صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3598

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الدرة» تبدأ استقبال طلبات استقدام العمالة نهاية الشهر الجاري

«موافقة الدول المصدرة لجلب العمالة المنزلية هي العقبة الرئيسية التي تواجهها الشركة»

قال رئيس مجلس إدارة شركة الدرة للعمالة إياد السميط أن الشركة ستبدأ استقبال طلبات المواطنين والوافدين لجلب العمالة المنزلية في نهاية الشهر الجاري، مبيناً بأن الشركة ستبدأ عملها من اليوم بعد استلام المقر الرئيسي لها في دار العوضي بمنطقة شرق.

وأضاف السميط خلال مؤتمراً صحافياً في مقر الشركة الوطنية لمشاريع التكنولجيا أن الشركة ستباشر عملها بشكل جزئي وبإستخدام الامكانيات المتاحة مع الدول المصدرة للعمالة المنزلية والتي لاتتطلب التعامل معها بأي اجراءات معقدة كما سيتم العمل بشكل يدوي لحين استكمال البيانات والاجراءات اللازمة لتغذية الموقع الإلكتروني بالمعلومات.

وأوضح السميط بأن «الدرة» وقعت عقد من الشركة الوطنية لمشاريع التكنولجيا لتقديم خدمات استشارية إدارية وفنية للشركة يتضمن تطوير الخطة الاستراتيجية وخطة العمل للشركة بالإضافة إلى تطوير الخطة التشغيلية وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا نظم المعلومات والاتصالات، مشيراً إلى أن العقد يشمل كذلك «ميكنة» كافة أعمال وخدمات الشركة بما يضمن كفاءة سير الأعمال ووصول الخدمة لأكبر عدد من المواطنين والمقيمين عبر إمكانية الحجز عن طريق الموقع الإلكتروني للشركة وربط كافة أفرع الشركة في المحافظات الست مع المقر الرئيسي والمكاتب الخارجية، مبيناً أن هناك بعض المعوقات الخاصة مع الوكلاء المعتمدين المصدرين للعمالة إلا أن مجلس الإدارة قرر تفعيل دور الشركة.

تأسيس

وقال السميط بأن شركة الدرة تأسست بقانون رقم 2015/69 كشركة كويتية مقفلة متخصصة بإستقدام العمالة، وتتمثل ملكية الشركة بـ60 بالمئة لإتحاد الجمعيات التعاونية و10 بالمئة للهيئة العامة للاستثمار و10 بالمئة لمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية و10 بالمئة للهيئة العامة لشئون القصر فضلاً عن 10 بالمئة لشركة الخطوط الجوية الكويتية، موضحاً بأن الرخصة التجارية للشركة تم اصدراها في 30 من يناير الماضي واستغرقت 6 شهور لبناء هيكل سليم ليضمن تحقيق أهداف الشركة في توفير العمالة المنزلية للمواطنين والوافدين وممارسة العمل في الاطار القانوني.

وعن القيود التي من الممكن أن توضع على الكفيل، قال السميط بأن الشركة لا تفرض قيوداً على أحد وهي ملتزمة بقانون العمل وتعليمات واجراءات وزارة الدخلية في شأن الدول المصدرة للعمالة، لافتاً إلى أن القانون الكويتي للعمالة المنزلية وضح العلاقة بين العامل والكفيل والشركة حيث وضع 6 شهور يبقى بها العامل على كفالة الشركة وبعدها تنتقل للكفيل، مؤكداً على أن انشاء الشركة لم يأتي «لتحدي» المكاتب الخاصة بل لتقديم خدمة للمواطنين والوافدين في الكويت.

موافقة

من جانبه، قال المدير العام لشركة الدرة صالح الوهيب بأنه تم اصدار رخصة مزاولة عمل للشركة مع وزارة الداخلية وتحديد المقر الرئيسي بالإضافة إلى التنسيق مع اتحاد الجمعيات وتحديد أفرع الشركة في المحافطات الست وجاري العمل على استخراج الرخص اللازمة للأفرع وتجهيزها لاستقبال المواطنين والمقيمين.

ولفت الوهيب إلى قيام الشركة بزيارة السفارات المصدرة للعمالة المنزلية داخل الكويت للتعريف عن نشاط الشركة والهدف من تأسيسها وهي بصدد إنهاء كافة الاجراءات التعاقدية مع الوكالات الخارجية والسفارات المعنية لإستكمال طلبات تسجيل الشركة لديهم، موضحاً بأنه سيتم استقبال جميع الطلبات في مراكز الخدمة والمكتب الرئيسي فور الإعلان عن ذلك بالإضافة إلى توفر خيار الطلبات من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالشركة.

وأكد الوهيب على أن موافقة الدول المصدرة لجلب العمالة المنزلية هي العقبة الرئيسية التي تواجهها الشركة فضلاً عن الوقت المستغرق في أخذ الموافقة الذي يحتاج إلى أكثر من 6 أسابيع للانتهاء من المتطلبات والاجراءات التي تحتاجها الدول، مبيناً بأنه تم زيارة أكثر من 10 سفارات مابين آسيا وأفريقيا من أجل توفير أكبر قدر من العمالة المنزلية من الجنسين ولكن المتوفر حالياً والذي سيبدأ العمل به بالبداية مقتصر على العمالة من الجنسية الهندية رجال فقط وتبدأ أسعار طلب مهنة سائق أو طباخ منهم 280 دينار كويتي، متابعاً بأن الشركة تحاول التوافق مابين اجراءات الدول المصدرة للعمالة المنزلية وإجراءات وتعليمات وزارة الداخلية في الكويت حيث ستتعامل في البداية مع 3 دول في البداية الهند والنيبال والفلبين إلى أن تنتهي من اجراءات الجنسيات الأخرى.

وفما يخص عدد المكاتب التي سيتم التعامل معها، ذكر الوهيب أن لكل دولة عدد معين من المكاتب حددتها السفارات للتعامل معها والشركة سعت إلى أخذ أقصى عدد من المكاتب والتنوع في استقدام العمالة، مبيناً بأن الفترة الزمنية التي تستغرق لجلب العمالة المنزلية يتراوح مابين 30 إلى 45 يوم للوصول إلى بيت الكفيل.

الموقع الإلكتروني

من جانبه، بين مدير المشروع في شركة الدرة فيصل الهاجري أنه تم انشاء الموقع الالكتروني بأفضل الأنظمة العالمية ليتناسب مع عمليات شركة الدرة وسيتم العمل به فور إعلان الشركة الرسمي خلال الأشهر المقبلة، لافتاً إلى أن الموقع يوفر خيار المهن للعمالة المنزلية وعددها 4 وحسب متطلبات الشركة مربية وعامل منزلي وطباخ وسائق بالإضافة إلى خيار الجنسية والعمر والجنس وغيرها.