رين الذي كان يمني النفس باستغلال وضع منافسه وتحقيق فوزه الثالث في البطولة المحلية.

وبدأ رين المباراة بتهديد مرمى ضيفه مبكرا عبر السنغالي مباي نيانغ (4) وداميان دا سيلفا (6) قبل ان يرد سان جرمان بمحاولة أولى عبر البرازيلي نيمار دون أن ينجح (9).

وواصل رين هجماته، وحاول جيمس ليا سيليكي (10) ونيانغ مجددا برأسه بعد ركنية تدخل أدريان رابيو لقطعها فأكملها خطأ في مرمى فريقه مانحا التقدم لأصحاب الأرض (11).

وعانى باريس سان جرمان في الدفاع أمام المرتدات السريعة للسنغاليين اسماعيلا سار ونيانغ، لكن حارسه الإيطالي القادم من يوفنتوس جانلويجي بوفون الذي فضله المدرب على الفونس أريولا، تألق وذاد عن مرماه ببراعة.

ودخل لاعبو سان جرمان أجواء اللقاء في وقت متأخر وأدركوا التعادل في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عبر الأرجنتيني أنخل دي ماريا، بعدما تلقى كرة خارج المنطقة من الألماني يوليان دراكسلر أطلقها قوية في أسفل الزاوية على يسار حارس رين، البولندي توماس كوبيك (45).

وعلق المدرب الألماني لفريق العاصمة توماس توخل على البدايات الصعبة بالقول: "لا نملك تفسيرا لهذه البدايات الأولى المعقدة (...). كنا جيدين في أول أربع دقائق قبل أن نشهد ما بين 15 و20 دقيقة معقدة".

وفي الشوط الثاني، أطبق سان جرمان على منطقة مضيفه، وأضاف هدفين آخرين، الاول بعد تمريرة من نيمار الى البلجيكي توما مونييه تابعها بيمناه في اسفل الزاوية اليمنى (61).

أما الثاني فجاء في وقت متأخر نسبيا وبعد تمريرة من مونييه الى الكاميروني إريك مكسيم تشوبو- موتينغ المنتقل مؤخرا من ستوك سيتي الإنكليزي، أكملها بيمناه في قلب المرمى (83).

وتغلب بوردو على كبواته المحلية والأوروبية بفوز صعب على مضيفه غانغان قد يشكل بداية صحوته، وهو الثاني محليا بعد أن بدأ مشواره متعثرا بهزيمتين أمام ضيفه ستراسبورغ (صفر-2) ومضيفه تولوز (1-2) قبل أن يحقق فوزه الأول في البطولة على حساب موناكو وصيف البطل (2-1).

وعاد بوردو للسقوط مجددا على ملعب رين (صفر- 2) قبل أن يتعادل مع ضيفه نيم (3-3) في المرحلة الخامسة الأسبوع الماضي.

وحسم ليون القمة مع مرسيليا 4-2، معمقا جراح ضيفه النازفة جراء خسارته في عقر داره الخميس الماضي في الدوري الأوروبي أمام اينتراخت فرانكفورت الألماني الذي فاز بصفوف ناقصة (2-1) بعد ان تقدم صاحب الأرض بهدفه في الدقيقة الثالثة.