صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3868

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مصر / صالح: مستعدون للمصالحة مع «الإخوان»

ألمح رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح إلى إمكانية المصالحة مع جميع الأطراف الليبية، موضحاً أن المصالحة ستساعد على إنهاء الأزمة الليبية، وأنه لا خلافات بين البرلمان والجيش الليبي، وأن المجلس أيّد جميع تحركات الجيش. وأكد صالح، في حوار مع «الجريدة»، أن مصر دعمت الشعب الليبي بقوة منذ سقوط نظام معمر القذافي، وأنها ستشارك في عمليات إعمار ليبيا، داعياً الحكومة المصرية إلى تخفيف قيود سفر العمالة على المصريين... وفيما يلي نص الحوار:

• لماذا تأخر الحل في ليبيا بعد كل هذه السنوات من الصراع؟

- التدخلات الأجنبية سبب رئيسي في تأزم الوضع وتأخر الحل في ليبيا، وللأسف جميع التدخلات الأجنبية كانت لأغراض دول في المنطقة، وليس من أجل حل القضية، فكل دولة لها أغراض مختلفة عن الأخرى، وجميعها ضد السيادة الليبية.

• كيف ترى فرص المصالحة في الداخل الليبي، وخاصة مع جماعة "الإخوان"؟

- إذا نجحنا في اختيار مجلس رئاسي أو رئيس للدولة، فستتم المصالحة، وستبطل كل المصالح المتعارضة، والليبيون أخوة نسيج واحد وعائلة واحدة يستطيعون أن يتصالحوا بين عشية وضحاها، وعليهم أن ينتبهوا إلى أن لم الشمل ضروري، وإن لم يجتمعوا ويتصالحوا فسيفشلوا وستذهب ريحهم، وأولى خطوات المصالحة العمل على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية.

• لكن لم يحدد بعد موعد للانتخابات سواء البرلمانية أو الرئاسية؟

- مجلس النواب يدرس حاليا قانون الاستفتاء على الدستور، وبمجرد أن تصدر المحكمة الدستورية العليا حكمها في قرار إحالة الدستور إلى البرلمان بالتأييد، سنتجه فورًا نحو الاستفتاء عليه، وإذا ما قالت المحكمة إن الإحالة غير صحيحة فإن مشروع الدستور سيعود إلى هيئة وضع الدستور لتعديل بعض النصوص، وبمجرد الاستفتاء على الدستور سيتم إصدار قانون انتخاب الرئيس وانتخاب مجلس النواب، وأعتقد أن الليبيين هم من سيؤمنون الانتخابات بأنفسهم.

• كيف يمكن إجراء انتخابات في ظل الانقسام ووجود حكومة في طرابلس وأخرى في البيضاء؟

- نحن قادرون على تجاوز تلك النقطة، إلا إذا كان المجتمع الدولي يرغب في عرقلة الأمر، فالطريق إلى السلطة ومفتاحها هو صندوق الانتخاب، ومن يقول إنه عنده شعبية، فليتقدم للانتخابات.

• ما سبب التوتر في العلاقة مع المشير خليفة حفتر؟

- العلاقة بيني وبين المشير خليفة حفتر، على المستوى الشخصي معروفة وقديمة، نحن في البرلمان دعمنا عملية الكرامة التي قادها المشير، ووقفنا معه ودعمنا الجيش، لكن هناك تباينا في وجهات النظر في بعض الملفات، وأوكد أنه لا خلاف بين البرلمان والمؤسسة العسكرية، فمجلس النواب ورئيس مجلس النواب في مقدمة الداعمين للجيش الليبي، وكنا السبب في إعادة تطوير الجيش الليبي، فأين إذا الخلاف.

• ماذا عن العلاقات المصرية – الليبية؟

- لا أحد يستطيع أن يزايد على هذه العلاقات، فهي تاريخية ومعروفة، وقائمة على الأخوة وحسن الجوار، وموقف مصر والرئيس عبدالفتاح السيسي منذ البداية كان معنا، حتى خلال الأيام الصعبة.

• ماذا عن الاستعانة بالشركات المصرية لإعادة إعمار ليبيا؟

- دعونا لمؤتمر في مارس حول إعادة إعمار ليبيا، وستحضر الشركات المصرية، وسيكون لها دورٌ لما لها من تاريخ في هذا المجال، وهناك شركات مصرية تقوم بالصيانة في مجال النفط، وأثبتت جدارتها وقدرتها، والآن نحن داعمون لها، كما أننا في حاجة إلى العمالة المصرية، وأتمنى من السلطات المصرية أن تخفف القيود على دخول العمالة المصرية إلى ليبيا.