صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4226

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

يا باشا!

  • 22-09-2018

كيف يمكن لفرد أن يـُبدع وهو يعيش حالة من الخوف والاضطراب من كل شيء حوله تتجسد في أعمال فنية مؤثرة تقتحم حرمات البيوت وتعبر القارات؟ كيف يمكن للفرد أن يكون صالحا في مجتمع يتفشى فيه الفساد بمثل هذه الصور التي يبالغ المخرجون في تضخيمها ويجد فيها بعض المتسلطين ما يرضي غرورهم؟!

يبدو أننا سنبقى طويلاً نتحدث عن «انحراف» بوصلة الفن في زمن انحرفت فيه القيم عن الجادة!

ونحن لن نمل من القيام بواجبنا نحو مجتمعاتنا، وهي تمر بمنعطف غير مسبوق في القفز على القيم الرفيعة وتجلد فيه سياط الخديعة والسذاجة العقل والمشاعر الإنسانية الكامنة فينا.

أعترف أنني لست من المشغوفين بمتابعة المسلسلات العربية عبر الشاشات، ولكنني لا أتردد في مشاهدة فيلم سينمائي أو مسلسل قديم من تلك العلامات البارزة في تاريخ الفن السابع.

تتسابق الأمم بأفلام ومسلسلات في مهرجان عالمية لتحقق أعلى الدرجات بقصص رومانسية أو واقعية وصولا إلى القصص الخيالية التي يعجز العقل «المتبلد» عن أن يتصورها أو يؤمن بوجودها تحت أي ظرف أو في أي وقت مستقبلا.

الفرق كبير وشاسع بين ما نشاهده عبر القنوات الفضائية الأجنبية بما فيها من حوار وتقنيات عالية في الأداء والتصوير والإخراج، وبين ما يتم عرضه منذ سنوات طويلة بنفس الوتيرة والموضوعات السطحية التي لا تمت إلى المجتمع بصلة في أغلب المسلسلات العربية التي «أُجـبرتُ» على مشاهدة أحدها مؤخراً في زيارة عائلية لأحد الأصدقاء.

أعترف أيضا أن الممثلين والممثلات أكثر رشاقة واهتماماً بمظهرهم الخارجي، ولفت الأنظار إلى الماركات العالمية للأزياء والسيارات وغيرها من لزوم المشهد، ولكن هل هذا ما يحتاجه المجتمع الذي مزقته الحروب وتربصت به الشرور؟!

في مشهد واحد تكررت كلمة «يا باشا!» أكثر من ثماني مرات على لسان ممثلة «شابة» تقف أمام ضابط شرطة، الأمر الذي أصابني بالتقزز، وشعرت كم هو مهان الإنسان على يد هذا النوع من المخرجين والمسلسلات التي يجاهد القائمون عليها كي تمتد إلى أكثر من ساعة في كل حلقة بطيئة الأحداث، وكما عرفت فإن هذا النوع من المسلسلات يستمر عرضه بأجزاء قد تصل إلى أربعة أو خمسة!

ولأنني لا أميل إلى التقليل من قيمة الفرد إلا في حدود ما يقتضيه الدور فإنني صدمت لهذه الإهانة التي يقف فيها إنسان أمام آخر موقف الخادم عند أقدام السيد في صورة كنت أظنها انقرضت إلى غير رجعة يوم تحررت البلاد العربية من هيمنة وسيطرة المستعمر وأعوانه، ولكننا للأسف نجدها تعود بقوة بدون مبررات ونحن ننادي برفع قيمة الفرد ليكون متوازنا مع تسارع وتيرة الحياة وإيجابيا فيها.

نتساءل: كيف يمكن لفرد أن يـُبدع وهو يعيش حالة الخوف والاضطراب من كل شيء حوله تتجسد في أعمال فنية مؤثرة تقتحم حرمات البيوت وتعبر القارات؟ كيف يمكن للفرد أن يكون صالحا في مجتمع يتفشى فيه الفساد بمثل هذه الصور التي يبالغ المخرجون في تضخيمها ويجد فيها بعض المتسلطين ما يرضي غرورهم؟!

الشاهد أننا لن نجد في وقت قريب من يقود دفة هذا الفن الراقي نحو وجهته الصحيحة مادام الغرض هو اللهاث وراء إغراءات المال والتسابق نحو القنوات التي تسعى إلى الإثارة ليبقى المشاهد أسيرا لما تعرضه.

لو تحدثنا عن مستوى الأغنية لأصابنا نفس السهم الجارح في أبسط صوره، وهو يوجه إلى ذائقة الفرد، ونحن نقارن بين ما يقدم الآن بمسميات متعددة وما كان من طرب قام على أسس مازالت راسخة، ولها من يطلبها.

لن نسأم من توجيه اللوم ونحن نرى ونسمع من يترصد ذائقة الفرد وقتل روح التسامي بالمشاعر الجميلة في داخله!

* كاتب فلسطيني ـ كندا