صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3930

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مؤشرات البورصة تتلون بالأخضر... والسيولة تتراجع إلى 8.4 ملايين دينار

قطاع المصارف يسيطر بشكل شبه تام على التعاملات

أقفلت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسة الثلاثة على ارتفاعات محدودة في تعاملات جلسة أمس، حيث ارتفع المؤشر السعري بنسبة 0.04 في المئة تعادل 2.65 نقطة ليقفل على مستوى 6728.29 نقطة، ونما المؤشر الوزني بنسبة 0.06 في المئة هي 0.24 نقطة، مقفلاعلى مستوى 409.76 نقاط، وربح مؤشر كويت 15 نسبة 0.29 في المئة تساوي 2.72 نقطة، ليقفل على مستوى 953.19 نقطة.

وعادت السيولة الى مستوى 8.4 ملايين دينار، بعد أن ارتفعت أمس الأول الى مستوى 10 ملايين، بينما انخفضت كمية الأسهم المتداولة عن معدلاتها، حيث كانت أمس 41.7 مليون سهم نفذت عبر 2347 صفقة.

تذبذب السيولة

بعد أن تجاوزت سيولة بورصة الكويت أمس الأول 12 مليون دينار، عادت امس الى التقهقر والتراجع، ولم تصل الى مستويات 8.5 ملايين دينار، وتركزت هذه السيولة، رغم محدوديتها، على أسهم قطاع المصارف الذي سيطرت خمسة من مكوناته على مؤشر أكثر 6 أسهم تداولا من حيث القيمة، ولم يشاركها سوى سهم زين، لكن كانت خلال هذه الجلسة أفضل من حيث الأداء، مقارنة مع جلسة أمس الأول، وتلونت بعض الأسهم باللون الأخضر، خصوصا "الوطني"، الذي دعم مؤشرات السوق لتربح باللون الأخضر.

وعلى الطرف الآخر، جاء أداء الأسهم الصغيرة، التي تراجع نشاطها بشكل واضح، إيجابيا، وبعد نتائج وتوزيعات كبيرة جدا لسهم الراي، الذي أعلن عن 24 فلسا لتوزيعة عام 2017، صعد السهم بالنسبة القصوى 20 في المئة، ثم تراجع وسط عمليات جني أرباح، وأقفل على حوالي 13 في المئة صعودا، وإجمالا كانت معظم العمليات تسير الى اتجاه الشراء، لتقفل المؤشرات خضراء عاكسة صورة تقريبية لاتجاه السوق.

وعلى الطرف الآخر، كان اللون الأخضر مسيطرا على مجريات إقفالات مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجية السبع، وبقيادة السوق القطري الذي بقي مندفعا بخبر البنك الوطني القطري برفع نسبة تملك الأجانب الى 49 في المئة، ليربح خلال جلسة أمس حوالي 1.5 في المئة، بعد أن افتتح على ارتفاع بنسبة 3 في المئة، وكذلك واصل السوق السعودي نموه، ولكن بشكل اقل مما كان عليه، ولم تتجاوز مكاسبه نصف نقطة مئوية، وكان النمو ايضا لمؤشرات الأسواق الصغيرة كالبحرين ومسقط بحوالي نصف نقطة مئوية، بينما أقفلت مؤشرات الكويت والإمارات على ارتفاعات محدودة، وكانت هذه التداولات الإيجابية رغما عن تراجع أسعار النفط بنسبة 1 في المئة.

أداء القطاعات

تلون أداء القطاعات باللون الأخضر، حيث ارتفعت مؤشرات 6 قطاعات هي خدمات استهلاكية بـ 13.7 نقطة، وتكنولوجيا بـ 12 نقطة، ومواد أساسية بـ 4.5 نقاط، ورعاية صحية بـ 2.9 نقطة، واتصالات بـ 1.7 نقطة، وبنوك بـ 0.1 نقطة، بينما انخفضت مؤشرات أربعة قطاعات فقط هي عقار بـ 3 نقاط، وصناعية بـ 2.8 نقطة، والنفط والغاز وخدمات مالية بـ 0.4 نقطة لكل منهما، واستقرت مؤشرات أربعة قطاعات هي سلع استهلاكية وتأمين وأدوات مالية ومنافع وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم بيتك قائمة الأسهم الأكثر قيمة، حيث بلغت تداولاته 1.5 مليون دينار، وبتراجع بنسبة 0.17 في المئة، تلاه سهم وطني بتداول 1.2 مليون دينار، وبنمو بنسبة 0.13 في المئة، ثم سهم خليج بـ بتداول 1 مليون دينار، وبارتفاع بنسبة 1.1 في المئة، ورابعا سهم زين متداولا 654 ألف دينار، وبأرباح بنسبة 0.67 في المئة، وأخيرا سهم أهلي متحد بتداول 397 ألف دينار، وبتراجع بنسبة 0.93 في المئة.