صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3907

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

السد يطيح بالأهلي والجزيرة يسقط أمام بيرسيبوليس في «دوري الأبطال»

  • 16-05-2018

تأهل فريق السد القطري لدور الثمانية بدوري أبطال آسيا لكرة القدم، بتعادله مع الأهلي السعودي في إياب دور الـ16، الذي شهد كذلك توديع الجزيرة الإماراتي للبطولة على يدبيرسيبوليس الإيراني.

قاد الهداف الجزائري بغداد بونجاح فريقه السد القطري إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا في كرة القدم، بتسجيله ثنائية في المباراة التي انتهت بالتعادل في معقل الأهلي السعودي على ملعب مدينة الملك عبدالله في جدة، 2-2 في اياب دور الـ16، في حين فرط الجزيرة الاماراتي في فرصة تاريخية، وودع المسابقة بهدف قاتل.

وكان النادي القطري فاز ذهابا على أرضه الأسبوع الماضي بنتيجة 2-1 بفضل ثنائية لبوعلام خوخي.

بدأ السد مباراته مع مضيفه الأهلي بالهجوم من البداية، ولم تمض على انطلاقة الشوط الأول دقيقة واحدة، حتى أخذ الأسبقية، إثر كرة توقع دفاع الأهلي خروجها للتماس، لينطلق بها بونجاح على الطرف الأيسر قبل أن يتوغل داخل منطقة الجزاء ويرسلها قوية على يسار محمد العويس (2).

إلا أن رد الأهلي لم يتأخر، وأدرك التعادل إثر كرة عرضية ارتقى لها البرازيلي كلاوديمير دي سوزا، ولعبها برأسه داخل المرمى (9).

وفِي الدقيقة (39) تمكن مهند عسيري من إضافة الهدف الثاني إثر كرة عرضية فشل دفاع السد في إبعادها، لتصل الى اللاعب السعودي الذي لعبها مباشرة على يمين سعد الشيب.

وحقق السد هدف التعادل في الدقيقة 70 من المباراة، عندما انبرى بونجاح لركلة جزاء تصدى لها العويس بداية، إلا أنها ارتدت الى الهداف الجزائري الذي أودعها المرمى ليرفع رصيده الى 9 أهداف في صدارة ترتيب هدافي المسابقة.

فوز قاتل لبيرسيبوليس

وعلى استاد آزادي في طهران، كان المدافع المخضرم سيد جلال حسيني نجم مباراة بيرسيبوليس والجزيرة بعدما انتزع بطاقة ربع النهائي.

وفشل الجزيرة في تخطي عقدته مع دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا، اذ فشل للمرة الثالثة في العبور الى ربع النهائي في تاريخ مشاركاته.

وبعد شوط أول عادي، بدأت إثارة المباراة عندما افتتح بيرسيبوليس التسجيل عبر تسديدة بعيدة المدى من أحمد نور الله بدا علي خصيف حارس مرمى الجزيرة عاجزا عن صدها وتابعها بنظراته وهي تدخل شباكه (63).

لكن الجزيرة سرعان ما أدرك التعادل بعد تمريرة رائعة بالكعب من علي مبخوت الى داسيلفا ومنه الى البديل أحمد العطاس، لتعود الكرة الى المهاجم البرازيلي الذي سددها زاحفة سكنت شباك علي رضا بيرنافند.

وعندما كانت المباراة تتجه الى التعادل 1-1 الذي كان يعني تأهل الجزيرة لربع النهائي للمرة الاولى في تاريخه، فاجأ المدافع المتقدم حسيني (36 عاما) الجميع بتسجيله هدف الفوز بعدما استغل إبعادا خاطئا للكرة من قبل محمد فايز لتصل اليه ويسددها بقوة في شباك خصيف (89).