صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3931

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مؤشرات البورصة تسجل خسائر... والسيولة إلى 12.8 مليون دينار

تزايد تعاملات الأسهم القيادية ونشاطها بشكل ملحوظ ومعظمها باللون الأحمر

طغت السلبية على أداء القطاعات في جلسة أمس إذ انخفضت مؤشرات عشرة قطاعات.

أقفلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لبورصة الكويت على خسائر واضحة في تعاملات جلسة، أمس، إذ تراجع المؤشر السعري نصف نقطة مئوية تعادل 37.23 نقطة ليقفل على مستوى 6725.64 نقطة، بينما انخفض المؤشر الوزني 0.17 في المئة هي 0.7 نقطة، مقفلاً على مستوى 409.52 نقاط، وخسر مؤشر «كويت 15» بنسبة محدودة جداً هي 0.02 في المئة تساوي 0.23 نقطة ليقفل على مستوى 950.47 نقطة.

وبلغت السيولة أمس، مستوى 12.8 مليون دينار مرتفعة عن مستويات أمس الأول، بينما كانت كمية الأسهم المتداولة 59.5 مليون سهم، نفذت من خلال 2922 صفقة.

بيع محدود

شهدت الجلسة الأسبوعية الثانية في بورصة الكويت عمليات بيع على الأسهم القيادية، وكان أكثرها وضوحاً سهم «هيومن سوفت» الذي تراجع أكثر من نقطة مئوية، وتراجعت كذلك الأسهم الخمسة الأفضل سيولة جميعها لكن بنسب محدودة، وكانت عمليات جني الارباح واضحة على سهم بنك الكويت الوطني، بعد ارتفاعه أكثر من جلسة سابقة.

ولم تكن الأسهم الصغيرة أفضل حالاً، إذ شهدت الأسهم النشيطة منها عمليات بيع تركزت على ذات الأخبار مثل سهم النور، الذي أعلن أرباحه، لكنه لم يوزع فتراجع السهم حوالي 11 في المئة، كذلك تراجعت بقية الأسهم النشيطة، وكان اللون الأحمر الأكثر سيطرة على التداولات أمس، وليست المؤشرات الرئيسية هي من تراجع، لكن كذلك عمليات البيع التي شهدتها الاسهم كانت تشير إلى سلبية الجلسة، وعلى وقع سلبي ارتفعت السيولة لتشير إلى كثافة بيعية رفعت السيولة إلى 12.8 مليون دينار.

وفي الجانب الآخر على مستوى مؤشرات دول مجلس التعاون الخليجية واصل السوق السعودي ارتفاعه وبدعم من أخبار ترقية السوق إلى مؤشرات فوتسي راسل خلال المراجعة القادمة هذا الشهر وربح أكثر من 1.2 في المئة في منتصف تعاملاته، كذلك كانت هناك قفزة منذ البداية لسهم بنك قطر الوطني، الذي ارتفع بالنسبة القصوى ورفع معه مؤشرات السوق القطري، التي سجلت أكثر من 4.5 في المئة، بعد أن أعلنت الجمعية العمومية لبنك قطر الوطني رفع نسبة تملك الأجانب من 25 في المئة إلى 49 في المئة، مما دعم تداولات البنك بقوة وأعطاه هذه القوة الكبيرة لمثل هذا الارتفاع، ليستعيد مؤشر قطر خسائر الأسبوع الماضي تقريباً، وأقفل هذان المؤشران (القطري والسعودي) على عكس بقية المؤشرات الخليجية التي كانت متذبذبة وعلى اللون الأحمر، وبخسائر ولكن هذه الخسائر كانت محدودة، وسط افتتاح لأسواق النفط عند مستوياتها وعدم تغيرها بشكل كبير، وكان برنت يتداول عند 65 دولاراً للبرميل.

أداء القطاعات

طغت السلبية على أداء القطاعات في جلسة أمس إذ انخفضت مؤشرات عشرة قطاعات هي خدمات استهلاكية بـ 12.2 نقطة والنفط والغاز بـ 7.2 نقاط وسلع استهلاكية ب 5 نقاط، ومواد أساسية بـ 4.9 نقاط وصناعية بـ 3.4 نقاط وتأمين بـ 2.1 نقطة وعقار بنقطتين فقط وتكنولوجيا بـ 1.4 نقطة وخدمات مالية واتصالات بـ 1.2 نقطة، بينما ارتفع مؤشر قطاع البنوك بنقطة واحدة فقط، واستقرت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي منافع وأدوات مالية ورعاية صحية وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم وطني قائمة الأسهم الأكثر قيمة، إذ بلغت تداولاته 3.3 ملايين دينار، وبتراجع بنسبة 0.13 في المئة تلاه سهم هيومن سوفت بتداول 1.6 مليون دينار وبخسارة بنسبة 1.2 في المئة ثم سهم بيتك متداولا 1.5 مليون دينار وبانخفاض بنسبة 0.17 في المئة ورابعاً سهم أجيليتي بتداول 1.1 مليون دينار ومتراجعاً بنسبة 0.82 في المئة، وأخيراً سهم زين بتداول 577 ألف دينار، وبانخفاض بنسبة 0.22 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية جاء أولاً سهم نور حيث تداول بكمية بلغت 7.6 ملايين سهم وبخسائر بنسبة 11.8 في المئة وجاء ثانياً سهم أجوان بتداول 4.4 ملايين سهم وبتراجع بنسبة 3.8 في المئة وجاء ثالثاً سهم وطني متداولاً 4.3 ملايين سهم وبانخفاض بنسبة 0.13 في المئة كما أسلفنا وجاء رابعاً سهم السورية بتداولات بلغت 3.4 ملايين سهم وبنمو بنسبة 0.3 في المئة وجاء خامساً سهم أعيان بتداول 2.7 مليون سهم وبقي مستقرا دون تغير.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم مراكز إذ ارتفع بنسبة 14.1 في المئة تلاه سهم الخصوصية بنسبة 9.6 في الامئة ثم سهم شارقة أ بنسبة 6.2 في المئة ورابعاً سهم منشآت بنسبة 3.7 في المئة وأخيراً سهم تعليمية بنسبة 3.6 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضاً سهم إيفا فنادق إذ انخفض بنسبة 19.2 في المئة تلاه سهم نور بنسبة 11.8 في المئة ثم سهم مواشي بنسبة 10.7 في المئة ورابعا سهم العقارية بنسبة 10 في المئة واخيرا سهم وربة ت بنسبة 9.8 في المئة.