صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3868

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سمية بنت خياط... أول شهيدة في الإسلام

هي أول شهيدة في الإسلام بشرها رسول الله، صلى الله عليه وآله وسلم، بالجنة، وهي تتلقى أشد ألوان العذاب من كفار قريش قبل أن تنال الشهادة، وحينما قتل قاتلها قال صلى الله عليه وآله وسلم لابنها عمار بن ياسر (قتل الله قاتل أمك).

يذكر ابن الأثير قي كتابه «أسد الغابة في معرفة الصحابة» أن اسمها سمية بنت خياط من مشاهير الصحابيات، أسلمت بمكة هي وزوجها ياسر بن عامر وابنها عمار بن ياسر، فهم من السابقين الأولين في الإسلام، وهي سابع سبعة أظهروا إسلامهم بمكة، من غير بني هاشم.

وقد كانت سمية أمة لأبي حذيفة بن المغيرة المخزومي، وكان ياسر بن عامر حليفا لأبي حذيفة، فزوجه بها، فولدت له عمارا، فأعتقه، وظل ياسر وابنه عمار مع أبي حذيفة إلى أن مات، فلما جاء الإسلام أسلم ياسر وأخوه عبدالله وسمية وعمار.

ملأ حب الله قلبها وتشبعت بكلامه الذي حفظته عن رسوله، صلى الله عليه وآله وسلم، فكان سلوتها في عذابها حيث لقيت سمية، رضي الله عنها، أصنافا من العذاب، لترجع عن دينها فصبرت ولم ترجع.

عن ابن إسحاق قال: حدثني رجال من آل عمار بن ياسر أن سمية أم عمار عذبها هذا الحي من بني المغيرة بن عبدالله بن عمر بن مخزوم على الإسلام، وهي تأبى غيره، حتى قتلوها، وكان رسول الله، صلى الله عليه وآله وسلم، مر بعمار وأمه وأبيه وهم يعذبون بالأبطح في رمضاء مكة، فيقول: صبراً آل ياسر فإن موعدكم الجنة.

وقد نالت سمية الشهادة بعد أن طعنها عمرو بن هشام (أبو جهل) بحربة بيده في قبلها، فماتت على إثرها، وكانت حينها عجوزا ضعيفة، وهي أول شهيدة في الإسلام وهي ممن بذلوا أرواحهم لإعلاء كلمة الله عز وجل، وهي من المبايعات الصابرات الخيرات اللاتي احتملن الأذى حبا لله فتلقت طعنة أبي جهل وهي تنظر للسماء تناجي ربها أن يتقبلها، فقد رضيت بجواره، وإن كان دمها ثمنا لذلك.

قيل كان استشهادها بمكة سنة 6، وقيل 7 قبل الهجرة.

ويذكر عن مجاهد، أنه قال: أول شهيد استشهد في الإسلام سمية أم عمار. وقال: وأول من أظهر الإسلام رسول الله، وأبوبكر، وبلال، وصهيب، وخباب، وعمار، وسمية أم عمار.

ولما قتل أبوجهل في معركة بدر الكبرى، قال النبي، صلى الله عليه وآله وسلم، لولدها عمار بن ياسر: «قتل الله قاتل أمك».