صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3871

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«إعانة المرضى»: قدمنا 3.2 ملايين دينار لـ 9000 مريض بالكويت

الشرهان لـ الجريدة.: الجمعية حققت رسالتها الإنسانية بفضل الله ودعم أهل الخير

أكد رئيس مجلس إدارة جمعية صندوق إعانة المرضى د. محمد الشرهان، أن «الجمعية حققت على مدى أكثر من 39 عاماً من رسالتها الإنسانية السامية، بفضل الله ثم بفضل جهود ودعم الخيِّرين من أهل الكويت، نجاحاً منقطع النظير لمصلحة عشرات الآلاف من المرضى المعسرين، إذ وفرت الأدوية لغير القادرين منهم ممن يتطلب علاجهم أدوية غالية الثمن، خصوصاً أدوية أمراض السرطان، ومرضى التهاب الكبد الوبائي وغيرهم»، مشيرا إلى أن «الجمعية قدمت العام الفائت مساعدات بلغت 3 ملايين و225.824 دينارا داخل الكويت لأكثر من 9000 مريض». وقال الشرهان، في لقاء مع «الجريدة»، إن «الجمعية وفرت أيضاً مصاريف الإشعاعات والأطراف التعويضية، والنظارات الطبية، والمفاصل الصناعية وغيرها من الخدمات الإنسانية للآلاف من المرضى المعسرين»، لافتاً إلى أن «المسيرة المباركة لإدارة النشاط الخارجي بالجمعية، تنفذ وتشرف على عدد من المشاريع الخيرية والإنسانية والطبية للمرضى المحتاجين والفقراء والمساكين في العديد من الدول المتضررة والمنكوبة، سواء من الكوارث أو من الحروب أو التي انقطعت بها السبل، إذ وصلت هذه المساعدات إلى 24 دولة شقيقة وصديقة».

وأوضح أن «الجمعية نفذت العديد من المشروعات، منها على سبيل المثال، بناء وتجهيز المراكز الصحية والمستشفيات، وشراء سيارات إسعاف، وحفر آبار، وإقامة مخيمات طبية لمكافحة العمى، وقوافل طبية لمكافحة الأوبئة والملاريا والدرن، ومخيمات جراحية، وتوفير أجهزة غسل الكلى، والأجهزة الطبية المختلفة، إضافة إلى تقديم الأدوية والمستلزمات الطبية وغيرها من احتياجات المرضى والجرحى والمعوزين في تلك الدول». وفيما يلي التفاصيل:

• كيف انطلقت فكرة صندوق إعانة المرضى؟

- بدأت فكرة إنشاء صندوق إعانة المرضى منذ تسعة وثلاثين عاما، حيث كانت الانطلاقة الأولى من مستشفى الصباح عام 1979، كفكرة تقدم بها بعض الاطباء من العاملين في الحقل الطبي، تحركت مشاعرهم الإنسانية الفياضة بعدما ساءهم وجود بعض المرضى الفقراء الذين لا يستطيعون توفير ثمن الدواء أو إعالة أسرهم نتيجة للمرض.

وتشكلت هذه الفكرة على هيئة لجنة احتضنتها جمعية النجاة الخيرية فاعتبر الصندوق أقدم مؤسسة خيرية في العمل الطبي بالكويت، بل وفي الخليج العربي، وجاءت ثمرة جهود هؤلاء الأطباء الكويتيين حديثي التخرج والمتدربين آنذاك (المتخصصين في مختلف علوم الطب حاليا)، فآثروا على أنفسهم رسم الابتسامة على شفاه هؤلاء المرضى والعاجزين المعسرين وأسرهم ورفع المعاناة عنهم، إذ حددوا مجموعة من الأهداف، لتكون منارة يسيرون على ضوئها فى درب العمل الخيري.

أهداف الصندوق

• ما أهداف الجمعية؟

- استطاع الذين ساهموا في التأسيس أن يحددوا جملة من الأهداف الإنسانية النبيلة لصندوق إعانة المرضى، وهي إعانة المرضى الذين أقعدهم المرض عن طلب الرزق وتأمين علاجهم وتوفير لقمة العيش الكريم لهم، ومساعدة المرضى الذين يتحتم علاجهم خارج الكويت، والمساهمة في مد يد العون المادي والصحي لمتضرري الكوارث خارج الكويت، وإنشاء المستشفيات والمراكز الصحية وتجهيزها داخل الكويت وخارجها، والمساهمة في نشر الوعي الصحي، وبعد أن اتسعت دائرة العمل في الصندوق وتعددت اللجان العاملة تحت لوائه أصبح له العديد من الإدارات التي تؤدي أدوارا يكمل بعضها بعضا.

• كم قيمة المساعدات التي قدمتها الجمعية العام الماضي؟

عنوان

- حجم المساعدات الطبية والمالية والتوعوية التي قدمتها الجمعية خلال 2017، والتي تقدم فيها للإدارة الطبية أكثر من 14500 حالة مرضية تطلب المساعدة وبعد بحث الحالات رأينا أن 9510 حالات منها تستحق المساعدة، وقدمنا لها مساعدات طبية وأدوية وتحمل تكاليف مصاريف علاج كالإشاعات والتحاليل بقمية بلغت 3 ملايين و225.824 دينارا.

إدارات كثيرة

• تم استحداث إدارات كثيرة منذ نشأة الجميعة، فما طبيعة عمل تلك الإدارات؟

- لدينا إدارة الشؤون الطبية يترأسها الدكتور مساعد السعيد، وهي تتكفل بدراسة الحالات الإنسانية التي تتقدم بطلبات المساعدة، وتقوم بحويلها إلى الباحثين والباحثات المتخصصات واستكمال كل المستندات المطلوبة للتحقق من أن طالب المساعدة يقيم في البلاد بصورة مشروعة، ومعه إقامة سارية، ولديه ما يثبت أنه فعلا يحتاج للمساعدة من خلال الأوراق الثبوتية كشهادة الراتب، وكشف البنك وغيرها من الأوراق التي تثبت أحقيته للمساعدة، وأستطيع القول إن اللجنة الطبية هي العمود الفقري أو الرئة الطبيعية التي تتنفس بها الجمعية للعمل الطبي الاغاثي الذي تقوم به الجمعية على كل الصعد.

• هل تؤدي إدارة النشاط الخارجي الدور المطلوب منها؟

- تباشر إدارة النشاط الخــــــارجــــــي التـــــــــــي يترأسهــــــــــا د. سامي الناصر أعمال الإغاثة الصحية التي يقوم الصندوق بإنشائها أو الأعمال التي تكلف بها من اللجنة الكويتية المشتركة للإغاثة، وبعض الجمعيات، وتعتبر اللجنة الذراع الطبية الخارجية للجمعية والجمعيات الخيرية الكويتية العاملة على الساحة بالتنسيق مع اللجنة الكويتية المشتركة للاغاثة. وبناء على رغبة عدد من المحسنين وأهل الخير من المؤسسات والأفراد الذين يرصدون تبرعاتهم لتوجيهها الى الاغاثات الخارجية، نقوم بعمل الكثير من المشاريع الطبية في الخارج بناء على هذه الرغبات، إذ تسعى الإدارة إلى المساهمة في مد يد العون المادي والصحي لمتضرري الكوارث خارج الكويت، وإنشاء وتجهيز المستشفيات والمراكز الصحية داخل الكويت وخارجها.

الأنشطة الخارجية

• ما أبرز إنجازات إدارة النشاط الخارجي؟

- استكمالا لمسيرة جمعية صندوق إعانة المرضى الإنسانية في مد يد العون لمتضرري الكوارث في جميع أقطار العالم، والتي قامت على السواعد الخيرة وتبنتها الأيادي البيضاء للمحسنين والمتبرعين من أهل الكويت الخيرين، تتواصل المسيرة المباركة لإدارة النشاط الخارجي التي تنفذ وتشرف على عدد من المشاريع الخيرية والإنسانية والطبية للمرضى المحتاجين والفقراء والمساكين، وغيرهم من الذين هم في أمس الحاجة لتلك المساعدات في العديد من الدول المتضررة والمنكوبة سواء من الكوارث أو من الحروب، أو التي انقطعت بها السبل، حيث وصلت هذه المساعدات إلى 24 دولة شقيقة وصديقة.

وتم إنجاز وتنفيذ العديد من المشروعات منها على سبيل المثال بناء وتجهيز المراكز الصحية والمستشفيات، وشراء سيارات إسعاف، وحفر آبار، وإقامة مخيمات طبية لمكافحة العمى، وقوافل طبية لمكافحة الأوبئة والملاريا والدرن، ومخيمات جراحية، وتوفير أجهزة غسل الكلى والأجهزة الطبية المختلفة، وتقديم الأدوية والمستلزمات الطبية وغيرها من احتياجات المرضى والجرحى والمعوزين في تلك الدول.

• هل هناك إدارات مختصة بالأنشطة النسائية والاجتماعية؟

- نعم لدينا إدارة النشاط النسائي، وهي التي تهتم بالعمل داخل قطاع المرأة بشكل عام، وتنفذ كل مشاريع الصندوق، وتترأسها هند الذربان، ومن أبرز أعمالها إنشاء أندية للأطفال بالمستشفيات، والتي بلغت حتى الآن 17 ناديا، كما تقوم اللجنة بتوزيع حقائب على المرضى الفقراء داخل المستشفيات، بالإضافة إلى توزيع ما يقارب 500 حقيبة مدرسية على أبناء الحالات المرضية، إلى جانب العمل الدعوي داخل المستشفيات، ويوجه لمصلحة المرضى والهيئة التمريضية من خلال واعظة لكل مستشفى، فضلا عن الكثير من المشاريع الايمانية والخيرية والتوعوية التي تقدمها اللجنة النسائية داخل وخارج المستشفيات، والتي كان آخرها رحلة العمرة لغير القادرين.

أما إدارة التنمية الاجتماعية فقد تأسست تلك اللجنة في أواخر سنة 2000، وقامت بالعديد من الأنشطة خلال الفترة الأخيرة، منها إقامة أكبر مشروع توعوي بشراكة مجتمعية مع قطاع المساجد بوزارة الأوقاف داخل مساجد الكويت، وإقامة مشروع إفطار صائم للعمالة بالمستشفيات، وزادت هذا العام عن 75 ألف وجبة إفطار وزعتها الجمعية داخل المستشفيات، بالإضافة إلى إقامة دورات تدريبية لعدة جهات، مثل وزارات الصحة والتربية والشؤون، وكلية الطب، وجمعيات النفع العام، ومنها جمعية الإصلاح الاجتماعي، وجمعية إحياء التراث الإسلامي، ومركز الأمومة والطفولة، ومركز خدمة المجتمع.

فكرة إنشاء صندوق إعانة المرضى انطلقت من مستشفى الصباح عام 1979