صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3842

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عمرو سعد: جسَّدت شخصيتين في «كارما» للضرورة الدرامية

تعاون عمرو سعد سينمائياً أخيراً مع المخرج خالد يوسف بفيلمهما الجديد «كارما». «الجريدة» تحدثت إلى عمرو عن المشروع وسبب حماسته له وتقديمه شخصيتين في الأحداث.

حدثنا عن عودتك للتعاون مع خالد يوسف.

بالتأكيد سعيد بالعودة للتعاون مع خالد يوسف، فهو مخرج متميز، وأفلامه تشكل علامات في السينما المصرية، وسعيد بعودته إلى السينما لأن تأثيره فيها كمبدع يصل إلى شريحة كبيرة من الجماهير أقوى من تأثيره كنائب، وكنت أتمنى أن يستمر في دوره الفني وألا تشغله السياسة. لكن الأمر في النهاية قراره كمخرج.

كيف جاء ترشيحك للفيلم؟

دارت نقاشات بيني وبين خالد يوسف قبل عودته وفكرة «كارما» ولدت على يدي، وتحدثنا في الطريقة التي يمكننا أن نقدمها فيها، وبدأ خالد في كتابتها والعمل عليها. الفيلم أمامي منذ البداية وكنت حريصاً على أن أعيش في تفاصيل شخصيتيه.

لكن تقديم الشخصيتين المتناقضتين في الفيلم أمر صعب على أي فنان؟

بالتأكيد صعب لكنه ضروري لنجاحه، خصوصاً أن المشاهد طوال الوقت يسأل نفسه: هل أنا إزاء شخص واحد أم شخصين؟ وتقديم أي ممثل آخر إحدى الشخصيتين يفقد الفيلم الكثير. لذا قدمت الدورين، ما شكّل تحدياً بالنسبة إلي.

إسقاطات ومنع

وجد البعض في شخصية رجل الأعمال إسقاطاً على أحد كبار رجال الأعمال في مصر؟

لم يحمل العمل إسقاطاً على أحد، والشخصية الموجودة في الفيلم لا تعبر عن أي من رجال الأعمال، بل عن الواقع الدرامي الذي يتناوله العمل سينمائياً.

هل ترى أن توقيت العرض مناسب؟

توقيت العرض أمر من اختصاص الجهة الموزعة والمنتجة. كفنان، ينتهي دوري عند تصوير مشاهدي في العمل، وفي رأيي موسم الصيف لا يزال طويلاً ولا يقتصر على أيام العيد أو مباريات كرة القدم، وهي فرصة جيدة للفيلم ليحقق إيرادات أكبر.

يرى البعض أن قرار منع الفيلم منحه ضجة إضافية قبل أن يسمح بعرضه مجدداً؟

أؤكد لك أنني منذ علمت بقرار المنع وأنا على قناعة تامة بأنه سيُلغى، وهو ما حرصت على تكراره يوم العرض الخاص عندما تحدثت إلى وسائل الإعلام. مصر أكبر من أن تمنع فيلماً سينمائياً لأي سبب، والحقيقة أنني أجهل حتى الآن سبب الأزمة التي أثيرت رغم أننا التقينا وزيرة الثقافة الدكتورة ايناس عبد الدايم لاحقاً. عموماً، الأهم بالنسبة إليّ أننا تجاوزنا الأزمة وأن الفيلم عرض والجمهور استقبله برد فعل جيد.

هل ترى أن الموضوع مرتبط بتقديمك شخصيتي المسلم والمسيحي واحتمال أن يساء فهم الأمر؟

لا أعتقد ذلك لأننا نتحدث في الفيلم عن الفوارق والاختلافات بين البشر وليس بين المسلم والمسيحي فحسب، وهو أمر يمكن مشاهدته عندما تتابع الفيلم من بدايته إلى نهايته وليس من الفيديو الدعائي فحسب.

ماذا عن عرض الفيلم عربياً؟

هو أمر مهم بالنسبة إليّ كفنان ويُسعدني لأن الجمهور في الوطن العربي يحرص على مشاهدة السينما المصرية ويتابعها، وثمة خطة لإطلاق الفيلم أيضاً في أوروبا وبقية الدول العربية تباعاً.

يستأنف «بركة» قريباً

قال عمرو سعد إن أياماً قليلة تفصله عن الانتهاء من تصوير مسلسله الجديد «بركة»، مؤكداً أنه سيكون جاهزاً للعرض قريباً. وأضاف أن المسلسل سيعرض خارج السباق الرمضاني وهو قرار إنتاجي وتوزيعي.

«كارما» لم يحمل إسقاطاً على أي شخص