صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المكسيك تنتخب ترامب الخاص بها

  • 11-07-2018

رغبة التغيير في المكسيك جعلت فوز أملو حتمياً، لذلك يتعين على المكسيكيين مواجهة النتائج المترتبة على اختيارهم، تماماً كما يجب أن يواجه بلدهم عواقب الخيار الذي اتخذته الولايات المتحدة في عام 2016.

أثار الرئيس الأميركي دونالد ترامب غضب العالم طوال الأشهر الثمانية عشر الماضية، ولا يوجد بلد يعاني بسبب وجوده في السلطة أكثر من المكسيك، ومن بين المتنافسين الرئيسيين الثلاثة في الانتخابات الرئاسية التي أجريت للتو في المكسيك، لم يكن أي منهم على استعداد مثل الفائز أندريس مانويل لوبيز أبرادور، الملقب بـ"أملو" لمواجهة غضب البيت الأبيض، ومع ذلك اختاره الشعب المكسيكي، وسيتعين عليه التعامل مع ترامب في معظم (إن لم يكن طوال) فترة رئاسته التي تبلغ ست سنوات.

لم تكن علاقات المكسيك بالولايات المتحدة موضوع حملة مركزية، كما أنها لن تكون ضمن أولويات أندريس مانويل، لكنها ستؤثر بالتأكيد على المكسيكيين أكثر من معظم القضايا الأخرى.

هناك أوجه تشابه بين أندريس وترامب، ويبدو أن كليهما من القوميين الاقتصاديين المتحمسين: يأمل ترامب جعل الولايات المتحدة تتمتع بالاكتفاء الذاتي في الألمنيوم والصلب، في حين يسعى "أملو" إلى تحقيق الشيء نفسه فيما يتعلق للمكسيك في الذرة والقمح ولحم البقر ولحم الخنزير والخشب. كلاهما يرفض المعاهدات التجارية، على الرغم من أنهما يخففان نفورهما بالانتقائية النفعية: لقد انسحب ترامب من الشراكة عبر المحيط الهادئ، ولكن ليس اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (حتى الآن)، في حين يقول أندريس إنه سيستمر في إعادة التفاوض على اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية مع الولايات المتحدة وكندا على غرار نهج الرئيس الحالي إنريكي بينيا نييتو.

كلا الرجلين يكره بلد الآخر ويعمل لإرضاء مؤيديه القوميين، الذين يدفعون أحياناً أعمق مشاعرهم نحو التطرف، لكنهما يعلمان أنه يتعين عليهما التفاوض والتوفيق والتكيف مع الحقائق.

على الرغم من أوجه التشابه هذه- أو بالأحرى بسببها- من المؤكد أن ترامب وأندريس سيغرقان العلاقات الأميركية المكسيكية في أعماق جديدة من الشكوك والتوتر، حيث إن العوامل الموضوعية والحماسة الذاتية تؤدي إلى تفاقم التوترات القديمة وتغذي التوترات الجديدة، وستستمر التجارة وقضايا الهجرة والمخدرات والأمن والقضايا الإقليمية في الهيمنة على الأجندة الثنائية، وعلى جميع هذه الجبهات سيواجه أندريس الرئيس الأميركي الأكثر خصومة قرابة قرن من الزمان.

وفيما يتعلق بالتجارة والتعريفات الجمركية، حيث لا تزال مواقف الرئيس المكسيكي غير معروفة، فإن العديد من مقترحاته الاقتصادية تتناقض مع خطاب نافتا، وإن خفض أسعار العديد من المنتجات الزراعية، وضمان إنتاج المكسيك لما تستهلكه، يتعارض مع العديد من أحكام نافتا ومع هدف ترامب في خفض العجز التجاري الثنائي في الولايات المتحدة.

وقد تعهد "أملو"، الذي سيتولى منصبه في الأول من ديسمبر، بتأييد المعاهدة ومواصلة المحادثات لمراجعتها، حتى في أفضل الحالات فإن تغيير الحرس سيؤخر أي اتفاق أو موافقة نهائية من الدول الثلاث، وفي هذه الأثناء فإن تهديدات ترامب المستمرة بالانسحاب من نافتا أو فرض تعريفات جمركية جديدة- على سبيل المثال، على صادرات السيارات المكسيكية إلى الولايات المتحدة- سيزعج حتما القادة الجدد للمكسيك.

قد تكون الهجرة موضوعا أكثر حساسية، وإن إصرار ترامب على بناء جدار على طول الحدود، والعدد المتزايد من المكسيكيين الذين يتم ترحيلهم من الولايات المتحدة، والمهاجرين من أميركا الوسطى الذين يعبرون المكسيك، والاحتجاز المنفصل لأطفال المهاجرين، والضغط الدبلوماسي والخطابي من جانب ترامب على كل هذه الجبهات، لن يجعل الأمور أسهل، وإن خضوع بينيا نييتو للولايات المتحدة في معظم هذه الأمور، منذ أن زار ترامب المرشح آنذاك مدينة مكسيكو في ذروة حملته الرئاسية، سيقود أندريس لتمييز نفسه قدر المستطاع من خلال الدفاع عن ترامب كلما أمكنه ذلك، حتى بشكل رمزي.

وقد أعلن بينيا نييتو أنه سيستخدم الهجرة والأمن كورقة مساومة في السعي إلى اتباع نهج شامل لجميع القضايا المدرجة في جدول الأعمال الثنائي، لكنه لم يفعل ذلك، وبمجرد أن يذهب أندريس إلى أبعد من وجهات نظره البسيطة ويفهم مدى تعقيد القضايا المطروحة، فإنه سيميل إلى فعل ما لم يجرؤ بينيا نييتو على فعله.

يمكن للمكسيك استخدام عدد من القضايا المتعلقة بالهجرة، مثل تخفيف القيود على حدودها الجنوبية مع غواتيمالا أو رفض السماح بدخول المهاجرين من الولايات المتحدة ما لم تكن السلطات الأميركية قادرة على تأكيد جنسيتهم المكسيكية، ومع اقتراب موعد انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر، وحملة الانتخابات الرئاسية لعام 2020، سيجد ترامب صعوبة في الكف عن تأجيج عداء مؤيديه.

توجد مكافحة المخدرات في مفترق طرق مماثل، فلا تظهر أزمة الأفيون في الولايات المتحدة أي علامة التحسن، نظرا إلى أن جزءا كبيرا من الهيروين والفنتانيل المستهلك في أميركا يأتي بشكل مباشر أو غير مباشر من المكسيك. وعلى عكس ذلك يقوم عدد متزايد من الولايات الأميركية بتشريع الماريغوانا الطبية أو الترفيهية، وكذلك كندا، في حين أن "أملو" متحفظ للغاية على هذه الأمور ويعارض أي نوع من التشريع القانوني، فإنه سيصعب عليه الحفاظ على مستويات التعاون السابقة مع الولايات المتحدة بشأن إنفاذ العقاقير. إن عداء الشعب تجاه ترامب والاستياء من الطبيعة السرية والتدخلية، وربما غير القانونية للتعاون الذي أقامه سلفاه السابقان لن يجعل الأمر سهلا.

وقد أشار "أملو" إلى أنه يؤمن بالعفو عن مزارعي نباتات الماريغوانا والخشخاش (نبات مخدر)، ولكن ليس لكبار التجار، غير أن الخط الفاصل بينهما ليس واضحا دائما، فالمزارعون في غيريرو، على سبيل المثال، يزرعون أمابولا للكارتلات، وليس للمكاسب الشخصية، لن تتساهل إدارة مكافحة المخدرات في الولايات المتحدة مع أي تراجع عن التزامات الرؤساء المكسيكيين السابقين بالاستمرار في شن حرب اختيار مكلفة ودموية وعقيمة على المخدرات في المكسيك.

وبطبيعة الحال، هناك قضايا أخرى في الأجندة الأميركية-المكسيكية، بدءا من تبادل المعلومات الاستخبارية ومكافحة الإرهاب إلى الأزمات الإقليمية مثل فنزويلا ونيكاراغوا وكوبا، وسيحافظ "أملو" على التعاون المكسيكي في المجموعة الأولى من القضايا، في حين سيتراجع عن موقف المكسيك التقليدي والعنيف ضد التدخل في الدبلوماسية الإقليمية، لكن ترامب يهتم بالأمن أكثر من اهتمامه بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أو دانيال أورتيغا نيكاراغوا، والذي يمكن أن يساعد في تجنب حدوث انقسام حقيقي.

وإن الرغبة في التغيير في المكسيك، فضلا عن عدم الكفاءة وفقدان مصداقية الإدارة السابقة، قد جعل فوز أملو حتمياً، والآن يتعين على المكسيكيين مواجهة النتائج المترتبة على اختيارهم، تماماً كما يجب أن يواجه بلدهم- أكثر من أي بلد آخر- عواقب الخيار الذي اتخذته الولايات المتحدة في عام 2016.

* * جورج كاستانيدا

* وزير خارجية المكسيك السابق

(2000-2003)، وأستاذ العلوم السياسية ودراسات أميركا اللاتينية والكاريبي بجامعة نيويورك.

«بروجيكت سينديكيت، 2018»

بالاتفاق مع «الجريدة»