صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3872

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«أبو صير» يعيد الخاتم المرصود إلى ملك المدينة (2 - 30)

في هذه الحلقة ننتهي من حكاية «أبي قير الصباغ وأبي صير المزين»، الصديقان القادمان من مدينة الإسكندرية، واللذان قررا مغادرة المدينة بسبب ضيق الحال، فركبا البحر معاً، على أمل بأن يجدا في بلد آخر قدرة على العيش والكسب.

توقفنا في الحلقة السابقة من الليالي العربية، عند الليلة التاسعة والعشرين بعد الأربعمئة، عندما أصدر ملك المدينة التي يقيم فيها «أبو قير» الصباغ، وصديقه «أبو صير» المزين، قراراً بتنفيذ حكم الإعدام في الأخير، بعدما دسَّ له صديقه الحقود، عند الملك، رغم أنهما صديقان جاءا معاً بحثاً عن الرزق، من مدينة الإسكندرية إلى بلاد الغربة. ورغم أن «أبا صير» المزين كان رجلاً طيباً، فإن الحقد تمكن من قلب صديقه «أبا قير» الصباغ، الذي أقنعه باقتراح نوع من الدواء الذي يتكون من الزرنيخ والجير لإزالة الشعر من الجسد بسهولة، ثم أقنع الملك بأن أبي صير سيجهز له دواء يحتوي على سم، بالتعاون مع جاسوس ملك المجوس، الذي كان في حرب مع ملك هذه المدينة.

هنا... التفت الملك إلى أعوانه وصاح بهم: أحضروا القبطان فوراً. فلما حضر القبطان قال له الملك وهو يشير إلى أبي صير: كان هذا الخبيث يريد قتلنا بالزرنيخ والجير ويجب أن يكون جزاؤه من جنس عمله. ولهذا آمرك بأن تضعه الآن في كيس كبير متين، وتضع معه فيه قنطارين من الجير الحي، ثم تلقى الكيس بما فيه في ماء النهر، ليموت هذا الخائن غريقاً محروقاً في وقت واحد!

قال القبطان: سمعاً وطاعة. وأخذ أبا صير وهو ما زال مقيداً كي ينفذ فيه الحكم.

لما كانت الليلة الثلاثون بعد الأربعمئة، قالت شهرزاد للملك شهريار: بلغني أيها الملك السعيد أن القبطان لما رأى أبا صير مقيداً بين يدي الملك، وسمع الحكم بإعدامه غرقاً وحرقاً، بهذه الطريقة القاسية، تملكه العجب والحزن، لعلمه بأنه رجل طيب كريم الأخلاق، لا يُمكن أن يقدمَ على خيانة، أو أن يقدمَ على أي عمل يجعله مستحقاً لذلك العقاب الصارم. ولما أخذه إلى البحر ليلقيه فيه تنفيذاً لأمر الملك، قال له أبو صير: إنني مظلوم ولا أعرف لي ذنباً يوجب حكم الملك عليَّ بالغرق والحرق في وقت واحد. فقال له القبطان: هذا ما أعتقده، وقد عزمتُ على إنقاذ حياتك من هذا المصير الفظيع، وسآتيك بملابس صياد سمك لترتديها وتعمل صياداً في هذه المنطقة، إلى أن يحينَ موعد سفري في البحر، فآخذك في سفينتي وأرجعك إلى بلادك.

شكره أبو صير على حسن صنيعه، ثم ارتدى الملابس التي أحضرها وحمل شبكة الصيد على كتفه، ومضى في سبيله وهو يكرر الشكر للقبطان.

ولما رجع القبطان إلى الملك في قصره، وجده جالساً بين الأمراء والوزراء وقواد الجيش وهو في حالة غمِّ عظيم، وكلهم مطوقون مثله وقد خيم السكون والوجوم على الجميع، فأخذ مجلسه بينهم، ثم سأل الجالس إلى جواره عن سبب غم الملك وحزنه، فعلم منه أن الملك توجه إلى شرفة القصر المطلة على البحر، كي يمتع عينيه بمشاهدة أبي صير عند القائه في الماء جزاء خيانته، وفيما هو يشير بيده، سقط منها خاتمه المرصود ووقع في البحر، فقال القبطان: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. إن الملك يحق له أن يحزن على فقد هذا الخاتم، لأنه سبب انتصاراته على جميع أعدائه وخصومه، وكان أنفع له من جيش عظيم، إذ إن فيه سحراً قديماً مرصوداً على هيئة شعاع يخرج من فَصِّه، وكان يكفي توجيه هذا الشعاع إلى أي إنسان يريد الملك قتله فيصرعه فوراً.

ثم قام القبطان ووقف بين يدي الملك وقال له: هل يأذن لي مولاي في البحث عن الخاتم المرصود المفقود في البحر بواسطة الغواصين والبحارة؟ فلما سمع الملك كلامه رفع رأسه وقال له: لا فائدة من البحث عن الخاتم، لأني رأيته عند سقوطه في البحر وتحققت أنه لم يقع في الماء بل تلقفته سمكة كبيرة كانت ظاهرة قرب الشاطئ حينذاك، ثم انطلقت به إلى عرض البحر! فتعجَّب القبطان والحاضرون من ذلك، ثم أخذوا يعزون الملك ويحاولون الترفيه عنه، فقال لهم: يظهر والله أعلم أن ذلك الرجل الذي أمرت بقتله وحرقه لم يكن يستحق ذلك العقاب، وأن فقد الخاتم كان عقاباً لي على الانتقام منه بتلك الطريقة القاسية.

ولم يستطع الملك مواصلة الجلوس في الديوان بعد ذلك، ففضَّ المجلس، واعتكف طوال يومه ملازماً فراشه بالقصر، وفكره مشغول بفقد خاتمه المرصود، الذي طالما استعمله في التخلص من الأعداء، وبقتل أبي صير المسكين بالطريقة التي أوصى بها القبطان.

وما كاد القبطان يغادر قصر الملك ويرجع إلى بيته، حتى وجد أبا صير واقفاً في انتظاره على باب البيت وهو في ملابس الصيادين، فقال له: ما الذي جاء بك إلى هنا الآن؟ فقال له أبو صير: جئت لأمرين، أما أحدهما فهو أني اصطدتُ كميةً كبيرة من السمك الفاخر، رأيت أن أهديها إليك رداً لبعض جميلك ومعروفك معي. وأما الأمر الآخر، وهو الأهم، فهو أني ارتكبت جريمة من حيث لا أشعر، وذهب ضحيتها مملوكان بريئان، فجئت أستشيرك في ما أصنع!

شعاع الخاتم المرصود

لما كانت الليلة الحادية والثلاثون بعد الأربعمئة، قالت شهرزاد للملك شهريار: بلغني أيها الملك السعيد، أن القبطان لما سمع كلام أبي صير المزين تعجب غاية العجب، وقال له: أما هدية السمك التي جئت بها فقد قبلتها وأشكرك عليها، ويسرني أن تقبل دعوتي إلى تناول الطعام معي. وأما الجريمة التي ذكرت لي أنك ارتكبتها وأنت لا تشعر، فأمرها عجيب، وأرجو أن تروي لي حكايتها بالتفصيل بعد أن ندخل البيت وتغير ملابسك. وثق بأن لا خوف عليك ما دمت في بيتي وحمايتي.

شكره أبو صير، ودعا الله أن يجزل ثوابه ومكافأته على إحسانه إليه. ثم دخل معه البيت حيث بدَّل ملابسَه، وجلس يروي له تفاصيل تلك الجريمة العجيبة، فقال: إنني بعد أن حملت شبكة الصيد ومشيت على شاطئ البحر، قادتني قدماي إلى الموضع الذي يُطل عليه قصر الملك، وهناك ألقيت الشبكة في الماء، وما كدت أسحبها بعد قليل، حتى وجدتها امتلأت سمكاً من أفخر الأنواع، وفيما أنا أخرج السمك من الشبكة وأضعه في القفة التي آتيت به فيها إلى هنا، وجدت شيئاً يلمع في فم سمكة كبيرة، وأخذتني الدهشة حينما تحققت أنه خاتم ثمين عليه نقوش غريبة، ويشع من فصه بريق قوي يأخذ الأبصار، فجعلته في إصبعي وفي نيتي أن أهديه إليك مع السمك.

ولم تمضِ لحظات حتى فوجئت باثنين من مماليك السلطان، حاولا أخذ السمك الذي معي غصباً، فمددت يدي التي بها الخاتم لأدفعهما بعيداً، وما كاد الشعاع المنبعث من فص الخاتم يتجه إليهما حتى فوجئت بوقوعهما صريعين، ولما تحققت من موتهما، خشيتُ على حياتي، وأسرعت إلى هنا كي أحتمي بك وأقص عليك ما حدث.

لما سمع القبطان ذلك، ظهر السرور في وجهه، وقال له: اعلم أن هذا الخاتم الذي وجدته في فم السمكة هو الخاتم المرصود الذي كان الملك يتخلص به من أعدائه، وقد سقط من يده في البحر، وشاهد السمكة وهي تتلقفه بفمها وتمضي به إلى عرض البحر، فاغتم لذلك غماً شديداً، واعتكف في فراشه لشدة حزنه على ضياغ الخاتم منه.

فقال أبو صير للقبطان: ما دام الأمر كذلك، فخذ أنتَ الخاتم واذهب به إلى الملك. ثم خلع الخاتم وأعطاه إياه، فأخذه القبطان، وترك أبا صير في بيته، وتوجه مسرعاً إلى قصر الملك، حيث طلب مقابلته فوراً لأمر عاجل خطير، وألحَّ في طلب المقابلة رغم الأمر الذي كان الملك قد أصدره بعدم مقابلة أي أحد. لما علم الملك بذلك تملكه القلق والخوف، وحدَّثته نفسه بأن القبطان ما ألح في طلب مقابلته هكذا إلا لهجوم وقع من الأعداء على المملكة، وتذكر فقد خاتمه المرصود الذي كان يغلب به أعداءه في مثل هذه الحالة، فانهمر الدمع من عينيه، حتى بلل لحيته وخديه.

ثم أذن للقبطان في الدخول عليه، للوقوف على ما لديه، فلما وقف القبطان بين يديه، سأله الملك: ماذا جاء بك أيها القبطان، وأي الأعداء يا ترى هجم على المملكة الآن؟ فقال له القبطان: لم يهجم أحد على المملكة يا مولاي، ولكني أتيت ببشرى عظيمة لا مثيل لها، فقال الملك: ما هذه البشرى؟ فأخذ القبطان الخاتم المرصود من جيبه وأعطاه للملك قائلاً: هل ثمة بشرى في الوجود أعظم من استرداد الخاتم المرصود المفقود؟

لم يصدِّق الملك عينيه أول الأمر، لكنه ما لبث أن تحقق من رجوع الخاتم إليه، ووجوده في يديه، فكادت الدهشة تخرج عقله من رأسه، وصار ينظر إلى الخاتم مرة وإلى القبطان مرة، وهو يضحك ويبكي في وقت واحد. ولم يزل كذلك وقتاً غير قصير، ثم عانق القبطان وقال له: لو أنني أعطيتك نصف المملكة مكافأة لك على إعادة هذا الخاتم ما وفيتك حقك، ولكن أخبرني كيف تمكَّنت من استرداده، وقد رأيت بعيني تلك السمكة التي ابتلعته وهربت به إلى عرض البحر؟

فقصَّ عليه القبطان قصة «أبي صير» من أولها إلى آخرها، ثم قال له: لولا أنه رجل طيب مظلوم، ما كتب الله خلاصه من القتل على يدي. ولو أنه كان خائناً لمولاي لأبقى الخاتم المرصود لنفسه بعد عثوره عليه، في فم تلك السمكة التي اصطادها، إذ إنه بواسطة هذا الخاتم كان يستطيع أن يقتل كل من يريد قتله في لحظة، كما حدث مع المملوكين اللذين حاولا اغتصاب السمك منه.

تعجَّب الملك من ذلك غاية العجب، وأمر بإحضار أبي صير إليه فوراً من بيت القبطان.

صديقان في القبر

لما كانت الليلة الثانية والثلاثون بعد الأربعمئة، قالت شهرزاد للملك شهريار: بلغني أيها الملك السعيد، أن أبا صير تملكه الخوف والفزع لما فوجئ بحضور جنود الملك لأخذه إليه من بيت القبطان، إذ اعتقد أن الملك يريد تنفيذ حكمه عليه بالقتل حرقاً وغرقاً، وأنه أمر بقتل القبطان لعدم تنفيذه ذلك الحكم، وقد جزع عليه أكثر من جزعه على نفسه. ولكنه ما كاد يدخل على الملك حتى أخذته الدهشة، إذ وجد القبطان جالساً يضحك معه، وقام الملك واستقبله بالعناق والترحيب قائلاً له: لا تؤاخذنا أيها الرجل الطيب على ما فعلناه معك، فلو أنك كنت خائناً ما رددت إلينا الخاتم المرصود، وهو وحده يساوي ممالك عدة!

ثم أرسل الملك بعض أعوانه فأحضروا أبا قير مقبوضاً عليه، وأثبت التحقيق معه أنه كان كاذباً في ما ادعاه على أبي صير، كذلك شهد بواب الخان وعمال المصبغة والحمام بما أيد أقوال أبي صير ضده، وأثبتت تجربة الدواء الذي زعم وجود السم فيه أنه خال من السم، وليس فيه ما يضر الجسم، بل هو يزيل الشعر منه بسهولة كما قال أبو صير. على هذا، أمر الملك بأن يقتل أبو قير بالطريقة التي كان أبو صير سيقتل بها، على أن يطاف به قبل ذلك في أنحاء المدينة لفرجة الناس عليه وفضيحته بينهم.

لما سمع أبو صير ذلك، انهمرت الدموع من عينيه حزناً على زميله الخائن الحقود، وقال للملك: إنني سامحته يا مولاي. فقال له الملك: لكني لا يمكن أن أسامح أمثاله. ولا بد من إنزال هذا العقاب به ليكون عبرة لسواه.

وبعدما نفذ حكم الملك في أبي قير، صودرت ممتلكاته وأمواله كلها، وأضيفت إلى ممتلكات أبي صير، وأراد الملك أن يكافئه بعد هذا بجعله وزيراً أكبر عنده. فشكره أبو صير وأبدى رغبته في العودة إلى الإسكندرية ليمضي ما بقي من حياته بين أهله ومعارفه. فقال له الملك: أنت وما تشاء.. وأمر باعطائه ثمن ممتلكاته كلها، وأن تهدى إليه سفينة كبيرة مشحونة بالخيرات كي يسافر فيها إلى بلده. ثم خرج بنفسه لوداعه حتى أقلعت به السفينة. كذلك فعل القبطان وأكابر المملكة.

فيما كانت السفينة تمشي في البحر، رأي بعض البحارة كيساً كبيراً تتقاذفه الأمواج، فأخرجوه من الماء، وفتحوه فاذا به جثة أبي قير، فلما علم بذلك أبو صير أمر بحفظها وحملها في السفينة، حيث دفنها في الإسكندرية بالقرب من شاطئها وبنيت عليها قبة كبيرة، كذلك أنشأ إلى جانبها مزاراً كبيراً ومضيفة للغرباء أوقف عليها أوقافاً عدة. وكتب على جدران القبة هذه الأبيات:

المرء يعرف في الأنام بفعله

وفعائل الحر الكريم كعقله

فتجنب الفحشاء لا تنطق بها

سيان في جد الكلام وهزله

في الجو مكتوب على صحف الهوا

من يفعل المعروف يجز بمثله

إياك تطلب سكراً من حنظل

فالشيء يرجع في المذاق لأصله

ولم يزل أبو صير بعد ذلك مقيماً في الإسكندرية وهو يواصل التعبد لله، ويوزع الخيرات على ذوي قرباه، ويتصدَّق على الفقراء والمساكين وأبناء السبيل، إلى أن توفاه الله، فدفن حسب وصيته إلى جوار صديقه أبي قير. وما زال ذلك المكان معروفاً باسميهما حتى الآن. فسبحان من له الدوام، وبإرادته تجري الليالي والأيام.

وأدرك شهرزاد الصباح، فسكتت عن الكلام المباح.

وإلى اللقاء في حلقة الغد

الملك يصاب بغم عظيم بعدما فقد خاتمه عقب قرار قتل أبي صير في البحر حرقاً

الخاتم المرصود كان أنفع له من جيش عظيم والسبب في الانتصار على جميع الأعداء والخصوم