صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3786

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«السعري» يقفز 1.6% وصعود طفيف لـ«الوزنيَّين»!

تراجع السيولة الى 10 ملايين دينار والأسهم تنخفض إلى 65 مليون سهم

أقفلت المؤشرات الرئيسية الثلاثة لبورصة الكويت على مكاسب متفاوتة في تعاملات جلسة أمس، إذ ارتفع المؤشر السعري بنسبة كبيرة بلغت 1.61 في المئة تعادل 107.07 نقاط ليقفل على مستوى 6777.38 نقطة، بينما سجل المؤشر الوزني ارتفاعاً محدوداً بنسبة 0.12 في المئة هي 0.48 نقطة، مقفلاً على مستوى 409.65 نقاط، ونما مؤشر "كويت 15" بنسبة أكبر من الوزني بلغت 0.29 في المئة، تساوي 2.68 نقطة، ليقفل على مستوى 941.79 نقطة.

وتراجعت حركة التداولات مقارنة مع مستوياتها، أمس الأول، إذ بلغت السيولة في جلسة الأمس مستوى 9.9 ملايين دينار، بينما تراجعت كمية الأسهم المتداولة 65.3 مليون سهم نفذت عبر 2588 صفقة.

السعري

بعد سبات طويل خلال الفترة الماضية وبعد أن كانت له الأفضلية في تحقيق المؤشر السعري مكاسب كبيرة خلال العام الماضي، عاد هيومن سوفت وطار بالمؤشر السعري وبمساعدة سهم ريم ليربح أكثر من 1.6 في المئة، وهي ما لم يستحقه السوق عموماً، إذ كانت تحركات السيولة محدودة ولم تزد على حاجز 10 ملايين سهم، تركزت على الأسهم القيادية، مثل الوطني وبيتك وبنك وربة، بينما سجل سهم الاثمار نشاطاً كبيراً كان حوالي 25 في المئة من نشاط السوق الإجمالي، سانده سهم الامتياز بتعاملات فاقت 5 ملايين سهم، بينما عادت بقية الأسهم الصغيرة إلى الركود والفتور، لتنتهي الجلسة خضراء وبشدة للسعري وبدفعة من تعاملات سهمي هيومن سوفت وريم، بينما ربحت المؤشرات الوزنية نسب محدودة.

وعلى مستوى مؤشرات أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، كان اللون الأخضر الأكثر وضوحاً، رغم خسارة جديدة لأسعار النفط أعادت برنت إلى مستوى 62.5 دولاراً للبرميل، بينما فقد نايمكس مستوى 60 دولاراً للبرميل، وتداول على مستوى 58.5 دولاراً للبرميل بعد إحصاءات معهد البترول الأميركي، التي أظهرت ارتفاعاً في مخزون الخام الأميركي، وبقيت الأسعار بانتظار بيانات المخزون مساء أمس، من قبل وكالة الطاقة الأميركية، وتراجعت أسواق البحرين والإمارات، بينما ربحت مؤشرات سوقي الكويت وقطر بنسبة كبيرة ومكاسب محدودة في السعودية وعمان.

أداء القطاعات

طغت السلبية على أداء القطاعات، إذ انخفضت مؤشرات سبعة قطاعات هي تأمين بـ 7.9 نقاط ورعاية صحية بـ 3.5 نقاط ومواد أساسية واتصالات وخدمات مالية بـ 2.5 نقطة لكل منهما وسلع استهلاكية بـ 0.2 نقطة، بينما ارتفعت مؤشرات أربعة قطاعات هي صناعية بـ 5 نقاط وعقار بـ 3.1 نقاط وبنوك بـ 1.5 نقطة وخدمات استهلاكية بـ 0.9 نقطة، واستقرت مؤشرات ثلاثة قطاعات هي النفط والغاز ومنافع وأدوات مالية وبقيت دون تغير.

وتصدر سهم وطني قائمة الأسهم الأكثر قيمة، إذ بلغت تداولاته 1.4 مليون دينار، بارتفاع بنسبة 0.8 في المئة، تلاه سهم بيتك بتداول 1.2 مليون دينار، بتراجع بنسبة 0.34 في المئة، ثم سهم الاثمار متداولاً 844 ألف دينار، وبقي مستقراً دون تغير، ورابعاً سهم الامتياز بتداول 795 ألف دينار وبخسارة بنسبة 1.3 في المئة، وأخيراً سهم بنك وربة بتداول 515 ألف دينار وبنمو بنسبة 1.7 في المئة.

ومن حيث قائمة الأسهم الأكثر كمية، جاء أولاً سهم الاثمار إذ تداول بكمية بلغت 18.7 مليون سهم، وبقي مستقراً دون تغير وجاء ثانياً سهم الامتياز بتداولات بلغت 5.4 ملايين سهم، وبانخفاض بنسبة 1.3 في المئة، كما أسلفنا، وجاء ثالثاً سهم صناعات بتداول 2.4 مليون سهم وبنمو بنسبة 0.63 في المئة، وجاء رابعاً سهم أجوان متداولاً 2.2 مليون سهم وبتراجع بنسبة 1.3 في المئة، وجاء خامساً سهم بنك وربة بتداول 2.2 مليون سهم، وبارتفاع بنسبة 1.7 في المئة.

وتصدر قائمة الأسهم الأكثر ارتفاعاً سهم ريم، إذ ارتفع بنسبة 20 في المئة، تلاه سهما تمكين وهيومن سوفت بنسبة 9.7 في المئة لكليهما، ثم سهم المدينة بنسبة 6.1 في المئة، وأخيراً سهم معادن بنسبة 5.6 في المئة.

وكان أكثر الأسهم انخفاضاً سهم استهلاكية، إذ انخفض بنسبة 19.1 في المئة، تلاه سهم العقارية بنسبة 19 في المئة، ثم سهم ك تلفزيوني بنسبة 16.6 في المئة، ورابعاً سهم أسمنت أبيض بنسبة 11.9 في المئة، وأخيراً سهم التعمير بنسبة 7.8 في المئة.