صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3905

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«حبر المسافة» لرودي رحمة و«كل لحظة» لشارل بيل...

منحوتات ولوحات تجمع بين الفكر والطبيعة في بيروت

تشهد الساحة التشكيلية اللبنانية تظاهرتين مختلفتين من ناحيتي الشكل والمضمون، الأولى تتمحور حول مجموعة من المنحوتات للفنان اللبناني والشاعر رودي رحمة تبرز المكانة التي بلغها فن النحت في لبنان، والثانية بتوقيع الرسام التشكيلي الفرنسي شارل بيل الذي يستلهم خطوطه وألوانه من عشقه الأبدي للطبيعة.

احتفالاً بالذكرى الثلاثين لتأسيسها، تحتضن جامعة البلمند في شمال لبنان معرض «حبر المسافة»، للفنان التشكيلي والنحات والشاعر رودي رحمة، هو الأكبر من نوعه في لبنان، يضمّ أكثر من 70 منحوتة بأحجام منفذة بمواد مختلفة من بينها: البرونز والحجر والخشب، فضلا عن منحوتات للسيد المسيح مستوحاة من زمن التجلي، وأخرى لشخصيات زمنية وروحية، وأعمال ضمن مواضيع الحركة والرقص والفكر وغيرها.

افتتح رئيس الجامعة الدكتور إيلي سالم المعرض منوهاً بأعمال الفنان وقال: «عرفنا الفنان رودي رحمة نحاتاً ورساماً، وها هو اليوم يفرض نفسه شاعراً من طراز رفيع، فيضمن أعماله الفنية، على اختلافها، نفساً فلسفياً وروحانياً فريداً». وشدّد على دوره في إبراز وجه لبنان الحضاري والثقافي من خلال أعماله التي تعرض في أرجاء العالم».

بدوره قدّم رحمة تمثالا للدكتور شارل مالك هدية لجامعة البلمند، وتحدث حول أهمية هذا الفيلسوف اللبناني وما يمثل بالنسبة إليه، مثنيا ًعلى دور الجامعة الرائد في تشجيع الثقافة والفن.

تلت حفلة الافتتاح أمسية شعرية لرحمة ألقى خلالها قصائد ركزت على مواضيع القيامة والإيمان والوطن والحب. يستمر المعرض لغاية 19 أبريل الجاري.

«كل لحظة»

لمناسبة مرور 20 سنة على التعاون مع الفنان الفرنسي شارل بيل، تنظم «غاليري أليس مغبغب» في بيروت معرضاً للوحاته يستمر لغاية 31 مايو المقبل، يتخلله في 8 منه، عرض أفلام أخرجها فرانسوا رواييه عن شارل بيل وأعماله.

منذ أكثر من 12 سنة، يصوّر فرانسوا رواييه شارل بيل في مشغله. وقد أثمرت هذه العلاقة ستّة أفلام، يشكّل كلّ منها شاهداً استثنائيّاً على عمليّة الابتكار التي يعيشها الفنّان. في العام 1998، عُرضت لوحات شارل بيل للمرّة الأولى في «غاليري أليس مغبغب»، واستمرّ هذا التعاون بشكل منتظم، فتُرجم بعرض أعمال الفنّان سواء في بيروت أو في معارض عالميّة في أوروبا والولايات المتّحدة الأميركيّة.

في معرضه الجديد، يعود شارل بيل المسكون دوماً وأبداً بالطبيعة التي تحيط به، مع مجموعة جديدة من اللوحات: مشاهد تمثّل حقولًا من الأعشاب.

إذا كانت الأزهار بألوانها الزاهية تجاهر بحسنها المتألّق وتفرض سلطتها المترفة الغاوية، فإنّ هذه المشاهد تستعرض، من خلال تموّجات الطبيعة، انسيابية الوقت التي يستحيل نكرانها، كذلك تغزو الأعشاب الجامحة حيّز اللوحة الشاغر، فتنمو وتتمايل...

يقول شارل بيل: «... أنا محاط بالأشجار وذاكرتها، بالعواصف، بالأضواء والظلال، بالروائح والأصوات. أهيم على وجهي من دون نية لبلوغ مكان ما... هذا التيه وهذا الشرود يمنحاني دوماً فرصة الشعور بأني على قيد الحياة وبالوعي لوجودي».

محطات

ولد شارل بيل، في فرنسا عام 1956. أكمل دراسته في المعهد الوطني للفنون الجميلة في البيزانسون، ثمّ انصرف إلى تعليم فنّ الرسم في مدرسة الفنون الجميلة في مولهاوس. عُرضت أعماله في فرنسا وبريطانيا والولايات المتّحدة الأميركية وسويسرا وكوريا واليونان ولبنان، وضُمَّت إلى مجموعات عامّة من بينها: صندوق الفنون الحديثة في باريس، ومتحف الفنون الجملية في شارتر وفي غرونوبل.

في ديسمبر 2017، نشرت دار Les Editions Sources دراسة شاملة، بالفرنسية والإنكليزية، مخصّصة للفنّان، ألقى فيها الفيلسوف والكاتب إيف ميشو الأضواء على دربٌ حافلة بأربعين سنة من الإبداع والابتكار، من دون أن يتقيّد هذا السياق الزاخر بالصور بموضوع معيّن أو تسلسل زمنيّ محدّد.