صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4565

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

8 أسباب لزيارة ساراسوتا في فلوريدا الأميركية

تشمل «ولاية الشمس المشرقة» فلوريدا الأميركية مواقع جاذبة كثيرة لدرجة أنّ الزوار سيجدون صعوبة في تحديد نقطة الانطلاق. هل يجب أن يبدأوا من شواطئ «بانهاندل» أم «ساوث بيتش» في ميامي؟ منطقة الخيول في محيط «أوكالا» أم «ماجيك كينغدوم» في «أورلاندو»؟ فلوريدا القديمة في جزيرة «كابتيفا» أم فلوريدا المستقبلية في «كاب كانافيرال»؟ لهذا السبب يمكن أن نعذر الناس إذا لم يفكروا فوراً في زيارة ساراسوتا حين يخططون لتمضية عطلة في فلوريدا.

تقع مدينة ساراسوتا في خليج المكسيك الجنوبي وتتمتّع بخصائص مميزة إلى جانب المواقع الشاطئية المحيطة بها في بلدة «لونغبوت كي» وجزيرة «آنا ماريا». في ما يلي ثمانية أسباب لجعل ساراسوتا على لائحة الأماكن التي تستحق الزيارة:

مجمّع متاحف «رينغلينغ»: ذكريات من أيام المجد!

اعتباراً من شهر مايو الماضي، لم يعد تقليد السيرك الأميركي موجوداً. لكن لا يزال عرضه وسحره مستمرَين في متحف «سيرك الأخوين رينغلينغ». يندهش الأولاد والراشدون هناك من العروض التي تتراوح بين الأدوات المحفورة باليد وسيارة المهرج الضئيلة التي اشتهر بها البهلوان لو جاكوبز.

القطعة الأساسية هناك عبارة عن مجسّم صغير للسيرك صمّمه بدقة على مر 60 سنة مؤرخ السيرك هاورد تيبلز. يشمل المجسّم ثماني خيم ونحو 42 ألف غرض صغير (بدءاً من فِيَلة تنظر إلى خارج عربات القطار وصولاً إلى المشاهدين في مقاعدهم) ويعرض مظاهر الحياة في «سيرك الأخوين هاورد» الخيالي خلال الجزء الأول من القرن العشرين.

يشكّل «متحف السيرك» جانباً بسيطاً من المنزل الشتوي السابق لجون ومايبل رينغلينغ اللذين لم يترددا في صرف كل ما يلزم لتحويل المكان إلى موقع جاذب في فلوريدا. رُمِّمت مزرعة الثنائي بطريقة جميلة كي تُنظَّم فيها الجولات، ويشمل متحف الفنون الذي يحمل طابع عصر النهضة مجموعة من اللوحات الأوروبية، وثمة تركيز خاص على أعمال بيتر بول روبنز.

تبدو الأراضي والحدائق مدهشة بالقدر نفسه ويقع مسرح «أسولو» الشهير على مسافة قريبة من الموقع، علماً بأنه أكبر مسرح في الجنوب الشرقي. يصعب أن نحدِّد الجانب الأكثر إبهاراً: العروض المبتكرة أو المسرح الذي كان يقع في الأصل خارج البندقية في إيطاليا ثم انتقلت أجزاؤه بشكل متلاحق إلى ساراسوتا حيث أُعيد ابتكاره بمظاهره المدهشة كافة.

يشمل مجمّع «سيركل» 150 متجراً ومقهىً ومطعماً ويُعتبر أفضل مكان للتسوق والأكل في ساراسوتا. يتّسم المكان بأجواء قروية استثنائية شبيهة ببلدة «بال هاربور» في ميامي. تكثر الأماكن التي تقدم أطباقاً شهية لكن يبقى مطعم «كولومبيا» الأشهر في مجمّع «سيركل»: إنه مطعم تابع لماركة «تامبا» في مدينة «يبور» التاريخية.

لا تشمل ساراسوتا عرض الفلامنكو الأسطوري كما في «تامبا»، لكنها تقدِّم طبق الباييلا الشهي في مطعم مميز سيجعلك ترغب في تمضية الأمسية في هافانا القديمة.

فخامة فائقة في «لونغبوت كي»

في جزيرة «لونغبوت كي» تمتدّ الشواطئ الجميلة التي تجذب المتقاعدين والزوار على مساحة 12 ميلاً. إذا قررت زيارة هذا المكان، اختر موقعاً يطلّ على الخليج الفيروزي أو شارك في جولة غولف إزاء الواجهة البحرية.

تكثر الأماكن التي تسمح لك بتناول وجبات لذيذة في هذا المكان. تشكل «مطابخ هاري كونتيننتال» موقعاً مثالياً لتناول وجبة ما بين الفطور والغداء. يمكنك أن تتناول أطباقاً من ثمار البحر أيضاً في مطعم «دراي دوك واترفرونت غريل» تزامناً مع مشاهدة غروب الشمس. وإذا كنت لا تزال تشعر بالجوع بعد العشاء، توجّه إلى مطعم «أوفيميا هاي» و«هاي لوفت» لتناول التحليات على وقع موسيقى حية.

أجواء شعبية وأنيقة في جزيرة «آنا ماريا»

إذا كنت تفضّل التنقل حافي القدمين وارتداء ملابس البحر بدل الملابس الرسمية، يمكنك أن تتجه إلى جزيرة «آنا ماريا». في هذا الموقع تكون أماكن الإقامة أقرب إلى بيوت الضيافة والأكواخ الغريبة بدل المنتجعات الفاخرة ويمكنك أن تتناول البرغر إزاء الشاطئ على العشاء. لكن يعجّ الشارع الرئيس بمعارض فنية ومتاجر فريدة من نوعها مثل «تايد» ومتجر الجواهر «مون» و«بيلا باي ذي سي» وموقع «آنا ماريا» الخاص بمنتجات زيت الزيتون. الأجواء غريبة لكن مبهرة!

مطعم «كلام فاكتوري» في غرب «برادنتون»


يقع مطعم «كلام فاكتوري» بالقرب من قرية الصيد «كورتيز» ويُعتبر الأفضل في المنطقة. يطغى المحار على قوائم الطعام في هذا المكان. يمكنك أن ترتدي هنا القمصان القطنية والسراويل القصيرة والشبشب، لكن لا تتوقع أن تقيم أحاديث هادئة مع من يشاركونك العشاء لأن الأصوات في هذا المكان صاخبة.

خصّص وقتاً لاحقاً للكلام، لا سيما إذا قصدتَ ذلك المكان في ليلة الثلاثاء لأن هذه الأمسية مخصصة لفِرق موسيقية صاخبة. قد يبدو أعضاء الفِرَق عاديين وتقليديين لكنهم يستطيعون أن يعزفوا بقواهم كافة.

باختصار، يمكنك أن تستمتع بوقتك وتسمع موسيقى مدهشة تزامناً مع تناول بعض ثمار البحر.

أفضل مظاهر الضيافة في «كازا ديل مار»، «لونغبوت كي»

تكثر أماكن الإقامة على الواجهة البحرية في منطقة «لونغبوت كي»، لكنها مكلفة في معظمها. حتى الأقل كلفة بينها تتطلّب الإقامة فيها بين شهر وثلاثة أشهر على الأقل. لكن ثمة استثناء على القاعدة: إنه فندق «كازا ديل مار» الذي يؤجر الغرف مدة تتراوح بين أربعة وسبعة أيام.

يشمل المكان مئة ووحدتين ونجد في كل غرفة سريرين وحمّامَين ومطبخاً كامل التجهيزات وغرفة معيشة وقاعة طعام، وتتضمّن غرف كثيرة شرفة واسعة يمكن احتساء المشروب فيها تزامناً مع سماع أصوات الأمواج. يستمتع الضيوف هناك بمشاهدة شاشة تلفزيون مسطحة وبخدمة إنترنت مجانية. كذلك ثمة حوض سباحة ومناظر جميلة وموظفون مستعدون لتقديم خدماتهم للعملاء.

يمكن أن يقيم جميع أفراد العائلة في «كازا ديل مار» مقابل كلفة مساوية أو أقل من سعر غرفة في معظم الفنادق المكلفة على تلك الجزيرة.

منتجع فندق «ريتز كارلتون» في ساراسوتا

لكل من يريد عرضاً شاملاً لتدليل نفسه في واحة فخمة، سيكون «يوم المتعة» في منتجع «ريتز كارلتون» أفضل خيار مع أنه مكلف طبعاً. لكن ستحصل على ما تريده مقابل الكلفة التي تتكبدها وستنغمس في مساحة شاسعة وفخمة وستجد نحو مئة خيار علاجي.

سيجعلك «موقع الاسترخاء» تظنّ أنك ترتاح في حمّام روماني وتنتظر أن يضع لك الخادم عنقود عنب في فمك! يشمل هذا العرض أيضاً ثلاث علاجات من اختيارك: يجب أن تختار جلسة التدليك المعروفة في «ريتز كارلتون» كونها تلبّي حاجات كل عميل الفردية.

حدائق «ماري سيلبي» النباتية: الأزهار تصبح فناً حقيقياً!

حين بنى ويليام سيلبي، المدير التنفيذي لشركة النفط «تيكساكو»، وزوجته ماري المزرعة الضخمة التي تطلّ على خليج ساراسوتا، لم يدركا على الأرجح أن تلك الملكية ستتحوّل إلى الحديقة النباتية الوحيدة التي تركز حصرياً على النباتات الهوائية التي تتلقى الرطوبة والمغذيات من الهواء.

يتجوّل الزوار بين حدائق استوائية متعرجة تحت ظلال الأشجار المغلّفة بالطحالب الإسبانية. يسمح هذا الموطن الطبيعي باكتشاف جوهر فلوريدا الحقيقي.

يمكن اعتبار حدائق «سيلبي» مكاناً نجح في تحويل النبات إلى فن حقيقي. ينظّم الموقع عرضاً فنياً سنوياً تتخلله عروض لأزهار الأوركيدا والبروملياد.

إذا وصلتَ إلى هناك قبل 31 يوليو، يمكنك أن تحضر عرض مارك شاغال المعروف باسم «الأزهار والريفيرا الفرنسية: لون الأحلام»، وإلا يمكنك أن تبدأ التخطيط لحضور عرض «وارهول: أزهار ومصنع» الذي يبدأ في فبراير 2018.

«مطابخ هاري كونتيننتال» موقع مثالي لتناول وجبة ما بين الفطور والغداء

في جزيرة «لونغبوت كي» اختر موقعاً يطلّ على الخليج الفيروزي