صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3871

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الدبكة اللبنانية»... تراث شعبي يتصدّر المهرجانات والمناسبات

رمز عريق يجسِّد التكافل والتضامن والإنماء في القرى

مع انطلاق المهرجانات الصيفية في المناطق اللبنانية المختلفة من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب، تتّخذ الحفلات في معظمها الطابع اللبناني من أغنيات ورقص، وتتصدّر الدبكة اللبنانية المشهد الفني، مرافقة الفنانين تارة، ومحتلّة المسرح بمفردها طوراً. وهي في الأحوال كافة تلقى ترحيباً جماهيرياً وتفاعلاً معها لأنها رمز لبناني عريق له أبعاده الاجتماعية إلى جانب الفنية، وتعتبر جزءاً مهماً من الفولكلور اللبناني بما يحمل من عادات وتقاليد جميلة.

دخلت الدبكة إلى الحياة اللبنانية منذ القدم، وطالما تصدّرت الأعراس والحفلات، إلا أنها ابتداء من عام 1957، بدأت تنتظم في فرق بعدما أقيم مهرجان لـ«الدبكة الشعبية» في مدينة بعلبك في البقاع. وكانت لافتة في هذا السياق «مهرجانات بعلبك الدولية» التي أفردت مساحة واسعة للدبكة اللبنانية، من خلال أعمال الأخوين رحباني، ومع فرقة «كركلا» التي اتسع نطاقها في ما بعد وأصبحت تتميز بفنون الرقص كافة وبات لها خطها المميز في هذا المجال.

رقصة جماعية

لا شك في أن الميزة الأولى للدبكة أنها رقصة جماعية لا يقلّ أفرادها عن عشرة، يؤدون حركات بالأرجل والضرب على الأرض بصوت عالٍ ويقودهم أول الراقصين الذي يحدِّد منحى الرقصة ويؤدي حركات إضافية تظهر مهارته. ترافق الدبكة أغانٍ شعبية على غرار «الدلعونا» و«ظريف الطول» وأنواع الزجل وآلات موسيقية تقليدية، مثل: الناي، والمجوز، والطبل، والرق، والكاتم، والمزهر، والمنجيرة، والدف، وغيرها.

تتوزع الدبكة على أنواع: الكرادية أو الطيارة، تتميز بإيقاع سريع. الدلعونة، تتميز بإيقاع متوسط. ظريف الطول، تتميز بالمديح والتغني بمناقب الفتاة أو الفتى وتؤدى في الأفراح خصوصاً.

من أنواع الدبكة أيضاً: الدحيّة، تنتشر عند البدو وهي خاصة بهم. الشيلة، تتميز بقفز سريع. الكرجة، ترافق غناء المطرب. أما الأزياء التي يرتديها راقصو الدبكات فمستوحاة من التراث.

منذ إنشائها اهتمّت وزارة الثقافة اللبنانية بهذا الفن الفولكلوري العريق، واعتمدت فرقاً عدة للمشاركة في مهرجانات عربية وعالمية من بينها: «برجا للفنون، الفرسان للفنون الشعبية، أصايل، موليا للرقص الشعبي وفهد العبد الله للرقص الشعبي». ومع انتشار الكليبات، حرص فنانون كثر على أن يكون للدبكة اللبنانية حضور في أغانيهم المصوّرة من بينهم: نانسي عجرم، وعاصي الحلاني، وملحم زين. من أبرز الفرق التي شاركت في الكليبات: فرقة «هياكل بعلبك» التي تتميز بالدبكة البعلبكية القائمة على سرعة الحركة وقوة الخبطة.

إنماء اجتماعي

للدبكة اللبنانية معانٍ تتعدى الفن لتشمل رموزاً اجتماعية، لذا يستمر هذا الفن نابضاً بالحياة مع الأجيال المتعاقبة.

كانت رقصة الدبكة إحدى وسائل الإنماء في المجتمعات القروية والزراعية. إذا أراد أحد المواطنين أن يشق طريقاً إلى أرضه أو بيته، كان يستدعي عازف المزمار وشاعر القرية والشباب والصبايا ليجتمعوا ويرقصوا الدبكة على طول الطريق ذهاباً وإياباً لتصبح معبّدة وسالكة للمارة. من هنا، يختلف مبدأ إظهار القوة بحسب طبيعة الأرض، ففي الجبال والأراضي الصخرية تكون الدبكة أو خبطة القدم على الأرض أكثر صلابة من الدبكة الساحلية ومناطق الأرض الترابية. وكلما زادت وعورة الأرض تطلبت جهداً أكثر وخطوات أقوى.

كذلك يرمز تشابك أيدي الراقصين إلى التكافل والتضامن والمساعدة والاتحاد والتعلق بالأرض، من خلال الصف المرصوص والحركة الواحدة التي تضبطها الموسيقى ويشرف عليها «الروّاس» الذي يتسلّم زمام تسيير الدفة وتوجيهها. وهو يؤدي حركات راقصة إضافية، ينخفض معها إلى الأرض أو يثب في الهواء، ثم يعود إلى الانتظام مع المجموعة ومتابعة الرقص.

كانت أسطح المنازل في القرى اللبنانية ترابية، وبغية تمتينها، لا سيما بعد الهطول الغزير للمطر، كان أهل القرية ينتظمون في صف متشابكي الأيدي ويضربون السقف بـخبطات أقدامهم لحمايته من الانهيار، وتثبيت التبن المعجون بالتربة والماء. الخطوات نفسها تحوّلت لاحقاً إلى آلية معتمدة وشائعة عند رقص الدبكة في الأعراس القروية والأعياد والمناسبات.

كذلك كانت ساحة القرية تنتعش عندما كان الشبان يُحضرون طبلاً ويطلبون إلى أحد الرجال أن يعلمهم الدبكة، فيتجمهر الكبار والصغار للمشاهدة والتشجيع. أما «الدلعونا» فيُقال إنها مشتقة من كلمة العونة، بما يُعزز الاعتقاد حول نشأة الدبكة.

بحسب الروايات الشعبية كانت الدبكة تؤدى لمساعدة كل عروسيْن في بداية حياتهما على بناء بيتهما، فيرقص أهل القرية على أرضيّة البيت لتسوية سطحها كي تستقبل أساسات البناء أو يمشون على الخشب الذي سيُستخدَم لبناء سقف البيت كي يصبح متماسكاً.

باختصار، قامت الدبكة منذ القدم على التآزر والتكافل، لذا استمرت مع الأجيال، ولم يستطع التطور الذي أدخل إليها أن يمحو وجهها الأصيل، وتبقى دائماً وأبداً حاملة رموز الفرح والقيم الجميلة، وتستقطب اهتمام شرائح المجتمع كافة، ويتحمّس لها الشباب ويندرج كثر منهم في فرق للدبكة، لا لشيء إلا لأنها وجه جميل من وجوه التراث اللبناني.

وزارة الثقافة اللبنانية اهتمت بالدبكة واعتمدت فرقاً للمشاركة في مهرجانات عربية وعالمية

الدبكة قامت منذ القدم على التآزر والتكافل فاستمرت مع الأجيال