صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3956

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الهذال: «سنرجي» أطفأت خسائرها وتحولت إلى ربح 71 ألف دينار

عموميتها المؤجلة توصي بعدم توزيع أرباح نقدية

وافقت الجمعية العمومية العادية لشركة «سنرجي» القابضة على كل البنود المدرجة في جدول الأعمال، ومنها التوصية بشأن عدم توزيع أرباح نقدية على المساهمين، كذلك عدم صرف مكافآت لمجلس الإدارة وذلك عن السنة المالية المنتهية في 31/12/2017.

وقال رئيس مجلس إدراة الشركة طلال الهذال، في كلمة له خلال انعقاد الجمعية المؤجلة، إن الشركة استكملت خلال عام 2017 عملية التخارج من شركة الحفر الوطنية وانتهت من كل الإجراءات المتعلقة بذلك، مضيفاً أنه تم تسلم ناتج البيع البالغ 10 ملايين دولار في حسابات الشركة في الكويت.

وأضاف أن التخارج من هذا الاستثمار ساهم في وقف نزيف الخسائر تبعاً لتوقف شركة الحفر الوطنية عن أعمالها أكثر من ثلاث سنوات نتيجة الحرب في ليبيا هذا من جهة، ومن جهة أخرى، فقد وفر هذا التخارج سيولة نقدية للشركة سوف تساهم في تحقيق خطتها المتمثلة في تركيز أنشطتها في الدول، التي تتمتع باستقرار أمني وسياسي وتحديداً في دولة الكويت، وفي مرحلة لاحقة دول الخليج العربي.

كما هو معلوم تملك الشركة ذراعين تشغيليتين أساسيتين، الأولى وهي الشركة الشرقية الوطنية للخدمات النفطية وهي شركة وطنية كويتية تعمل في مجالات جس الآبار النفطية (wireline logging) إذ استطاعت هذه الشركة خلال السنوات الخمس الماضية أن تبني سجل نجاحات مميزاً من خلال تنفيذها أول عقد لها مع شركة نفط الكويت بقيمة بلغت 9 ملايين دولار لمدة 4 سنوات، مما أهلها للفوز بعقد ثانٍ وفي نفس المجال بقيمة 26 مليون دولار لمدة سنتين ينتهي في أبريل عام 2019 وهو يعادل أربعة أضعاف قيمة العقد السابق.

وأشار إلى أن لدى الشركة عقوداً أخرى في جنوب العراق في منطقة البصرة حيث تملك قاعدة أعمال في تلك المنطقة، مبيناً أنه على الرغم من أن قيمة العقد ليست بالقيمة المادية المجدية فإن الشركة تحافظ على مركزها هناك ضمن خطتها الاستراتيجية، لما لها من سجل أعمال تاريخي ومميز بتلك المنطقة قامت ببنائه خلال الأعوام السابقة، إذ تتولى تقييم الوضع دورياً وبشكل مستمرة لاستثمار أي فرصة مجدية.

وذكر أن الشركة تعكف على تركيز أنشطتها في دولة الكويت بما ينسجم مع خطتها العامة وتحسين ربحيتها، خصوصاً أنها شركة وطنية كويتية وسط عدد من الشركات الوطنية التي لا تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة المؤهلة، والتي لديها عقود مع شركة نفط الكويت.

وعزا الهذال تراجع خسائر الشركة من 4.7 ملايين دينار عام 2016 إلى ربح قدره 71 ألف دينار فقط إلى ثلاثة أسباب رئيسية، احتساب خسارة التخارج من شركة الحفر الوطنية البالغة 3.2 ملايين دينار خلال عام 2016 إضافة إلى تحقيق ربح من بيع أصول بقيمة 759 ألف دينار ورد انخفاض في قيمة منشآت ومعدات بقيمة 1.13 مليون دينار خلال عام 2017.