صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3693

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إصابة رجل حاول اقتحام «الأمن القومي» بواشنطن

محامي ترامب يطالبه بـ 130 ألف دولار دفعها لممثلة إباحية

  • 15-02-2018

أصيب أمس شخص بالرصاص، وتم توقيفه، بعدما حاول اقتحام مقر وكالة الأمن القومي الاميركية (إن إس آي) بسيارته في محيط العاصمة واشنطن. وفتحت الشرطة تحقيقاً.

وبثت محطة "إن بي سي نيوز" صورا لسيارة سوداء رباعية الدفع اصطدمت بالحواجز التي تحمي مجمع "فورت ميد" الذي يحظى بحراسة أمنية مشددة، وبدت آثار الرصاص على الزجاج الأمامي للسيارة. وشوهد شخص وثقت يداه يجلس على حافة الرصيف. وقال ناطق باسم وكالة الأمن القومي إن الوضع تحت السيطرة.

وأعلن البيت الأبيض أن "الرئيس أبلغ بإطلاق النار في فورت ميد. أفكارنا وصلواتنا مع كل الأشخاص الذين تأثروا".

من ناحية أخرى، أعلن مايكل كوهين، المحامي الخاص للرئيس الأميركي، انه دفع 130 الف دولار من أمواله الخاصة الى الممثلة الإباحية ستيفاني كليفورد المعروفة بـ "ستورمي دانيالز"، والتي قالت انها أقامت علاقة مع قطب العلاقات في 2006.

وفي بيان الى صحيفة "نيويورك تايمز"، أوضح كوهين أن ترامب لم يسدد له المبلغ الذي دُفع الى كليفورد، مضيفا أن "عملية الدفع كانت قانونية".

وتابع البيان أن "مؤسسة ترامب أو حملته لا علاقة لهما بالصفقة مع كليفورد، وأي منهما لم تسدد لي المبلغ بشكل مباشر أو غير مباشر"، مضيفا أن "عملية الدفع كانت قانونية، ولم تكن مساهمة الى الحملة أو تكاليف ضمنها".

وكانت وسائل إعلام أميركية أوردت أن عملية الدفع تمت قبل شهر على الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2016 لإبقاء العلاقة سرا.

وكان ترامب مواطنا عاديا في 2006 عندما أقام علاقة على ما يبدو مع ستورمي دانيالز. لكنه كان متزوجا، ولم يكن قد مضى أربعة أشهر على ولادة ابنه.

من ناحية أخرى، حذر رؤساء أجهزة استخبارات أميركية من أن روسيا ستحاول التدخل في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس هذا العام، باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لنشر دعاية وتقارير مضللة مثلما فعلت في حملة انتخابات الرئاسة في 2016.

وقال مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إي)، مايك بومبيو، ومدير الاستخبارات الوطنية، دان كواتس، ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالى (إف بي آي)، كريستوفر وراي، أمام لجنة الاستخبارات خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ حول التهديدات العالمية، إن "روسيا ستستهدف انتخابات التجديد النصفي في 2018".

وأكد بومبيو: "لقد رأينا نشاطا ونوايا روسية تؤثر في الانتخابات المقبلة، ونتوقع أن تواصل روسيا استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الدعائية والرايات الزائفة والناطقين المتعاطفين ووسائل أخرى من أجل التأثير للبناء على مجموعة واسعة من العمليات، ومن أجل تفاقم الفجوات الاجتماعية والسياسية في الولايات المتحدة".

وأكد أنه "يجب ألا يكون هناك شك في أن روسيا ترى أن جهودها السابقة ناجحة، وتعتبر الانتخابات النصفية لعام 2018 هدفا محتملا لعمليات التأثير الروسي".

من جهته، حذر كواتس من أن "الخطر الحالي للصراع العالمي أعلى من أي وقت مضى منذ نهاية الحرب الباردة". وقال إن "خطر الصراع بين الدول بما في ذلك بين القوى العظمى أكبر من أى وقت مضى منذ نهاية الحرب الباردة". وأشار إلى أن "الجهات الفاعلة الخبيثة"، ومنها روسيا والصين، ستستخدم تكتيكات عدة، بما في ذلك الحرب السيبرانية والمعلومات لتحدي النفوذ الأميركي في جميع أنحاء العالم.

على صعيد آخر، أعلنت السفارة الأميركية في المكسيك أن موظفا لديها توفي أثناء تسلقه قمة جبل بيكو دي أوريزابا الأعلى في المكسيك.