صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3842

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المسابقات الرسمية لبطولة الأمير الكبرى للرماية تبدأ اليوم

  • 14-01-2018

يقام اليوم نهائي مسابقة البندقية ضغط الهواء 10 أمتار رجال، في أول منافسات رسمية لبطولة صباح الأحمد الكبرى للرماية، التي بدأت فعالياتها أمس على مجمع الشيخ صباح الأحمد الأولمبي.

تنطلق اليوم المنافسات الرسمية لبطولة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الدولية السابعة للرماية، بإقامة نهائي مسابقة البندقية ضغط الهواء 10 أمتار رجال في اليوم الأول الرسمي للمسابقات التي تقام على مجمع الشيخ صباح الأحمد الأولمبي.

وتبدأ المسابقة الرسمية في التاسعة صباح اليوم، بمشاركة واسعة من الرماة من الدول المشاركة في البطولة، بينما يقام الدور النهائي في الحادية عشرة صباحا، ومن ثم التتويج في الثالثة عصرا.

وتقام منافسات بطولة سمو الأمير بمشاركة قرابة 350 راميا ورامية يمثلون 39 دولة من مختلف أنحاء العالم والأبطال الأولمبيين وابطال العالم.

وعقد أمس اجتماع للاتحاد العربي للرماية، بحضور جميع الأعضاء وبرئاسة المهندس دعيج العتيبي رئيس الاتحادين العربي والكويتي، لاستعراض بنود الاجتماع، ومنها اعتماد التقريرين المالي والإداري للعام الماضي، وما يستجد من أعمال، كما يعقد اليوم اجتماع للاتحاد الآسيوي للرماية.

رئيس الاتحاد الآسيوي يشيد بدعم الأمير وولي العهد

أشاد رئيس الاتحاد الآسيوي للرماية الشيخ علي آل خليفة بدعم الكويت للاتحاد القاري، وتعاونها المثمر لتطوير اللعبة وتقدمها في القارة الصفراء، معربا عن الشكر والتقدير لصاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد على دعمهما اللامحدود للعبة والاتحاد القاري الذي تحتضن مقره الكويت، كما اثنى على دعم رئيس الاتحاد الكويتي والعربي المهندس دعيج العتيبي لدعم وانتشار وتطوير اللعبة.

واضاف آل خليفة، خلال وجوده في مجمع ميادين الرماية، ان البطولة تشكل اهمية خاصة بالنسبة لعالم الرماية عموما، لأنها تحمل اسم سمو الامير، كما أنها من أبرز البطولات ترتيبا وتنظيما ونتائج، ودائما وابدا ما يكون الرماة والمعنيون باللعبة على درجة عالية من الرغبة في التواجد هنا بالكويت والمشاركة.

وشدد رئيس الاتحاد الآسيوي على أن الكويت تتمتع بإنجازات وخبرات طويلة في رياضة الرماية، ولديها نتائج طيبة في المحافل الدولية، وهو ما رفع أسهم البطولة بشكل كبير على المستوى العالمي.

وعما تقدمه بطولة سمو الأمير من الناحية الفنية، قال إنها بالفعل ساهمت بشكل كبير في تطور مستوى الرماة والراميات، ومنحتهم الكثير من الخبرات، ما عاد عليهم بالايجاب في الاستحقاقات العالمية، والدليل هو وجود ابطال اولمبيين دائما في البطولة.

وذكر الرامي المغربي الحفاري ادريس انه يملك الكثير من الشغف للمشاركة في بطولة الامير هذا العام، بعد أن حقق نجاحات كبيرة في النسخة الماضية.

ونجح الحفاري في الفوز العام الماضي بلقبين في البطولة العربية وبطولة الامير في فئة التراب، وقدم مستويات مميزة جدا، دفعته إلى مواصلة المشاركة مرة اخرى، مؤكدا انه استفاد كثيرا من المشاركة والاحتكاك سابقا مع رماة على مستوى كبير لديهم خبرات عالية في ميادين الرماية المختلفة.

واضاف ان المغرب لديه دافع كبير لمواصلة التقدم في عالم الرماية، وتعتبر المشاركة في بطولة سمو الأمير عنصرا اساسيا في تكوين مستقبل مميز للرماية المغربية، مشيدا بمجمع ميادين الرماية قائلا إنه يحوي العناصر التي تضمن النجاح والتطور والتركيز، معتبرا انه من أفضل الميادين التي خاض فيها استحقاقات على كل المستويات الاقليمية والعالمية.

البطولة تشكل أهمية خاصة لعالم الرماية لأنها تحمل اسم سمو الأمير علي آل خليفة