صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3623

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الشؤون»: مقر جديد لـ «المكفوفين» على مساحة 3 آلاف متر

الخراز: مبنيان لكبار السن في إشبيلية وحولي بتكلفة 4 ملايين دينار

قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية، هند الصبيح إن «الشؤون» تقدم الكثير من الدعم لجمعية المكفوفين التي تعطي نموذجا رائعا للعطاء، حيث يحصد منتسبوها الكثير من الجوائز والبطولات المحلية والعربية والعالمية.

وثمنت الصبيح في تصريح صحافي على هامش احتفالات جمعية المكفوفين الكويتية بمرور 45 عاماً على إشهارها الدور الكبير الذي تقوم به الجمعية، والتي تسعى وفقا للاهداف التي انشئت من اجلها الى التعريف بالكفيف بكل الوسائل المتاحة كالحفلات والندوات والدعوة إليها وكل ما من شأنه إظهار قدراته ومواهبه، كما تسعى إلى توطيد العلاقات بين أعضاء الجمعية والجمعيات العربية والدولية التي تتشابه معها في الأهداف من خلال العديد من اللجان العاملة لديها ومنها الثقافية والاجتماعية والرياضية ولجان شؤون المرأة والعلاقات العامة وغيرها من اللجان.

وأشارت إلى أن هذه اللجان وغيرها تلعب دورا كبيرا في تنشيط الحركة الثقافية والأدبية بالجمعية وتنمية الحس الثقافي لدى الأعضاء.

من جانبه، كشف وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية، سعد الخراز أنه خلال شهر سيتم توقيع عقد بناء مقر جديد لجمعية المكفوفين على مساحة 3 الاف متر مربع، في الساحة المقابلة للمبنى الحالي، بقيمة تصل إلى 1.7 مليون دينار.

وأوضح الخراز، أن المبلغ سيدفع من وزارة الشؤون، على أن تقوم إدارة الخدمات بعملية البناء، مشيرا إلى أن المبنى الحالي للجمعية سيتم تحويله إلى مواقف سيارات خاصة بروادها.

إنجاز الإجراءات

وبين الخراز أنه تم الانتهاء من الاجراءات كافة الخاصة بالتصميم، إضافة إلى الحصول على موافقة لجنة المناقصات المركزية، والمشروع الآن في مراحله الأخيرة بديوان المحاسبة للموافقة عليه، لافتا إلى أن المبلغ المحدد للبناء يحسب من ميزانية السنة المالية 2017/2018، مؤكدا أن الوزارة تدعم جمعيات ذوي الاحتياجات الخاصة، ولن تتوانى عن دراسة أي طلب يقدم إليها بشأن توفير مبان خاصة لها.

إلى ذلك، كشف الخراز أن الوزارة تعكف حالياً على الانتهاء من الإجراءات الخاصة بمبنيين خاصين بخدمة كبار السن، الأول في منطقة إشبيلية على مساحة 5 الاف متر، والثاني في حولي على مساحة 2500 متر مربع، مشيرا إلى أن اجمالي التكلف المالية للمبنيين تصل إلى 4 ملايين دينار، لافتا إلى أن هناك مشروعين لبنك الدم في مستشفيي العدان والجهراء بدعم من صندوق المشروعات الوطنية يسيران حسب الخطة الموضوعة لهما.

من جانبه، قال رئيس جمعية المكفوفين فايز العازمي إن «الجمعية هي الوحيدة في العالم التي يديرها مكفوفون مما يدل على الثقة الكبيرة التي توليها الحكومة لهذه الفئة، والتي نظمت الكثير من الفعاليات، ويكفيها فخرا استضافة سمو امير البلاد خلال شهر رمضان الماضي».

وأشار إلى أن «الجمعية ستشهد في الايام المقبلة العديد من الفعاليات الثقافية والاجتماعية والرياضية، ومسيرة ستنظم بمناسبة اليوم العالمي للعصا البيضاء يقوم خلالها المشاركون بتسليم كتاب قائد العمل الانساني لسمو الامير لاستذكار افضاله على الجمعية وعلى العالم بأسره»، مطالبا بالاهتمام بالاجهزة الترويحية للمكفوفين أسوة بالصم وذوي الاعاقة الحركية.