صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3658

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

طارق مال الله: صناعة الأبواب شاهدة على عراقة فن العمارة

في معرض «حكاية باب» ضمن فعاليات «القرين الثقافي الـ 24»

يعتبر الباحث طارق مال الله أن صناعة الأبواب شاهدة على عراقة فن العمارة في الكويت.

اختتم الباحث طارق مال الله، أمس، معرض «حكاية باب»، الذي نظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في مجمع الحمراء، ضمن فعاليات مهرجان القرين في دورته الـ 24.

وقال مال الله لـ»الجريدة»، إن «المعرض الذي افتتحه الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة، علي اليوحة، الخميس الماضي، يحتوي على مقتنيات كويتية قديمة، ممثلة بمجموعة من الأبواب خلال الحقب الزمنية التي لم نعاصرها».

ولفت إلى أنه أحب من خلال هذا المعرض أن يعرض الأبواب الكويتية، بأنواعها، «حتى يتعرف عليها الجمهور، وأجيالنا، بما ورثوه من الآباء والأجداد من الحرف التقليدية الجميلة، بهدف الاحتفاء بهذا التراث والحفاظ عليه، بوصفه ثروة لا تقدر بثمن».

وتابع: «المعرض لاقى إقبالا واستحسانا من الجمهور»، مشيرا إلى أن الباب الكويتي كان يمتاز ببساطته في شكله، لكنه كان ذا هيئة قوية، وصُنع على يد كويتيين مهرة.

وأضاف مال الله أن أغلب الأبواب المعروضة من مقتنياته، وقام بتجميعها منذ فترة، معللا سبب انتقائه تلك الأبواب على وجه الخصوص: قائلا: «بعد التقاعد أصبحت أواجه فراغا، ورأيت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أن الكثير لديهم مقتنيات عن الكويت، وفكرت حينها أن أقوم باقتناء شيء مميَّز، وهو الأبواب الكويتية، ورأيت أن هذه الفكرة لم يتوجه إليها أحد».

وأوضح أن بعض الأبواب التي اقتناها يقوم بترميمها وتصليحها، حتى تخرج بشكلها السابق المميَّز، لافتا إلى أنه استمر في تجميع الأبواب، حتى وصل إلى إقامة المعارض الخاصة بها.

مسميات الأبواب

وقال مال الله إن الأبواب الكويتية تعد من أجمل المعالم التي يتميَّز بها البيت الكويتي، وامتازت بجمالها، وقوة خشبها، وهو خشب الساج، الذي يتميَّز بأنه أفضل نوع، ويتحمَّل جميع الظروف الجوية.

وعن مسميات الأبواب، قال مال الله: «الكويت مرَّت بثلاث مراحل في صناعة الأبواب، أولاها عندما كان البيت الكويتي يُصنع من الطين وصخر البحر، كانت الأبواب الدارجة هي المسمارية، وأشهر باب هو (باب بوخوخة)، ما عكس تميز طابعه المحلي المستقل، ورُقي إبداعات النجارين الكويتيين، وبعد استخدام الاسمنت في البيوت تغيَّر نظام الأبواب، وسُمي الباب (أبوصفاقتين)».

وفيما إذا كانت الأبواب للبيع، قال: «الأبواب القديمة ليست للبيع، لأنها نادرة، لكن إذا أراد الشخص أن أقوم بصنع نفس شكل وطريقة الباب له، فهناك إمكانية لذلك».

وعن ألوان الأبواب، وعما إذا كانت تحمل دلالات، أوضح مال الله: «في السابق كان لون الباب هو لون الخشب نفسه، لكن جاءت مرحلة تثمين البيوت، فخرج الكويتيون من تلك البيوت إلى مناطق حديثة، إلا أن تلك البيوت كانت قائمة، وسكنها المقيمون من الدول العربية، فقاموا بصباغة تلك الأبواب، وصُبغت على سبيل المثال باللون الأزرق الفاتح، واللون دارج في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط».

وأكد مال الله، أن فن صناعة الأبواب الخشبية من فنون العمارة الكويتية المتفردة بشخصيتها الإبداعية التي تنبع من ذاتها وأسلوبها المحلي العربي، وفقا لعاداتها وتقاليدها الاجتماعية، ما جعلها تتسم بأسلوب فني متفرد.

المراكز التراثية والتاريخية

وقال مال الله إنه حافظ على كثير من تلك الأبواب في عدد من المراكز التراثية والتاريخية التي تقع تحت إشرافه، كالمرسم الحُر، وبيت السدو، ومتحف الفن الحديث، وغيرها، إضافة إلى جهد عدد كبير من أهالي الكويت في الحفاظ على هذا التراث، من خلال أبواب الديوانيات التاريخية التي تملكها تلك العائلات في مواقع مختلفة من مدينة الكويت.

«باب بوخوخة» الأشهر لتميز طابعه المحلي المستقل