صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3623

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إنجاز هائل... ولكن!

  • 13-10-2017

إنجاز مهم وكبير أن يكون هناك هذا الاتفاق الذي وقعته حركتا فتح وحماس، برعاية مصرية أمس الأول، لكن الأهم ألا يكون مصير ما تم التوقيع عليه كمصير الاتفاقات الكثيرة الماضية، وأهمها اتفاق مكة المكرمة، واتفاق عام 2011، وحقيقة ان الواقع الفلسطيني فيه الكثير من الألغام الموقوتة القابلة كلها للانفجار في أي لحظة، وهذا إن تم وحصل، لا سمح الله، فإنه سيكون كارثة الكوارث.

لقد تم تجميد مسألة بقاء سلاح "حماس" بأيدي قوات "القسام"، على أساس أن الاحتلال مازال مستمراً، وأنه لا يجوز تجريد المقاومة من سلاحها، ما دام الإسرائيليون مستمرين في احتلالهم لفلسطين، وما دامت الدولة الفلسطينية لم تقم، والاستيطان لم يتوقف، وما دام الأميركيون لم يحسموا موقفهم في هذا الاتجاه.

تفاءلوا بالخير تجدوه، لكن على الإخوة في "فتح" و"حماس" أن يعرفوا أن خطوتهم هذه لا يريدها الذين لا يريدون لمصر أن تحقق هذا الإنجاز، ولا تريدها العديد من العواصم العربية، ولا يريدها الذين يسعون إلى حشر أزلامهم وعملائهم على هذا الاتفاق، وأيضاً لا تريدها إسرائيل، التي تعرف أن سحب ورقة الانقسام الفلسطيني من يدها سيكون إنجازاً فلسطينياً تاريخياً، هذا بالإضافة إلى أن الأميركيين قد يتخذون موقفاً سلبياً طالما أنهم يعتبرون حركة المقاومة الإسلامية حركة إرهابية.

وهكذا، فقد علّمتنا التجارب ألا نكون متفائلين أكثر من اللزوم، وأن نضع في اعتبارنا دائماً وأبداً أن وحدة الموقف الفلسطيني لها أعداء كثر، وأن الطريق نحو الدولة الفلسطينية دونه حواجز وتحديات كثيرة، لكن أن يتحقق هذا الذي تحقق فهو إنجاز هائل يجب البناء عليه، ويجب أن يحمى بالنوايا الحسنة، وأعتقد أن نوايا الذين اجتمعوا في القاهرة حسنة، وأن مواقفهم صادقة.

المطلوب حتى يصمد هذا الاتفاق أن تبقى مصر هي حاضنة ما تم التوصل إليه، وأن يستعين الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، الذي هو الأحرص على هذا الاتفاق ببعض، إن ليس بمعظم أشقائه العرب، ليقفوا إلى جانب هذا الذي تحقق، وأن يستعين بأصدقائه الروس، وأيضاً بالأميركيين وبكل الدول الفاعلة الكبرى القادرة على الضغط على إسرائيل لتسير على الطريق الصحيح.