صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3931

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مصر ضمن أفضل 10 أجنحة في بينالي البندقية للعمارة

• مشروعها «بيكيا» يقدِّم أفكاراً للارتقاء بالأسواق العشوائية

لفت الجناح المصري الذي يشارك في الدورة الـ16 لبينالي البندقية الدولي للعمارة في إيطاليا، أنظار خبراء العالم المتخصصين في فن العمارة، إذ اختير أخيراً ضمن أفضل عشرة أجنحة، من بين أجنحة 80 دولة، وقد صممه ونفذه المعماريان إسلام المشتولي ومعاذ أبوزيد، بعنوان «بيكيا».

نظمت وزارة الثقافة المصرية في ديسمبر الماضي لجنة رفيعة المستوى من أساتذة العمارة برئاسه الدكتور توفيق عبدالجواد وبمشاركة جهاز التنسيق الحضاري برئاسة محمد أبو سعدة وجمعية المعماريين، لاختيار المشروع الفني الذي يمثل مصر في بينالي البندقية هذا العام، ووقع الاختيار على «بيكيا».

و«بيكيا» اختصار لكلمة «روبابيكيا»، وتعني الكراكيب أو الأغراض المهملة مثل المقتنيات وقطع الأثاث القديمة أو الأجهزة الكهربائية المستعملة، التي تكون غالباً بلا جدوى لأصحابها ويلجؤون إلى بيعها في أسواق مخصصة لهذا الغرض تُسمى «أسواق الروبابيكيا»، بينما يشتريها آخرون إما لعدم قدرتهم المادية على ابتياع الجديد، أو لبحثهم عن نوادر وأشياء قديمة توقف إنتاجها وأصبحت ذات قيمة فنية وتراثية تجعلها لا تُقدر بثمن.

انطلاقاً من هذه الفكرة، فإن مشروع «بيكيا» الذي يشارك في بينالي البندقية الدولي، يهدف إلى إعادة تطوير وتأهيل المساحات التجارية العشوائية، التي تكون في وضعية سيئة وغير قانونية غالباً، لهذا يركز الجناح على الأماكن المفتوحة وكيفية استغلالها، فتصميم الأسواق الحضرية يحتاج إلى إعادة تفكير بشأنها والارتقاء بمستواها.

وكان القيمون على البينالي حددوا «المجالات الحرة» موضوعاً لمعرض العمارة الدولي في دورته الراهنة، ووجهوا دعوة إلى المشاركين من كل جناح لحمل «مجالاتهم الحرّة» إلى المعرض «كي تظهر معاً التنوع والخصوصية والاستمرارية في العمارة المستمدة من البشر والمكان والتاريخ بهدف الدفاع عن ثقافة العمارة وأهميتها على هذا الكوكب الحي».

80 دولة

قالت وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، في بيان لها إن العمل في الجناح المصري استمر على قدم وساق لمدة خمسة أشهر حتى خرج في أبهى صوره، لافتة إلى أن مشاركة 80 دولة بأجنحة خاصة في هذه الدورة تضم دولاً عربية إلى جانب مصر هي: لبنان والبحرين والإمارات والسعودية.

وفيما أعربت عبد الدايم عن سعادتها بخروج المشروع المعماري لهذه الدورة في هذا الشكل الرائع والمنظم بما يُذكِّر بريادة مصر في مجال العمارة، نشرت «لوس أنجلس تايمز» تقريراً مطولاً عن البينالي، واختارت أجنحة مصر وشيلي وأميركا مثالاً لـ«الأجنحة الممتازة»، حسب وصف الصحيفة.

وفي تصريحات إعلامية له، أعرب رئيس مجلس إدارة الجهاز القومي للتنسيق الحضاري محمد أبو سعدة، عن سعادته بما يقدمه الجناح المصري من أفكار إبداعية لعلاج مخاطر الأسواق العشوائية التي تواجه المدينة، مؤكداً أن تميزه هذا العام نتاج أشهر من العمل بدءاً من طرح المسابقة وفحص الأعمال والإعلان عن الفريق الفائز، ثم مرحلة إعداد الجناح وصولاً إلى خروجه بشكله النهائي، ما تطلب إعادة تأهيل الجناح المصري بالكامل لاستقبال العمل المشارك بالتنسيق مع الأكاديمية المصرية للفنون في روما.

الأسد الذهبي

معرض بينالي البندقية الدولي The Venice Architecture Biennale، هو الأعرق من نوعه على المستوى الدولي، ويقام في مدينة البندقية الإيطالية مرة كل عامين منذ 1981، وهو أحد أهم المعارض التي تمثل أحداث العمارة المعاصرة الدولية. وتعد مصر إحدى أوائل دول العالم التي شاركت في بينالي البندقية للفنون عموماً، والعمارة خصوصاً، وفازت بالجائزة الكبرى «الأسد الذهبي» لأحسن جناح عام 1995.