صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3905

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«طلبة بريطانيا» لـ الجريدة.: إيجارات السكن ترهق كاهلنا

طالبوا بإعادة النظر في قائمة الجامعات المتميزة

أشار الطلبة الكويتيون الدارسون في المملكة المتحدة إلى أن ارتفاع إيجارات السكن من أهم الأسباب التي ترهق كاهل الميزانية المالية للطلبة في بريطانيا، متمنين زيادة المخصصات المالية للطلبة.

يرى الطلبة الكويتيون الدارسون في بريطانيا أن إيجارات السكن من أهم الأسباب التي ترهق كاهل ميزانية الطلبة في بريطانيا، مشيرين إلى أن جزءاً كبيراً من مخصصاتهم المالية يذهب لدفعها، على الرغم من إلزامهم دفع مبلغ كبير للتأمين.

وتساءل الطلبة، عبر «الجريدة»: «لماذا لا تتم زيادة المخصصات المالية للطلبة، في ظل ارتفاع الأسعار بشكل عام؟!»، متمنين أن تكون هناك دراسة جديدة في وزارة التعليم العالي حول المصروفات التي يتم صرفها للطلبة أثناء البعثة الدراسية.

وطالبوا بضرورة إعادة النظر في إلغاء جامعات بريطانية من قائمة «المتميزة»، على الرغم من حصولها على ترتيب عالمي وإشادة عالمية بها.

«الجريدة» التقت عينة من الجموع الطلابية الدارسة في بريطانيا، وبحثت معهم أهم المشكلات التي يواجهها الطلبة، فجاءت كالتالي:

بداية، قال الطالب خالد الخالدي «إن مشكلة السكن أصبحت من المشاكل الرئيسية التي يواجهها الطلبة، نتيجة ارتفاع أسعار الإيجارات، فلماذا لا تكون هناك دراسة جديدة على مصروفات الطلبة المبتعثين بشكل دوري؟!

وأضاف الخالدي أن صرف المخصصات المالية يكون وفق الجنيه الإسترليني، وهي ثابتة، لكن الإشكالية تكون عندما يكون الطلبة في الكويت، فهناك تضرر كبير خلال السحب المالي، وخاصة بعد استفتاء بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتمنى على وزارة التعليم العالي تسهيل عملية التحويل بين التخصصات للطلبة، ليكون للطالب حرية أكبر في اختيار المجال الذي يراه مناسبا ومتوافقا مع رغباته الدراسية.

مبلغ تأمين

من جانبه، طالب الطالب عبدالله الحسن بزيادة المخصصات المالية، نتيجة ارتفاع أسعار المساكن، وخاصة في ظل دفع مبلغ تأمين، وغالبا ما يكون أعلى من سعر إيجار الشقة، مناشدا وزارة التعليم العالي بضرورة توحيد صرف المخصصات المالية وفق سعر ثابت، لا بسعر العملة الذي عادة ما يتغير في الدولة نفسها. وطالب الحسن وزارة التعليم العالي بأن تراعي طلبات تحويل البعثة في حال وجود سبب مقنع للتحويل.

من جانبه، أمل الطالب محمد الخالدي أن يتم صرف المخصصات المالية بشكل ثابت، سواء في العطل أو الدوامات الرسمية، لأنه في حال نزول سعر العملة فإنه يؤثر بشكل كبير على ميزانية الطلبة.

وطالب الخالدي بضرورة إعادة النظر في قوائم الجامعات المتميزة، لافتا إلى أن معيار اعتراف الجامعات البريطانية غير واضح، وخاصة في الجامعات المتميزة.

وأوضح أنه «التحق بجامعة كاردف في تخصص الهندسة الميكانيكة، لأنها كانت متميزة، وهذا ما جذبه إليها»، مشيرا إلى أنها، بحسب موقع شنغهاي لترتيب الجامعات العالمية في هذه السنة، بالمرتبة ٩٩ دوليا، بينما كانت عام 2014 بين 101 إلى 150، «وهذا يثبت أن هذه الجامعة في تطور مستمر، لكن إلغاءها أمر محير من ضمن قائمة الجامعات المتميزة لسبب مجهول».

ودعا إلى فتح البعثات على مختلف التخصصات لسد حاجة السوق، وعمل دراسة دقيقة عن عدد المقاعد المطلوبة، مع تعاون القطاع الخاص في هذه الدراسة.

السكن

من جهته، أشار الطالب عبدالعزيز السلطان إلى أن مشكلة السكن أصبحت من المشاكل التي يعانيها الدارس في بريطانيا، مؤكداً أن المخصصات المالية لا تفي بالغرض المطلوب في دفع الإيجار، نظرا إلى ارتفاعه بشكل ملحوظ، ومطالبا في الوقت نفسه بضرورة أن تصبح قيمة المخصصات المالية ثابتة، سواء كانت في الأيام الدراسية أو العطل الفصلية.

وتمنى السلطان زيادة الأنشطة الطلابية ودعمها في مختلف المدن ببريطانيا.