صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3842

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العرب وكأس العالم

  • 05-07-2018

في إحدى شركات الصرافة، وبدون مناسبة، فاجأني الموظف المصري حين قال بغمزة عين توحي بأنه من العالمين ببواطن الأمور: منتخبنا سيصل إلى دور الثمانية في كأس العالم، وكعادتي أخذت الكلام مأخذ الجد وسالته: كيف ذلك في رأيك؟ قال لي: سنتعادل مع أوروجواي ونهزم روسيا والسعودية ونقابل البرتغال ونهزمها وربك يسهل فيما بعد ذلك. لم يكن سؤالي عن السيناريو الخرافي الذي اقترحه، بل كنت أسأله عن المقومات التي يظن أن فريق مصر يملكها كي يذهب بعيدا في المونديال، فسألته ثانيا: لكن كيف سيحدث ذلك؟ ومن أين أتيت بهذه الثقة؟ هنا جاءتني الإجابة التي أنهت الحوار حين قال: "أنا بقول لك كده". لم يكن غريبا في ظل أسطورية الوعي العربي وإحباطه معا أن يحلم هذا الموظف وغيره بأن قليلا من الحظ يمكنها أن تمنح فريقه كأس العالم.

لكن الواقع هو خروجنا بخفي حنين جميعا، مع اختلاف درجات الخيبة، فمن منتخب قوي صادفه سوء حظ عجيب وتحيز تحكيم أعجب كالمنتخب المغربي، إلى منتخب ضعيف نجح في إرضاء جماهيره في المباراة الأخيرة بفوز لا يقدم ولا يؤخر، كمنتخبي تونس والسعودية، وانتهاء بمنتخب هزيل لم يقدم شيئا لا لعبا ولا نتيجة كمنتخب مصر. لكن الظواهر الثقافية التي صاحبت دخول هذه المنتخبات وخروجها هي أمر يستحق الوقوف عنده بالتحليل لتعبيرها تعبيرا مختصرا ورائعا عن حال الثقافات العربية.

من أي خيبة أبدأ؟ دعونا نبدأ من شركات الإعلان الراعية للمنتخبات العربية (التي لا أدري معنى رعايتها بالتحديد) والتي لم تفوت الفرصة قبل المونديال لتحقيق درجة قصوى من المكاسب، وذلك عبر الإعلان عن منتجاتها مصحوبة بتضخيم مرضي لحجم المنتخبات العربية، والتلاعب بشعارات حماسية ملتهبة لشحذ الجماهير. شركات تبيع الوهم للناس وتشعل خيال الجماهير العربية حول منتخباتها، حتى تخيل الكثيرون أن السراب ماء زلال سيروي الشاربين. تم الدفع باتجاه حلم براق وشهي بقوة الإحباط الذي تعيشه الشعوب العربية، وبكل ما يناقض أوضاعها المخجلة على مستوى الإبداع وتنميته. تشكلت تصورات خرافية عن المنتخبات العربية، في غفلة من الوعي الحقيقي بأوضاعنا، كأن كرة القدم منعزلة عن حالة معاداة الإبداع التي تسم الثقافات العربية مجملها. ظن الكثيرون بصورة أسطورية أن لاعبي كرة القدم منفصلون عن سياقهم، وأنهم سوف يقلبون الدنيا إبهارا وإنجازا، بسبب ما يحصلون عليه من رعاية فائقة تتخطى كثيرا قيمة ما يفعلون.

إن الرحلة من التحليق الجاهل في سماء الأمنيات إلى السقوط المدوي أمام شروط الواقع وإرغاماته هي أمر متكرر في ثقافاتنا، لدينا فقط ينجح بائع الوهم في إقناع الناس بأنه يحول النحاس إلى ذهب بقراءة تعاويذ عليه، ولدينا فقط ازدهرت شركات توظيف الأموال التي وعدت ضحاياها بنسب أرباح مستحيلة عمليا، وأخيرا لدينا فقط يمكن للمنتفعين تصوير المنتخبات العربية على أن بها مردة من الجن يمكنهم هزيمة الجهد البشري والعلم الذي تستند إليه كل الأمم فيما عدانا. ولا نبالغ إذا قلنا إن حالة فقر الدم المعرفي وغياب الواقعية التي تعاني منها شعوبنا، لهي مما يسمح لأية قوة عالمية أن تحقق مآربها فينا. الاقتناع الأسطوري غير المبرر بقدرة المنتخبات العربية، هو جزء من اقتناع أسطوري غير مبرر حاليا بأننا خير أمة أخرجت، وبأننا سنهزم أعداءنا مهما طال الزمن، وأننا سنصل إلى مستقبل مشرق بالأناشيد الحماسية والدعاء العاجز، رغم كل ما فينا من مداراة للحقائق ومعاداة للإبداع.