صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3984

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«التربية»: المكتبة المدرسية إلكترونية بتطبيق ذكي

المقصيد لـ الجريدة•: ستكون متاحة للجميع من خلال أجهزتهم الذكية

قال الوكيل المقصيد إن «وزارة التربية بصدد وضع العناوين والكتب والمؤلفات في المكتبات المدرسية ضمن برنامج ذكي، لتكون في متناول الجميع».

كشف وكيل قطاع التنمية التربوية والأنشطة الطلابية فيصل المقصيد عن خطة تنفذها وزارة "التربية" حالياً، لوضع جميع عناوين الكتب والمؤلفات الموجودة في مكتبات المدارس ضمن تطبيق للهواتف الذكية، كي يستفيد منها الطلاب وأولياء أمورهم، منوها إلى أن هذا التطبيق سيكون متاحاً للجميع في أي وقت، وهذا ما يميز البرامج التكنولوجية الحديثة، مضيفا "أن مكتباتنا ستكون متاحة للجميع من خلال هواتفهم وأجهزتهم الذكية".

وقال المقصيد لـ"الجريدة"، إن "قطاع التنمية التربوية والأنشطة الطلابية يسعى جاهداً لمواكبة التطورات العالمية في كل الخطط والبرامج التي ينفذها"، لافتا إلى أن "مشروع تحويل الكتب والمؤلفات في المكتبات إلى مواد الكترونية متاحة للجميع ينفذ حالياً بالتعاون مع الجهات المختصة".

وأشار إلى أن المكتبات لم تعد كما كانت في السابق مجرد أرفف للكتب توضع بها الكتب، وتنتهي مسؤولية القائمين عليها، إنما الآن أصبحت مصدر بحث وتحليل وثقافة، وهي علم قائم بحد ذاته، لافتا إلى أن القطاع يسعى إلى إحداث هجرة عكسية باتجاه المكتبات المدرسية والمكتبات العامة.

وأضاف أن الوزارة بصدد إدخال العديد من المشاريع والبرامج الإلكترونية التي تخدم المنظومة التعليمية، سواء داخل المدارس أو خارجها، حيث يستفيد الطلاب والمعلمون وأولياء الأمور وكل شرائح المجتمع من هذه التطورات التكنولوجية الحديثة، بما يعود بالنفع على الكويت وأهلها.

ولفت المقصيد إلى أن القطاع خاطب قطاع المنشآت التربوية والتخطيط للأخذ في الاعتبار، في حال بناء مدارس جديدة أو ترميم المدارس القائمة، بأن تكون هذه المباني مهيأة بشكل مناسب لوجود مكتبات عصرية ومتطورة، وتتوافر فيها الجوانب التكنولوجية الحديثة وشبكات (الإنترنت)، إضافة إلى المساحات المناسبة والتأثيث الملائم وغير ذلك من الأمور التي تخدم خططنا في القطاع لتطوير عمل المكتبات، وتحقيق الاستفادة القصوى منها للطلاب.

خدمة المناهج

يذكر أن إدارة المكتبات التابعة لقطاع التنمية التربوية تشرف على المكتبات المدرسية، وتهتم بخدمة المقررات والمناهج المدرسية، وتوفير المصادر الحديثة والجارية، ومساندة العملية التربوية بمفهومها الشامل، وتنمية الميول القرائية لدى المستفيدين، وتعويد الطلاب على التحصيل الذاتي، وكيفية عمل البحوث العلمية، إضافة إلى ربط تكنولوجيا المعلومات في المنظومة التعليمية بالمكتبة المدرسية، باعتبارها مركز مصادر التعلم بالمدرسة، لاسيما ان نشأة المكتبات في الكويت ارتبطت بنظام التعليم.