صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3572

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

كوريا الشمالية تحشد الملايين للحرب المحتملة وتسرّع تطوير قوّتها النووية البحرية

ترامب يطمئن حاكم غوام ويهدد بضرب فنزويلا... واليابان تنشر الـ «باتريوت»

  • 13-08-2017

مع امتداد عرض القوى للرئيس الأميركي ليشمل التلويح بعمل عسكري في فنزويلا، أعلنت كوريا الشمالية، أمس، تطوع نحو 3.5 ملايين مواطن للانضمام إلى صفوف جيشها أو العودة إليه، لقتال الولايات المتحدة ومقاومة العقوبات الجديدة للأمم المتحدة، تزامناً مع تحضيرها لاختبار صواريخ بالستية "بحر- أرض" من على متن غواصة.

ووفق صحيفة "رودونغ سينمون" الرسمية في كوريا الشمالية، فإن المتطوعين عرضوا الانضمام إلى الجيش الشعبي، بعدما أصدرت وكالة الأنباء المركزية بيانا الاثنين الماضي دانت فيه عقوبات الأمم المتحدة وتهديد النظام بقصف جزيرة غوام الأميركية بالمحيط الهادي.

وفي ظل تصاعد التوتر، نشر خبير الشؤون الدفاعية والاستخبارية الكورية الشمالية، جوزيف بيرموديز، أمس، صوراً حديثة على موقع "نورث 38" التابع لجامعة جونز هوبكنز بواشنطن، تُظهر تسريع بيونغ يانغ عمليات تطوير الجزء البحري من قواتها النووية واستعدادها لاختبار صاروخ بالستي بحر- أرض (إس إل بي إم) من إحدى غواصاتها.

وبرغم دعوة الصين إلى ضبط النفس، وبريطانيا وألمانيا وفرنسا إلى الحوار بشأن نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، نشرت وزارة الدفاع اليابانية، أمس، منظومتها الدفاعية المضادة للصواريخ (باتريوت) في شيمان وهيروشيما وكوشي غرباً وفي منطقة إيهيمي.

ولاحقاً، أعلن البيت الأبيض أن الجيش الأميركي "مستعد" لحماية غوام الواقعة في المحيط الهادي، موضحاً أن ترامب طمأن حاكم الجزيرة إيدي كالفو، في اتصال هاتفي، بأن "قوات الولايات المتحدة مستعدة لضمان سلامة وأمن سكان غوام، وبقية أميركا".

في هذه الأثناء، تحدث الرئيس الأميركي عن خيار عسكري ممكن في فنزويلا، غداة توعد رئيسها نيكولاس مادورو، الذي تفرض عليه الأسرة الدولية عزلة، بالرد "بحمل السلاح" على أي عدوان من واشنطن.

وقال ترامب، محاطاً بوزير الخارجية ريكس تيلرسون والسفيرة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هالي في نيو جيرسي: "لدينا قوات في كل أنحاء العالم، وفنزويلا ليست بعيدة والناس يعانون ويموتون، والخيار العسكري هو بالتأكيد طريق يمكن أن نسلكه".

ووصف وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو تصريحات ترامب بـ"العمل الجنوني"، محذراً من أنه "في حال التعرض لعدوان فسنكون جميعاً في الصف الأول للدفاع عن مصالح وسيادة فنزويلا وطننا الحبيب".

ورداً على طلب مادورو إجراء "محادثة" مع ترامب عبر الهاتف أو وجهاً لوجه على هامش اجتماعات الأمم المتحدة في نيويورك الشهر المقبل، كشف البيت الأبيض أنه تلقى طلب مادورو ورفضه ضمناً، مشدداً على أن "الولايات المتحدة تقف مع الشعب الفنزويلي في مواجهة القمع الدائم لنظام رئيسه".